قصص أطفال

قصص قبل النوم حورية البحر الصغيرة وجزاؤها على طيبة قلبها الجزء الثاني والأخير

قصص قبل النوم حورية البحر

لا يوجد أسمى من الحب الصادق، حب يمكن الإنسان منا بالتضحية حتى بنفسه في سبيل سعادة من يحب، ولا يتكلف العناء بالبعد أو الفراق عنه على الرغم من أن قلبه الصغير يكاد يتمزق تمزيقا من شدة الفراق.

من قصص قبل النوم “حوريـــــــــــــــة البحر”:

حورية البحر الصغيرة.
حورية البحر الصغيرة.

  الجزء الثاني والأخير

وجدت الحورية الصغيرة أن الحقيقة أفضل بمراحل عديدة من أحلامها، وبعد قليل من الوقت رأت الحورية الصغيرة سفينة بها البشر، ووقعت عينيها على شاب وسيم وقد كان أميرا يحتفل بعيد مولده، انبهرت الحورية الصغيرة بوسامته وجمال هيئته، وفجأة هبت رياح عاصفة وأصبحت الأمواج تتأرجح من حولها، لم يستطع البشريون التحكم في السفينة لذلك تحطمت على إحدى الصخور.

لم تدري الأميرة الحورية الصغيرة بنفسها إلا وهي تتبع الأمير الوسيم حب حياتها لتنقذ حياته، وبالفعل جذبته من المياه وأوصلته للشاطئ بأمان، وانتظرت بجانبه والدموع تغرق وجنتيها الجميلتين، وفجأة صاح القريدس يحذرها من قدوم أحد البشر تجاههما، أسرعت الحورية الصغيرة واختبأت خلف الصخور منتظرة الاطمئنان على حياة الأمير.

وكلها لحظات وفتح الأمير عينيه فوجد فتاة جميلة تجلس بجواره ومعها بعض صديقاتها، شكرها الأمير على إنقاذ حياته ظنا منه بأنها من أخرجته من المياه وكانت سببا في إعادته للحياة من جديد.

كان القريدس حزينا مما حدث حيث أن الحورية الصغيرة هي من جازفت وأنقذت حياته، وكل الفضل يعود لفتاة مجهولة لم تصنع له شيئا، أما عن الحورية فلم تحزن فكان يكفيها أنه فتح عينيه بسلام ولم يمسسه سوء؛ كانت الشمس تغيب لذلك اضطرا للعودة للمملكة، وكانت الحورية حزينة بعض الشيء لأنها لن تتمكن من رؤية أميرها الوسيم من جديد.

وكلما مر عليها يوم شعرت بحزن وأليم شديد في قلبها، لقد كان حبها الشديد للأمر والرغبة القوية في رؤيته والمكوث بجانبه، كانت دائما حزينة مع نفسها لا تتحدث لأحد إلا القريدس، والذي حزن كثيرا على حالها، فخطرت على باله فكرة عندما رأى من الحورية الصغيرة رغبتها الشديدة في تحولها لبشرية حتى تبحث عن أميرها وتمضي بقية حياتها بجواره.

تردد كثيرا القريدس في إخبارها بالأمر وذلك لشدة خطورته، ولكنه في النهاية أخبرها أن هناك ساحرة توجد بالجبال السوداء، ولديها قدرة رهيبة على السحر وبإمكانها تحويلها لبشرية، ولكن الأمر في غاية الخطورة، ولكن الحورية كانت على استعداد بالتضحية بأي شيء والمجازفة مهما بلغت الأخطار.

ذهبت الحورية الصغيرة للساحرة والقريدس لم يتركها بمفردها، فذهب معها خوفا عليها، وهناك علمت الساحرة بمجيء الحورية الصغيرة أصغر حوريات ملك البحار، وكانت على علم مسبق من حكيمة البحار أن هذه الحورية الصغيرة بسبب طيبة قلبها ومعاملتها الحسنة مع جميع مخلوقات البحر ستهبها حوريات الهواء الحياة الأبدية، كما أنها ستخلد كحورية هواء، وفي هذه اللحظة التي ستخلد فيها “إيفا” كحورية هواء ستكون آخر أنفاس الساحرة الشريرة وستتحول إلى زبد بحر وتذوب في المياه.

كادت الساحرة الشريرة للحورية طيبة القلب، ساعدتها عندما طلبت منها أن تصبح بشرية، ولكنها منعتها صوتها حتى لا تتمكن من البوح بمشاعر حبها للأمير الوسيم وبذلك لا يعترف لها بحبه، وتعود مع أول شعاع ضوء للقمر لنهاية اليوم الثالث لحورية من جديد، ولكنها تتحول إلى زبد بحر وتذوب في المياه، وبذلك لا تخسر الساحرة الشريرة حياتها كما أخبرتها حكيمة البحار.

وبالفعل أعطتها عقارا غريبا، وطلبت منها شربه فور وصولها للشاطئ، وما إن شربته الحورية الصغيرة حتى شعرت بوجع كاد يقضي عليها، ومن شدته أغشي عليها، وعندما استفاقت وعادت لوعيها وجدت الأمير الوسيم أمام عينيها، وقد كان اتفاق السارحة أنه إن صارحها الأمير بحبه قبل انتهاء اليوم الثالث تصبح بشرية للأبد.

جعل الأمير خدمه يلبسونها أفضل الثياب، وقد بدت في غاية الروعة والجمال لدرجة أنه لم يستطع إبعاد ناظره عنها، وقضى معها أفضل ثلاثة أيام على الإطلاق، رقصا سويا وذهبا سويا في نزهات حول المملكة، وكانا في غاية السعادة.

وبنهاية اليوم الثالث عاد والده من سفره البعيد، فأخبر والده أنه أخيرا وجد حب حياته، اعتقدت الحورية الصغيرة أنه يتحدث عنها، وبخاصة عندما أخبر والده أنه أنقذت حياته من موت محتوم، وكلها لحظات حتى جاءت فتاة الشاطئ التي نسب إليها فضل إنقاذ حياته، قبلها أمامها ووالده ارتضاها زوجة له حيث أن سعادة صغيره تعد من سعادته.

قرروا الزواج باليوم التالي، انكسر قلب الحورية الصغيرة، كان في هذه الأثناء قد قام القريدس باطلاع والد الحورية وإخوتها كل ما حدث، فذهبن أخواتها للساحرة متوسلات إليها عن إيجاد حل لكسر تعويذتها، فأعطتهن خنجرا، وما إن تقتل الحورية الصغيرة الأمير الوسيم حت تعود حورية من جديد.

أعطوها الخنجر وأخبرنها ما قالته الساحرة الشريرة، ولكن قلبها لم يطاوعها بأن تقتل من تحب، فآثرت التضحية بنفسها وبحبها لأهلها على قتله، قفزت في المياه منتظرة أن تتحول لزبد بحر، ولكن جاءت حوريات الهواء وأعطينها الحياة الأبدية، وأخذنها معهن لتصبح حورية هواء مثلهن جزاءا لطيبة قلبها والتضحية بنفسها إيثارا على الحياة على حساب الآخرين.

اقرأ أيضا:

قصص قبل النوم حورية البحر الصغيرة وجزاؤها على طيبة قلبها الجزء الأول

قصص قبل النوم بائعة الثقاب قصة في غاية الروعة والجمال

قصص قبل النوم ملكة الثلج والصراع بين طيبة القلب وشر النفس

قصص قبل النوم عن الحيوانات الدجاجة الحمراء الصغيرة وحبات القمح وما بها من عبرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق