التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوانقصص عالمية هدية العيد قصة جميلة للكبار والصغار، وفيها نعرض لكم قصة جميلة لصغارنا الأعزاء راجين ان تنال اعجابهم.

قصص عالمية هدية العيد:

 

شارع برودواي شارع مهم جدا في أمريكا  والعيد هناك  أقترب كثيرا، وجميع لناس يحضرون كل شيء من أجل قضاء عيد سعيد، وكان هناك فتاة وحيدة أسمها ديلا، وكان لهذه الفتاة خطيب أسمه جيم، وكان جيم وديلا يحبان بعضهما البعض كثيرا، وكان جيم دائما يقول لديلا أنها جميلة جدا بسبب شعرها الذهبي الطويل، وكان جيم يمتلك ساعة رائعة ورثها من والده، الذي ورثها هو الآخر من والده، وكان جيم شاب مكافح  يعمل رساما.

ورأت ديلا يوما  سلسلة ذهبية  يمكن أن تكون مناسبة لساعة جيم، وعرفت ديلا سعر هذه السلسلة وقررت شرائها من أجل أن تكتمل جمال ساعة جيم، وفي ليلة العيد كانت ديلا تبكي كثيرا لأنها تريد أن تشتري هدية مناسبة لخطيبها في يوم العيد، ولكن مالها لم يكفي لشراء شيء قيم.

فكرت ديلا كثيرا، وأخذت تتجول في المحال التجارية من أجل شراء شيء ثمين، وفجأة رأت محل لبيع الشعر المستعار، ففكرت أن تبيع شعرها من أجل شراء هدية لائقة لخطيبها جيم، فكرت ديلا كثيرا طويلا ودخلت الفتاة للمحل، ولما رأتها مالكة المحل عرفت أنها تريد بيع شعرها، فتفحصت شعر ديلا بعناية وقالت لها شعرك يساوي 20 دولار، هل أنت موافقة على هذا الثمن، فأنا لن أدفع أكثر من ذلك، ولن يدفع لك أكثر من هذا الثمن.

ولما قبضت الثمن من صاحبة المحل، أسرعت لشراء سلسلة الساعة، وفرحت ديلا كثيرا لم تمكنت من شراء هدية قيمة لخطيبها وحبيبها جيم،  وفي ميعاد لقاءها بجيم ذهبت ديلا للمكان المحدد، وقبل لقاءها بجيم أخذت تدعو الله أن يتقبل جيم شكلها بعد قص شعرها الذي كان يحبه كثيرا، فشعرها أصبح قصيرا جدا.

ولما رآها جيم قال لها ماذا حدث لشعرك الجميل؟، قالت له أنا آسفة يا جيم أنا أعرف أنك تحب شعري كثيرا، لكني بعت شعري من أجل شراء هدية تليق بك يا حبيبي، وبالنسبة لشعري سينمو بسرعة فلا داعي لأن نخسر فرحة العيد.

وظل جيم يحدق في ديلا، وقال جيم هل كنت تظنين أني أحبك من أجل شعرك فقط، وأكمل حديثه  أنت أغلي عندي من أي شيء آخر، وهذه هديتك يا ديلا، وفتحت ديلا الهدية ورأت أنه أحضر لها دبوس لشعرها كانت دائما تردد أنه يعجبها وتريد شراءه.

وقدمت ديلا هدية جيم له، ولما فتح جيم هديته، قال لقد ضحى كل واحد فينا بأغلى ما يملك من أجل أساعد الطرف الأخر، فبعت أنت شعرك من أجل شراء سلسلة للساعة التي أملكها، وبعت أنا ساعتي من أجل شراء دبوس الشعر الذي كنت تتمنيه، فرحت ديلا وجيم ببعضها وبحبهما، وقررا الهدايا الآن لا تنفعهما، وأحتفل جيم وديلا بالعيد مع بعضهما، وقضيا ليلة عيد سعيدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.