قصص أطفال

قصص رعب للاطفال كرتون قصة اللوحة العجيبة

قصص رعب للاطفال كرتون

القصص المرعبة تعتبر من امتع القصص المحبوبة من الكثيرين ، فهي تحوي الكثير من الاحداث المشوقة التي تحبس الانفاس و تنقلنا الى عالم آخر مليء بالاثارة و التشويق ، واليوم نتناول احدى اكثر القصص رعبا وهي قصة رعب للاطفال بعنوان اللوحة الحية ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

قصة اللوحة العجيبة

قصة اللوحة المخيفة
قصة اللوحة المخيفة

 

تدور احداث القصة حول رجل يسمى آدم ، كان آدم يحب كثيرا اقتناء الاشياء الثمينة و القديمة من ازمنة مختلفة مثل العملات القديمة و اللوحات القديمة ، ولكن العجيب في الامر ان آدم كان يحب كثيرا اللوحات التي بداخلها رسمة لشخص ما وحتى لو لم يكن معروفا ، فآدم رجل بلغ الاربعين عاما ولا يعيش معه احد في المنزل ولذلك فهو يشعر بان هذه اللوحات للاشخاص تجعله غير وحيد وكأن هناك من يعيش معه في المنزل و يآنس وحدته ، وفي يوم من الايام ذهب آدم الى سوق السلع المستعملة ، ولكن في ذلك اليوم كان السوق مكتضا عن آخره و الزحام شديد فقرر ان يعود ادراجه الى المنزل وان يذهب الى السوق في يوم آخر.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب للاطفال مكتوبة قصة شبح الخادمة

 

اثناء خروج آدم من السوق وجد شيئا لفت انتباهه حيث وجد شخصا يعرض صورة لفتاة ، ولكن الغريب ان الصورة تبدو واقعية جدا و كأن الفتاة التي في الصورة تنظر اليه ، تقدم آدم الى الرجل لينظر الى الصورة عن قرب فاصابته الدهشة لان آدم كان ينظر الى الفتاة وهي في نفس الوقت تنظر اليه من مختلف الزوايا وكأن هذه الفتاة عبارة عن انسان داخل الصورة ، ولكن آدم لم يكترث لذلك وقرر ان يقوم بشراء هذه اللوحة ، وما ان قال آدم لصاحب الصورة بكم هذه ؟ حتى نظر الرجل الى آدم نظرة مريبة وذهب مسرعا من المكان ولم يأخذ اي مال على الاطلاق ، وهنا تعجب آدم ولكنه كان في نفس الوقت سعيد لانه اخذ اللوحة العجيبة فهو لم يرى مثل هذه اللوحة من قبل.

 

قصص رعب للاطفال
قصص رعب للاطفال

 

عند عودة آدم الى المنزل اخذ يبحث عن المكان الذي سوف يضع فيه هذه اللوحة ، ولم يجد آدم سوى غرفة نومه ليعلق اللوحة بها فقد كانت جميع جدران منزله مليئة بالصور القديمة و التراثية ، وبالفعل قام آدم بوضع اللوحة على جدار غرفة نومه وبعدها ذهب الى النوم ، ولكن كان آدم يشعر بشيء عجيب وكأن هناك شخصا ما ينظر اليه و عندها نظر آدم الى الصورة شعر وكأن هناك قوى غامضة داخل الصورة فالصورة تبدو و كأنها بدون اطار والفتاة التي بالصورة تبدو وكأنها خلف الجدار وسوف تدخل الى غرفة آدم في اي لحظة ، وهنا اصيب آدم بالخوف و الرعب الشديدين.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص مرعبة في المقابر قصة المقبرة الملعونة

 

لم تتوقف الامور المريبة عند هذا الحد فكما يتذكر آدم عندما اشترى هذه الصورة لم تكن يدي الفتاة ظاهرة بها ولكنه الآن يرى يديها ، واخذ يتسائل هل هذا معقول ؟ ، ولكنه طمأن نفسه بانه ربما لم يرى يدي الفتاة عندما قام بشراء  اللوحة ، ومرت الليلة وجاء اليوم التالي وعند ذهاب آدم الى النوم مر بجانب اللوحة ليلاحظ امرا غريبا وكأن عيناي الفتاة في اللوحة تحركت ونظرت اليه عندما مر بجانبها ، وهنا شعر آدم بالرعب الشديد وقرر ان يذهب الى الفراش وينظر الى الصورة بتمعن وتدقيق ليجد شيئا مريبا و عجيبا يحبس الانفاس ، فالفتاة التي في الصورة كانت تنظر الى آدم نظرة شر وهي مبتسمة ابتسامة عريضة.

وفجأة خرجت من اللوحة يدين وكانت باتجاه فراش آدم الذي اصيب بصدمة كبيرة حتى كاد قلبه يتوقف من الخوف ، و اخذت اليد تقترب من آدم حتى امسكت به وكل هذا يظن آدم انه في كابوس وانه سوف يفيق منه عما قريب ، ما ان امسكت يد اللوحة قدم آدم حتى اغشي عليه من هول الموقف ، وقامت اليد واخذت تجر آدم من فراشه حتى اختفى داخل اللوحة العجيبة و عندها تحولت اللوحة من صورة لفتاة لصورة آدم الذي اختفى داخل اللوحة وخرجت من اللوحة نفس الفتاة التي كانت داخلها وذهبت الى سوق السلع المستعملة لتبيع هذه اللوحة و تتخلص منها.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص من الأساطير القديمة والخرافات المختلفة حول العالم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق