قصص جن

قصص رعب خسوف القمر قصة ساحرة الخسوف

قصص رعب خسوف القمر

قصص الرعب تعتبر من امتع القصص التي يحب الكثير قرائتها و ذلك بسبب احداثها المشوقة و التي تحبس الانفاس ، فالرعب عبارة عن خيال شاسع مليئ بالاحداث الغريبة و المريبة و التي تلفت الانتباه بدرجة كبيرة ، كما يوجد ايضا قصص رعب حقيقية حدثت في بقاع مختلفة من الكرة الارضية ، وقصتنا اليوم تدور حول ساحرة تأتي في اوقات محددة تفتك بحياة كل من تراه بدون رحمة او شفقة ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

قصة ساحرة الخسوف
قصة ساحرة الخسوف

 

قصة ساحرة الخسوف

 

تدور احداث هذه القصة في احدى القرى الريفية ، حيث انه كان في السابق تدور العديد و العديد من الاساطير في هذه القرية ، ومن ضمن الاساطير التي يتداولها سكان القرية وجود ساحرة شريرة تأتي الى القرية في وقت خسوف القمر و تقوم بقتل كل ما تراه سواء حيوان او انسان و حتى الطيور فهي ساحرة لا يوجد داخل قلبها اي رحمة او رأفة ، و كانت ملامح هذه الساحرة غير معلومة فلا يوجد اي احد تمكن من رؤيتها ولكن هناك بعض الاقاويل التي تدور عن مواصفاتها ، فهي ساحرة ترتدي رداءا اسود و تغطي وجهها و بيدها فأس عملاق تحمله ، فاذا ما رأت اي شيئ يتحرك امامها فانها تقطعه بهذا الفأس الفتّاك.

 

اقرأ ايضا : قصص رعب سناب شات بعنوان رعب حقيقي عاصره طفل ذو أربعة عشر أعوام

 

كان خسوف القمر قليل الحدوث و من الاحداث النادرة جدا ولكن كان سكان القرية يستعدون له اتم استعداد ، فلم يكن احد يريد ان يرى هذه الساحرة في حالة حدث الخسوف لان رؤيتها لا يعني سوى شيئا واحدا فقط و هو الموت و الفناء ، و كان اهل القرية يعتمدون على توقعاتهم في تحديد موعد خسوف القمر ، ذلك الموعد الذي يعني حلول الخراب و الدمار على القرية و على سكانها ، و في يوم من الايام قام رجل من اهل القرية ينبّه على موعد محدد من المتوقع ان يحدث فيه خسوف للقمر ، و كالعادة استعد الجميع لذلك ففي هذا اليوم يتجه الجميع الى منازلهم قبل غروب الشمس منتظرين مرور هذا اليوم بفارغ الصبر وباقل الاضرار الممكنة.

 

قصص مخيفة جدا
قصص مخيفة جدا

 

كان هناك رجل من سكان القرية اسمه سامر ، وكان سامر يمتلك حظيرة قريبة من منزله ، وكانت هذه الحظيرة هي مصدر رزق سامر فهو يعتني بالحيوانات و يطعمها جيدا وقد كان سامر محبوب من سكان القرية ، و في ذلك اليوم الذي يتوقع فيه حدوث خسوف للقمر و قدوم تلك الساحرة الشريرة حدث شيئ لم يتوقعه سامر ، فقد عاد سامر الى منزله قبل غروب الشمس بدقائق معدودة و عندما وصل سامر الى منزله تذكر انه ترك باب الحظيرة مفتوح وبهذا جميع الحيوانات معرضة للخطر فاما ان تهرب هذه الحيوانات من الحظيرة واما سوف تقوم الساحرة الشريرة بقتل هذه الحيوانات و بالتالي سوف يفقد سامر مصدر رزقه.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص رعب مكتوبة طويلة لعشاقها قصة الغابة المرعبة

 

قرر سامر ان يذهب بسرعة الى الحظيرة ليغلقها و يعود الى منزله خاصة ان المسافة ما بين منزل سامر و حظيرته لا تتجاوز 10 دقائق مشيا على الاقدام ، و على الرغم من ان زوجة سامر و ابناءه منعوه من ذلك لان الظلام قد اقترب و اخذوا يحذرونه من تلك الساحرة الا ان سامر لم يكترث بذلك و ذهب بالفعل لحظيرته ليغلق الباب ، و عندما خرج سامر من منزله متجها الى الحظيرة بسرعة لاحظ ان جميع الطرق خاوية فحتى الحيوانات لم تكن موجودة لان الجميع يعلم ماذا سيحدث اذا ظهرت له الساحرة الشريرة بفأسها المرعب الذي تجره خلفها متربصة بكل شيئ تراه وبانتظار ان تضرب ضربتها القاتلة و المميتة.

كان الظلام قد حل عندما خرج سامر من منزله و نظر حينها سامر الى السماء و لاحظ حدوث خسوف للقمر ، ولكنه كان يحدّث نفسه قائلا : لا تقلق دقائق معدودة و سوف تعود الى المنزل ، وعندما وصل سامر الى الحظيرة وجدها مفتوحة بالفعل ولكنه لم يسمع اي صوت من اصوات الحيوانات ، فقرر سامر ان يدخل الى الحظيرة ليطمأن فاصيب بصدمة من هول ما رأى فقد رأى جميع الحيوانات مذبوحة بدون شفقة او رحمة ، و عندما حاول سامر الهرب الى منزله رأى على باب الحظيرة تلك الساحرة التي يخشاها الجميع و عندها قال سامر : انها نهايتي ، نظر سامر الى وجه الساحرة فوجد انها لا تمتلك اي ملامح على الاطلاق فعيناها تنزف دماء ولها انياب حادة وكأنها حيوان مفترس وليست ساحرة.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص رعب حقيقية لفتيات مخيفة جدا

 

و فجأة حاولت الساحرة ضرب سامر بالفأس لكنه تفادى هذه الضربة و ركض بعيدا عنها ولكن الساحرة كانت تمتلك سرعة كبيرة لا تصدق ، و فجأة ظهر كلب سامر و عندما رأى سامر في هذا الموقف قرر ان يضحي بحياته و يقفز باتجاه الساحرة ، و في هذه اللحظة كان سامر يركض باتجاه باب الحظيرة و عندما اقترب سامر من باب الحظيرة قامت الساحرة برمي الفأس باتجاه سامر لتصيبه اصابة بالغة في كتفه ولكن سامر استمر بالركض دون توقف ، ولحسن حظه تمكن سامر من الوصول الى منزله ، و روى ما حدث لاسرته فاصيبوا بالخوف و الرعب وقاموا بمعالجة جرح سامر ، و في صباح اليوم التالي اتجه الجميع الى حظيرة سامر ليروا الفاجعة فوجدوا جميع الحيوانات مذبوحة و رأوا كلب سامر مقطعا الى اشلاء و كانت رأسه بدون عينين.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى