قصص أطفال

قصص روعة مفيدة جدا بعبر للأطفال قبل النوم

من الأشياء الهامة التي يجب أن نعلمها لأطفالنا منذ الصغر ونزرعها في نفوسهم ، ألا يسخروا من ضعف أحد ولا يعايروه أو يذلوه ويقللوا من شأنه لأنه أضعف منهم أو لأنه أصغر منهم في السن أو لأنه مريض ، لابد أن يتعلم الطفل أن يحمد ربه ولا يعاير أحد أو يسخر منه مهما شاهد وسمع ويراعي مشاعر الأخرين منذ الصغر فربما عاقبه الله وجعله يقع في نفس الموقف ، سنقدم لكم قصص مفيدة جدا للاطفال في موقع قصص واقعية بعنوان قصص روعة مفيدة جدا بعبر للأطفال قبل النوم .

 الأسد القوى والفأر

كان ملك الغابة وأقوى سكانها  الأسد ” مرجان ”  ذات يوم نائم في سلام أسفل الشجرة ويستريح من عناء يوم طويل ، عندما جاء فأر صغير يعيش في نفس الغابة  وكان يركض بسرعة فسقط على الأرض  دون قصد أمام الأسد فأصدر أصوات مزعجة  جدا ، مما أقلق الأسد كثيرا وأستيقظ على الفور بغضب ، فوضع قبضته الضخمة فوق الفأر بغيظ ، وزمجر وفتح فمه لابتلاع الفأر الصغير مرة واحدة.

وهنا صاح الفأر بخوف بصوت يرتجف خوفا ورعبا : ارجوك سامحني  يا ملك الغابة هذه المرة أرجوك ولن اكررها يا ملك الغابة من فضلك ، ولن أعيد فعلتي مهما حدث ، وألا أنسى معروفك معي أيها الأسد العظيم ” مرجان ” فربما أستطيع رد جميلك يوما  من الأيام  واقدم لك خدمة من يدري  وهنا ضحك الأسد  ” مرجان ” من قول الفأر الصغير قائلا بسخرية : أنت يا فأر يا صغير ترد لي خدمة أنا الأسد  مرجان ملك الغابة العظيم القوي فكيف يمكنك مساعدتي وأنا الأسد ملك الغابة وأنت الفأر الصغير الضعيف؟

ضحك ” مرجان العظيم من قلبه لذلك قرر ان يطلق سراح الفأر الصغير لأنه قال له ما أضحكه بقوة ، فرفع قبضته عنه وتركه يمضي  وشأنه ومرت الأيام سريعا  على تلك الحادثة ومرت الشهور وفي يوم من الأيام  استطاع بعض الصيادين نت البشر  في الغابة أن يصطادوا الأسد  في شباكهم ويربطوه بقوة إلى جذع شجرة وذهبوا ليحضروا عربة لينقلوا الأسد إلى حديقة الحيوانات .

وفي ذلك الوقت مر الفأر الصغير مصادفة بالشجرة التي كان الأسد  ” مرجان “مربوطا بها، ليرى الأسد وقد وقع في مأزق كبير،  وهنا قرر الفأر الصغير مساعدة الأسد  مرجان وتقديم المساعدة كما وعده يوما عندما ترك صراحة ، فقام الفأر الصغير بقضم الشباك  التي استخدمها الصيادون لصيد الاسد ،  قطع  الفأر الشبكة  وحرر الأسد مرجان تماما وبعدها سار الفأر وهو  سعيد جدا يقول بكل فخر وعزة : لا يقاس المرء بحجمه ولا بقوته ، بل بعقله وتفكيره  وكل شخص سيحتاج مساعدة الآخرين يوما حتى لو كان أقوى  واكبر حجم منهم.

الجزار والنعجة السمينة

كانت هناك نعجتين تعيشان في حظيرة صغيرة لبعض المزارعين ، وكانت إحدى النعجتين سمينة ومليئة باللحم والدهن ، وصوفها نظيف وجميل ابيض ناصع تسر الناظرين ، وصحتها ممتازة ، والنعجة الاخرى كانت على عكس النعجة الأولى هزيلة وضعيفة جدا  وكثيرة المرض والتعب ، وصوفها لا يكاد يغطي جسدها الذابل الضعيف .

كانت النعجتان تذهبان  معا للرعي في الحقل المجاورللحظيرة، تبدأ النعجة السمينة الجميلة  بمعايرة صديقتها  الضعيفة الهزيلة قائلة: هيا أنظري إلي أيتها النعجة النحيلة المريضة صاحبة الأمراض  الكثيرة ، أصحاب المنزل يحبونني ويتباهون بجمالي وصحتي أمام الناس بفخر ، ولقد سمعتهم أكثر من مرة يقولون إن ثمني  وسعري من المال يساوي أضعاف ثمنك.

في كل مرة كانت تعيد النعجة السمينة القول نفسه على النعجة الهزيلة وتكرره مرات ومرات ،  فتحزن النعجة الهزيلة المسكينة وتشعر بالقهر والإذلال فليس لها ذنب في مرضها وصحتها الضعيفة ، وتحاول أن تأكل أكثر ربما  تصبح كصاحبتها السمينة وتكون جميلة وبصحة جيدة ولكن لم يحدث تغير لا الهزيلة سمنت ولا السمينة خست .

وفي يوم من الايام جاء أحد الجزارين إلى صاحب الحظيرة يريد شراء إحدى النعجتين، فأخذ يتفحص النعجتين ويشاهد لحمهما وصوفهما، واختار النعجة السمينة، ودفع مبلغاً كبيراً من الأموال للنعجة لانها مكتنزر باللحم والصوف كانت النعجة السمينة تشاهد ما يجري بين مالكها وبين الجزار .

شعرت بالرعب عندما رأت  الجزار يدفع الثمن و يأخذها، ركضت مسرعة إلى صديقتها النعجة الهزيلة  وخوف قائلة بصوت مرتجف: اخبرني هل تعرفين الرجل صاحب السكين الذي نظر لنا قبل قليل ودفع المال لمالكنا،  فابتسمت النعجة الهزيلة بسخرية قالت للنعجة السمينة : دعيني وشأني أيتها النعجة السمينة الجميلة، واتركيني وشأني ، فأنا كما كنت تقولين دوما نعجة هزيلة مريضة وليس لي فائدة واهتمي بشأنك وتحدثي مع الجزار الذي يريد لحمك السمين ودفع الكثير من أجل الحصول عليه  ومن هنا نتعلم عدم السخرية من مرض وضعف أحد فربما كان أفضل منا عند الله من يدري .

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق