قصص وعبر

قصص عالمية فيها عبر ومواعظ هادفة للكبار قبل الصغار

قصص عالمية فيها عبر

ما أحوجنا للكثير من التذكرة بقصص مليئة بالعبر، فكل قصة مهما صغرت أو كبرت تحمل في طياتها الكثير من العبر والمواعظ والتي قد تؤثر في طبيعة شخصية كل فرد منا ويستحيل عليه نسيانها مطلقا طالما حيي بزمانه.

من قصص عالمية فيها عبرة:

                                   القصـــــــــــــــــة الأولى:

بأحد الأيام كان هناك رجلا ثريا أعطاه الله من فضله العظيم، كان يسكن وزوجه وأبنائه قصرا، وقد كان لديهم الكثير من المال الوفير، ولكنهم كانوا دائما مفتقدين للسعادة، دائما ما كانوا يشعرون بشيء ما ينقصهم على الرغم من كثرة الأموال التي معهم، وعدم حرمانهم من أي شيء يريدونه أو يبتغونه، كان في الجهة المقابلة لقصرهم منزلا متواضعا للغاية، وقد كان يسكنه رجل فقير للغاية بالكاد يقوى على قوت يومه، ولكنهم دائما ما كانوا سعداء وضحكاتهم تدوي كل أرجاء المكان.

كانت زوجة الرجل الثري دائما ما تنظر لمنزل جيرانها ودائما ما ترقبهم، ترقبهم إذا أكلوا وإذا شربوا وإذا ضحكوا، دائما ما وجدت السعادة الغامرة في أعينهم، دائما ما رجت السعادة التي حرمت منها؛ وبيوم من الأيام انتظرت زوجها وسألته: “ترى هل نحن سعداء بكثرة مالك الذي تجنيه، ألا تعلم أننا ندفع ثمن المال الذي تجنيه، نحن بالكاد نراك يا زوجي العزيز، إن الأموال ليست كل ما أبتغيه وأريد، نحن نريدك، نريدك دوما بجوارنا ونستأنس بوجودك حولنا، نحتاج لنشعر بالأمان والدفء”.

أمسكت بيده وجعلته ينظر من نافذة قصرهم الجميل، انظر للسعادة التي في عيون هؤلاء الناس: “إنهم ليسوا بأغنياء وبالكاد يجدون قوت يوم بيوم، ولكنهم في غاية السعادة بوجود رب الأسرة دوما بجوارهم، ونحن نريدك هكذا”.

وعدها الزوج بأن يخصص وقتا كافيا للبقاء معهم، ولكنه لم يستطع الوفاء لها بوعده حيث أن أعماله كثيرة وبالكاد يجد الوقت الكافي لإنهائها؛ ولكنه كان ذكيا وداهية فق أرسل في طلب الرجل الفقير والتي تحسده زوجته على جعل أسرته في غاية السعادة، استقبله خير استقبال بل وأعطاه الكثير من المال ليتاجر به، ويرد له الأموال التي أقرضه إياها فور ربح تجارته، وبالفعل أخذ الرجل الفقير الأموال وبدأ في تجارته وأصبح لا يملك الوقت الكافي من أجل أسرته، تعجبت زوجة الرجل الثري من اختفاء سعادة هذه الأسرة البسيطة، وبيوم من الأيام أخذ زوجها بيدها وذهب بها لنفس الشرفة وسألها عن السبب وراء اختفاء سعادة هذه الأسرة التي كانت لها بمثابة السعادة التي تحلم بها.

لم تستطع الزوجة إخباره عن السبب وصمتت، تبسم الرجل في نفسه ابتسامة خبث لأنه وأخيرا لن تشغله زوجته أن يكون مثل جارهم البسيط.

                    القصـــــــــــــــــــــــة الثانيـــــــــــــــة:

قصة من التراث العربي، بيوم من الأيام كانت هناك أسرة سعيدة لحد ما، وكان الزوج والده يعيش معه وقد كبر سنه، وكان الزوجان لم ينجبا إلا طفلا واحدا يبلغ من العمر خمسة أعوام، وذات يوم اضجرا الزوجان من أفعال الجد العجوز الذي تهتز أطرافه لكبر سنه وضعف نظره، فقد كان يعيش منعزلا عنهم جميعا إلا وقت تناول الطعام، فقد كان الجميع يتناوله على طاولة السفرة، كان الطعام يقع من يديه والشراب ينسكب من كوبه، وهذا الأمر كان يزعج الزوجان للغاية.

وبيوم من الأيام قررا الزوجان أن يضعا له الطعام على طاولة صغيرة تكون خاصة به، وقد وضعاها له في إحدى الزوايا الموجودة بأركان المنزل، كان الجميع يجلس على الطاولة باستثناء الجد، وعندما بدأ الطبق يع من يده وينكسر أعدت له زوجة ابنه طعامه في أطباق خشبية وبلاستيكية.

وبيوم من الأيام لاحظ الأب ابنه الصغير يجلس ويعد نقوده التي بحصالته، وعندما سأله الأب: “ماذا ستشتري بها؟!”.

أخبره الابن الصغير: “يا أبي سأشتري لك ولأمي طبقين خشبين لتأكلا فيهما عندما تكبرا”، وابتسم ببراءة شديدة.

والده قد جال بخاطره أفعاله وأفعال زوجته مع والده، وهو لا يستحق ذلك، وقد كان ابنهما الصغير يشاهد كل ذلك أمام عينيه، وعندما يكبر سيفعل بهما ما فعلاه بوالده العجوز، على الفور اصطحب والده من يده وأجلسه معهم على طاولة السفرة، وأكل الجد كيفما يأكل كل يوم ولم يعودا ينزعجا مرة أخرى، فقد أعطاهما طفلهما الصغير درسا أثر بحياتهما كليا.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص عالمية قبل النوم قصة الكلبة العجيبة

3 قصص عالمية فيس بوك مؤثرة للغاية

قصص عالمية قديمة جدا قصص الشعوب من التراث التركي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق