قصص قصيرة

قصص قصيرة باللغة العربية قصص طريفة للغاية

قصص قصيرة باللغة العربية

القصة هى الوسيلة الانسب للتعلم أو للتعرف على العبرة والعظة وربما تمثل القصة القصيرة الانسب لذلك حيث لا تستغرق الكثير من الوقت للقراءة، كما أنها تأتي مركزة وربما تعرض الفكرة بشكل أكثر مباشرة وأكثر اثرًا، نترككم مع بعض من قصص قصيرة باللغة العربية قصص طريفة للغاية علها تنال اعجابكم.

قصص قصيرة باللغة العربية

المريض والطبيب الساخر

كان يا ما كان كان هناك رجًلا أصيب ببعض الألم في بطنه ولكن لبساطة الرجل لم يعر الأمر اهتمام إلا أن الألم كان يزداد يومًا بعد يوم مما أقلق الرجل، فاضطر للذهاب إلى الطبيب فطلب منه الطبيب أن يعرض شكوته فأخبره بأنه يشعر بالألم في بطنه ويزداد الألم كلما تناول الطعام، فما كان من الطبيب إلا أن طلب من مساعده أن يأتي له بمكحلة مما اثار دهشة الرجل، ولكنه صمت وعندما أحضر المساعد المكحلة قام الطبيب بتكحيل عين المريض فاستغرب الرجل وهنا تحدث فقال أيها الطبيب إن الألم في بطني وليس عيني، فقال الطبيب لقد قمت بتكحيل عيناك حتى تستطيع بذلك معرفة الطعام بمجرد النظر إليه هل هو فاسد أم سليم ويصلح للأكل.

البخيل والحسود

في قديم الزمن كان هناك ملك يمتلك اثنان في حاشيته أحدها يتصف بأنه حسود أما الآخر فهو بخيل، وقد قرر الملك أن يعلمهما درسًا في محاولى لتخليصهما من تلك الصفات السيئة، فقام الملك بجمعهما وأخبرهما أن يقوم أحدهما بطلب ما يريد من خيرات وأنه سيعطي الآخر ضعف ما طلب الأول، وهنا اختلف الاثنان وظلا يتشاجرا ولم يطلبا شئ، فلم يكن من الملك إلا التدخل لفض ذلك النزاع القائم، فقال إن لم يطلب أحدكما شيئًا فسأقوم بقطع رقبتيكما، وهنا قال الحسود للملك إذًا مولاي فلتفقئ عيني.

الرجل الغبي

جاء رجل إلى الصحراء وبدأ في الحفر وظل يحفر كثيرًا وهو يبحث عن شئ ما، وبعد بعض الوقت مر به رجل فسأله ماذا تفعل وعن أي شئ تبحث، فقال الرجل لقد قمت بدفن بعض الدراهم في الصحراء ولكنى لا استطيع إيجادها، فقال الرجل لما لم تقم بوضع علامة لتميز مكان دفن الدراهم يا رجل، فرد الرجل وقال لقد وضعت علامة ولكن اختفت، فسأله الرجل الآخر وما هي تلك العالم فقال لقد كانت هناك غيمة تظلل المكان.

الطبيب و الحقيبة

مرضت زوجة رجل فقام بإحضار الطبيب اليها فدخل إلى الغرفة وأخبر الزوج أن يخرج، ظل الطبيب بعض الوقت ولكنه خرج للرجل فطلب سكين فاخبره الرجل أنه لا يوجد سكين بالمنزل، فطلب مطرقة ومفك مما اثار دهشة الرجل إلا أنه استجاب لطلب الطبيب وأحضر ماطلب، فعاد إلى غرفة الزوجة ولكنه خرج مرة أخرى ولكن هذه المرة طلب منشار، وهنا استحالت الدهشة لدى الزوج إلى خوف فسأل الرجل الطبيب إن كانت حالة زوجته سيئة فبالإمكان نقلها إلى المشفى، ولكن الطبيب اخبر الرجل بأن ما يقوم بطلبه ليس لأجل زوجته وإنما لأجل حقيبته التي لا يستطيع فتحها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق