قصص قصيرة

قصص عن جحا رائعة يشرح فيها حال العرب الان

يرغب الكثير منا في البحث عن قصص جحا وذالك لانه تحميل الكثير من الحكم والطرائف وايضاً الفائدة

اليوم احضرنا لكم قصص عن جحا فيها توضيح رائع لما يمر به العرب الان وما يفعله الحكام معهم

حيث قام المؤلف بتشبيه شخص يعيش حياة فقيرة بالشعب العربي ومن يتحكم فيه وفي حاله الحكام

لننظر الان لتفاصيل القصة .

صورة حجا وهو سعيد بعد واحدة من قصصه
صورة حجا وهو سعيد بعد واحدة من قصصه

تفاصيل قصة جحا

ذهب رجل الى جحا وقال له :
إنى اعيش مع زوجتى وامى وحماتى
وستة أطفال فى حجرة واحدة
فماذا افعل لتتحسن حياتى
قال له جحا : اشترى حماراً واجعله يعيش معكم
فى نفس الغرفة وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : الحال يسوء يا جحا
فقال له جحا : اشترى خروفاً واجعله معكم
فى الغرفة وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : الحال يزداد سوءا يا جحا
فقال جحا : اشترى دجاجاً واجعله معكم
فى الغرفة وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين
وقال له : لقد أوشكت على الانتحار
فقال له جحا : اذهب للسوق وببِع حمارك وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : الحال تحسن قليلا
فقال له جحا : اذهب للسوق وبِع الخروف وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : الحال أفضل كثيرا
فقال له جحا : اذهب للسوق وبِع الدجاج وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : لقد أصبحت فى أفضل حال
وهكذا تدار كل الأزمات فى الوطن العربى
يتم اختلاق مشكله جديده ثم يتم التفاوض عليها ..
واحمدوا الله انكم رجعتوا للحال القديمة

ارجو ان يكون المغزي من قصص عن جحا وصل اليكم ولكن ما الحل واذا كان هو حالنا

هل ننصاع لمثل هذه الاوامر ونرضي بما كنا فيه اري ان الحل المناسب هو التغير الداخلي لانفسنا

ان تهتم بأن تكون شخص ناجح تحارب المجتمع لاجل ان تصل لهدفك لا تقل لا استطيع وان المجمتع لا يساعدني بل تستطيع

وانتهز هذه الفرصة واعلن عن طريقة يمكن لكل الاصدقاء ان يربحو من النت

بما ان هذه هي الادوات المتاحة لك لكي تستغلها في الوقت الراهن لدينا اشخاص سوف تقوم بمساعدة الجميع

كي تصل لطرق للربح من الانترنت تفضل البداية من هنا : انشاء موقع

تابع معهم من البداية وان شاء الله سوف تتعلم اشياء لم تكن تتخيل ان تتعلمها

بالتوفيق للجميع

Mohamed Uonis

أعمل كمختص محركات بحث للموقع، والملك الاصلي واقوم بمتابعة كافة الالتزامات الخاصة بمؤلفي القصص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى