التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان  قصص قبل النوم الحذاء الاحمر قصص جمليلة للأطفال الصغار، وفيها نعرض لكم مجموعة من القصص التى تحكي عن الاحزية الحمراء، نرجو ان تنال القصص اعجاب اطفالنا الصغار.

قصص قبل النوم الحذاء الاحمر:

القصة الأولى

تعرض رجل وزوجته الحبيبة لحادث مروري عنيف وفقد الزوجين حياتهما في الحال، أما ابنتها الصغيرة والوحيدة فلم تتوفى لأنها كانت في المدرسة وقت وقوع الحادث، أصبحت الطفلة المسكينة بلا أم أو أب في يوم واحد، وانتقلت الفتاة للعيش مع جدتها أم والدتها، وقامت الجدة برعايتها جيدا، وشارك الجدة أبنتها الثانية خالة البنت الصغيرة، وكانت هذه الخالة تحاول أن تعوض ابنة أختها الحنان والأمومة التي فقدتها يوم توفيت والدتها.

وبعد عدة أشهر خطبت الخالة لشاب صالح، واقترب الميعاد المحدد للزفاف، وأعد الجميع نفسهم لحضور الزفاف، واشترت العروس كل لوازمها، واشترت العروس كل شيء لابنة أختها ولكنها لم تشتري لها الحذاء بعد، وقالت الجدة لحفيدتها هل ينقصك شيء يا حبيبتي قالت لها نعم ينقصني الحذاء يا جدتي الغالية، قالت الجدة الأمر بسيط جدا.

لكن الطفلة قالت لجدتها خالتي ستعيش في بيت آخر يا جدتي أليس كذلك، قالت الجدة نعم ستنتقل خالتك لبيت زوجها، قالت الطفلة لجدتها وسأكون وحيدة يا جدتي، فقالت الجدة بتعجب وأين سأذهب أنا، قالت الطفلة أنت مريضة يا جدتي، فقالت الجدة أنا وعمتك سنعتني بك جيدا يا حبيبتي الصغيرة لا تقلق أبدا من أي شيء، وغيرت الطفلة الموضوع وقالت ماذا عن الحذاء يا جدتي، قالت الجدة لقد اشترت لك خالتك حذاء أحمر جميل جدا، وفرحت الطفلة جدا بالحذاء الأحمر.

وفي القاعة التي أقيم فيها الزفاف أنشغل الجميع بالرقص والحديث، وكانت الطفلة مشغولة باللعب مع باقي الأطفال، لكنها فجأة رأت العروسين يغادرون قاعة الفرح للذهاب لمنزل الزوجية الخاص بهما، فأسرعت الطفلة وودعت خالتها وقبلتها وقالت لها هذا الحذاء الأحمر رمز كل شيء جميل قدمتيه لي يا خالتي الغالية ولن أنسى لك فضلك أبدا مهما حيت.

القصة الثانية

كان هناك فتاة صغيرة توفيت والدتها لتوها وقمت برعايتها سيدة عجوز وغنية، وتولت رعاية الطفلة اليتيمة، ومنذ دخلت الطفلة منزل السيدة العجوز وهي ترتدي الحذاء الأحمر الذي وجدته قبل وفاة والدتها وترتديه من ذلك الحين ولم تخلعه أبدا حتى في يوم جنازة أمها الحبيبة، وكان الجميع ينظرون للطفلة وحذائها ويستغربون ارتدائها للحذاء الأحمر في هذا الظرف الحزين، ولما عاشت الطفلة مع السيدة العجوز أمرتها السيدة العجوز بعدم ارتداء الحذاء الأحمر مرة أخرى وارتداء الحذاء الأزرق دائما.

ولما كبرت الطفلة وأصبحت فتاة رائعة الجمال أصبحت اكثر عندا وطغيان، وكانت لا تسمع أبدا كلام السيدة العجوز، ويوما ما  ذهبت الفتاة والسيدة العجوز  لشراء الملابس والأحذية، وأصرت الفتاة على شراء الحذاء الأحمر، ولم تستمع لأوامر السيدة العجوز.

ولما عادا للمنزل علما بوجود جنازة أحد أقارب السيدة العجوز وطلبت من الفتاة ارتداء الحذاء الأسود للذهاب للجنازة، ولكن الفتاة رفضت خلع الحذاء وفي الجنازة اقترب رجل عجوز من حذاء كارين الأحمر وقال كن شديد العناد مثل التي ترتديك ، فجأة تحرك الحذاء وجعل الفتاة ترقص وترقص دون توقف.

ظلت الفتاة ترقص لأيام وأيام دون طعام أو ماء، واستطاعت الفتاة التوقف عن الرقص بعد ان تمكنت من خلع الحذاء الأحمر، وعادت لبيت السيدة العجوز التي فرحت بعودتها، وظل الحذاء الأحمر يرقص أمام بيت السيدة العجوز، وتمنت الفتاة اختفاء الحذاء الأحمر من أمام عينيها، وعاشت الفتاة والسيدة العجوز حياة سعيدة واهتمت الفتاة بدراستها والسيدة العجوز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.