التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص قبل النوم الصياد وزوجته قصة جميلة قبل النوم ، وفيها نعرض لكم قصة جميلة لأطفالنا الصغار عن عواقب الطمع وأنه يقل ما جمع، نرجو أن تنال إعجابكم.

قصص قبل النوم الصياد وزوجته:

في أحد البلاد البعيدة عاش صياد طيب في بيت بسيط وصغير الحجم مع زوجته، وكان هذا الصياد يخرج يوميا في كل صباح لصيد السمك، فلقد عمل كصياد منذ كان صغيرا ويوما ما وبينما كان هذا الصياد يصطاد السمك بعناية ودقة متناهية رأى سنارته تتحرك بقوة وعنف، فظن أنه أصطاد سمكة كبيرة وشد السنارة، ولما شد بقوة رأى أنه أصطاد فعلا سمكة كبيرة، ولكن صعق لما سمع السمكة تكلمه وتترجاه لكي يتركها في حالها لكي تعود لصغارها.

وقالت له أن أميرة تعرضت للسحر وتحولت لسمكة، لست مجرد سمكة عادية من أسماك البحر، رق قلب الصياد لحال السمكة ففك خطاف السنارة من فم السمكة، وأعادها للماء مرة أخرى.

ولما عاد الصياد لمنزله دون أي سمكة صرخت زوجته في وجهه وقالت له لم تصطاد أي سمكة يا رجل، فقال لها لقد حدث لي شيء غريب للغاية وحاكى لها حكاية السمكة المسحورة، فصرخت زوجة الصاد في وجه زوجها وقالت كيف تترك هذه السمكة المسحورة دون أن تطلب منها شيئا في مقابل حريتها، أذهب على الفور وأطلب من هذه السمكة شيئا ثمينا كقصر أو مال كثير، أسرع يا رجل وقابل السمكة  ذهب الصياد مسرعا للبحر ونادى على السمكة، فظهرت له في الحال، فقال لها إذا سمحتي أيتها السمكة الكريمة أرجو منك أن تعطيني قصرا كبيرا فخما من أجل زوجتي، قالت السمكة على الفور سأنفذ طلبك على الفور واختفت وسط مياه البحر، ولما عاد الصياد لمنزله وجد منزله تحول لقصر غاية في الفخامة والجمال، أسرع الصياد لزوجته وقال لها هل أنت سعيدة يا حبيبتي الغالية، لم تجب الزوجة على زوجها الصياد.

وبعد عدة أيام قالت زوجة الصياد لزوجها هذا القصر ليس رائعا جدا أذهب وأطلب من السمكة المسحورة قلعة كبيرة أسست على صخور ضخمة، فدهش الصياد وقال هذا القصر لا يعجبك، فقالت له لا أريد قلعة كبيرة أذهب للسمكة المسحورة وأطلب منها قلعة ضخمة، عاد الصياد للسمكة وقال لها أريد قلعة كبيرة أيتها السمكة الطيبة، فقالت السمكة أذهب لبيتك واختفت في مياه البحر أيضا،  عاد الصياد فوجد بيته أصبح قلعة منيعة.

وفي اليوم التالي أيقظت الزوجة زوجها الصياد وطلبت منه أن تصبح ملكة، أذهب للسمكة المسحورة وأطلب منها أن نصبح ملكا وملكة، ذهب الصياد للسمكة وطلب منها أن تجعل زوجته ملكة، فنفذت السمكة طلبه حولت زوجته لملكة، فعاد الصياد لزوجته وسألها هل أنت راضية الآن يا حبيبتي قالت له أنا ملكة لكل تلك الأراضي أريد أن أكون ملكة كل الأراضي والبحار، فعاد للسمكة وطلب منها أن تجعل زوجته ملكة لكل الأراضي والبحار، فتحولت الزوجة لسمكة تحكم كل البحار، وعاشت باقي عمرها في مياه البحر بعيدة عن زوجها الصياد، فكان هذا نهاية الطمع الذي قل ما جمع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.