قصص نجاح

قصص رائعة نجاح بعد الفشل بالحياة

قصص رائعة نجاح بعد الفشل

يجب أن نتعلم  أن ننظر للأشياء بنظره مختلفه ، ونعرف كيف نستغل الأشياء المتاحه لنا ، بأفضل شكل ممكن حتى في النهايه نحصل على ما نريد بالحياه ، يجب أن نبتعد عنه ونندب الحظ والنحس  الذي يلازمنا ، ونعمل بجد واجتهاد ونحاول أن نحسن من أوضاعنا وظروفنا ، واليوم نقدم لكم بعض النماذج التي صبرت ، وكافحت حتي وصلت وحققت النجاح  الكبير ، في قصص نجاح ونماذج حقيقيه ومشرفة ، وكانت لا تملك شيء واليوم هي تملك كل شيء ، نقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصص نجاح بعد الفشل .

القصة الأولى قصة فان كلويفرت

سوف اتحدث اليوم عن قصة ” فان كلويفرت  ” وهو رجل هولندي ، كان يحب الزراعه بشدة ، ويعيش في هولندا ، قرر فان ، بأن يترك الزراعه ، ويهاجر من هولندا الى جنوب إفريقيا ، وكان يريد حياه أفضل بعيدا عن موطنه ، وباع  فان كل شيء يملكه في بلدته  ، حتى يستطيع السفر إلى جنوب افريقيا ، و يشتري قطعة  أرض زراعية ،  وهناك  في جنوب افريقيا التربه خصبه ، وشديدة الخصوبة ، وهو يعلم بأن افريقيا أرضها خصبة جدا ، باع فان كل ما يملك في هولندا وسافر الى جنوب افريقيا ، ولكنه للأسف الشديد  ، تعرض لعمليه نصب كبيرة من أحد الأفارقه ، وباعوا للرجل  ارض  بور لا تصلح للزراعة ، وبها الكثير من الأفاعي والجراد والعقارب  ، ولا تصلح للزراعه أصلا  ، فلقد كانت مليئه بالافاعي والعقارب .

شعر فان كلويفرت بالحزن الشديد واليأس الكبير ، لانه دفع كل ما يملك من اموال ، ويعيش في بلد غريب ،  فماذا يفعل ولكن في النهايه ، توصل الى فكره مجنونه وهي استغلال وضعه الحالي وبأنه في بلد غريب ،  وبالفعل أستغل وضعه الحالي ، فلم يتوقف فان كلويفرت ولم يقف ، و توصل إلى فكره جميله وهي أن يستغل الأفاعى والعقارب  وسمهم الطبيعي الموجود .

وعمل ترياق مجاني ، للحصول على امصال السموم ، فأقام  الرجل مزرعه من العقارب والافاعي ،  مزرعه فان كلويفرت ، واليوم هي اكبر مزرعه في العالم لإنتاج التريقات والامصال للسموم واصبحت قصه الرجل ، من اشهر قصص النجاح التي تدرس في الكتب والمدارس ، لانه لم ييأس وحاول حتى نجح ولم يوقفه شيء ، رغم تعرضه للنصب والاحتيال هكذا الانسان لابد ان يحاول حتى بعد الفشل فسوف ينجح .

القصة الثانيه اوسكار ستراوش

وهو رجل ألماني  ، كان اوسكار يعمل خياط للملابس ، ولكنه  ترك كل شيء في المانيا وقرر أن  يسافر الى الولايات المتحده الأمريكيه  ، وذهب إلى ولايه كاليفورنيا ، بعد أن اكتشفوا مناجم الذهب هناك في تلك الفترة ، ليبحث عن سبائك الذهب ، ذهب اوسكار إلى كالفورنيا للتنقيب عن الذهب ، وليس للعمل في المناجم  ، ولكنة كان من الفاشلين ، ولم ينجح في العثور عن الذهب ، ولم يعثر على شيء .

ولم يستخرج أي قطعه من الذهب ، اصبح اوسكار شريدا وحيدا في بلد اجنبي غريب ، ولم يكن يستطيع ان يجد طعام يومه ، وكان يجلس على الطرقات يتسول الطعام  من الماره ، ولم يجد الطعام لنفسه ولا ملبس ، فكان ينام في الشارع في خيمة ،  قرر اوسكار ان يصنع له سروال بدل الذي تمزق ، فلم يكن معاه الاموال لشراء قماش جديد ، قطع قطعة من القماش الازرق الثقيل من خيمته  التي ينام فيها .

ذات اللون الازرق وحولها الى ملابس ، حتى  يرتديها فلقد تمزقت ملابسه وكانت نوعيه القماش قويه جدا ، ولا تتلف  بسرعه ، وعندما شاهدها عمال المناجم قرروا ان  يشتروا سراويل ممثله ، وبالفعل ترك اوسكار فكرته عن التنقيب عن الذهب وعاد للعمل كخياط ، وصنع ملابس عمال المناجم و هو مكتشف الجنز الذي نعرفه جميعا واصبح من الاغنياء وتدرس قصته للجميع في المدارس  وهو مخترع الجينز، فلم ييأس الرجل بل كافح ونجح هكذا الدنيا لابد أن نكافح ونحول فشلنا الى نجاحات .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق