قصص أطفال

قصص عالمية الحذاء الاحمر قصة أطفال قبل النوم

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان  قصص عالمية الحذاء الاحمر قصة أطفال قبل النوم، وفيها نقدم لصغارنا قصة جميلة للأطفال قبل النوم نرجو أن تنال إعجابكم.

قصص عالمية الحذاء الاحمر:

كارين فتاة صغيرة فقيرة تعيش في بلدة صغيرة نائية مع والدتها، وكانت كارين ترتدي ملابس قديمة بالية وتسير حافية القدمين دون حذاء، وكانت كارين يوميا تذهب لمحل بيع الأحذية وتنظر بدقة لحذاء أحمر جميل معروض في واجهة المتجر، وكانت كارين تحب اللون الأحمر جدا، وتحلم دائما في اقتناء حذاء مثل هذا الحذاء الجميل.

 وقالت أم كارين لكارين لما عادت للمنزل، لماذا تأخرت يا كارين هل أحضرت الدواء؟ لابد أنك وقفت عند محل الأحذية من أجل مشاهدة الحذاء الأحمر، وبعد عدة أيام توفيت والدة كارين من شدة المرض، وبكت كارين على فراق والدتها ليل نهار.

 وفي اليوم التالي أتت امرأة عجوز لبيت كارين، وأعطت كارين الحذاء الأحمر الجميل، ولبست كارين الحذاء يوم جنازة أمها فهي لا تملك غيره مع أنه لا يناسب الظرف، وأخذت سيدة غنية عجوز كارين لكي تعيش معها في المنزل، ولكنها أحرقت حذاء كارين الأحمر، وأمرتها أن ترتدي دائما حذاء أسود.

 ومرت السنوات الطويلة وترعرعت فيها كارين في بيت السيدة الغنية العجوز، حتى أصبحت كارين في عمر 15 عاما، وكانت كارين دائما تشعر بشيء ينقصها وتتذكر الحذاء الأحمر، وقررت كرين يوما ما  أن تشتري حذاء واختارت حذاء أحمر جميلا.

 ولما عادت للمنزل قالت للسيدة الغنية العجوز التي تربيها أنه حذاء أسود وليس أحمر مستغلة بذلك ضعف نظر السيدة العجوز التي تربيها، وفي اليوم التالي كان هناك عيد في المدينة، ودخلت كارين مكان تجمع الناس في للعيد، وفجأة تحرك حذاء كارين وجعلها ترقص دون إرادتها وتوقفت بأعجوبة بعد أن أمسك بها الناس جيدا.

 ومرضت السيدة الغنية العجوز التي ربتها بسبب ما حدث من كارين في العيد، ولم تهتم كارين لحال السيدة العجوز أو مرضها، لأنها فقط كانت تريد الذهاب للحفل المقام في المدينة، فذهبت كارين للحفل وتركت السيدة الغنية المريضة لوحدها.

 ورقصت كارين دون توقف وقضت وقتا جميلا، ولكنها اكتشفت شيئا فظيعا أنها لا تستطيع التوقف عن الرقص والدوران، واستغاثت بكل الناس لكي يساعدوها ويخلصوها من هذا الحذاء الأحمر.

 واستمرت كارين أيام وليالي طويلة في الرقص، حتى أنهكها الرقص والدوران كثيرا وجاعت وعطشت، وتألمت أكثر عندما  رأت جنازة السيدة الغنية العجوز التي ربتها ولم تستطع كارين حتى الذهاب لحضور الجنازة.

 وأستمر هذا الحال طويلا وكثيرا حتى أصبحت كارين مثل الأشباح فشحب وجهها ونحل جسدها، فنظرت للسماء وقالت لله سامحني يا الله وساعدني وأغفر لي كل ذنب ارتكبته وتعلمه ولا أعلمه، وقالت أيضا أرحمني يا الله وأنقذني مما أنا فيه، فاستجاب لها الله تعالى فماتت الفتاة في مكان بعيد ونائي، وبعد مرور عدة سنوات وجد عابر سبيل الحذاء في مكان خالي من الناس والحيوانات وحتى النباتات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق