قصص قصيرة

قصص دينيه من الواقع قصة سيدنا بلال بن رباح رضي الله عنه

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص دينيه من الواقع قصة سيدنا بلال بن رباح رضي الله عنه ، وفيها نقدم لكم قصة سيدنا بلال بن ربحاح وقصة للإمام احمد بن حنبل رضي الله عنهم أجمعين، نرجو أن تنال اعجابكم.

قصص دينيه من الواقع:

 بلال

بلال بن رباح أول مؤذن رفع الآذان لما أمره الرسول صل الله عليه وسلم أن يؤذن في المسجد الذي بني في المدينة المنورة، وأستمر يؤذن قرابة العشر سنوات.

وبعد وفاة النبي صل الله عليه وسلم ذهب بلال بن رباح لأبو بكر الصديق وقال له يا خليفة رسول الله لقد سمعت النبي صل الله عليه وسلم يقول يوما :(أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله)، فقال أبوبكر: نعم رسول الله صل الله عليه وسلم قال هذا، ماذا تريد يا بلال؟،.

قال بلال: أريد أن أجاهد في سبيل الله حتى أموت، قال أبو بكر من الذي سيؤذن لنا إذا؟، قال بلال وهو يبكي لن أوذن لأحد بعد نبي الله صل الله عليه وسلم، قال أبو بكر أذن لنا يا بلال، قال بلال لقد اعتقتني يوما لما كنت عبدك فأطلب منك أن تعتقني اليوم لله، فقال أبو بكر كما تشاء يا بلال.

فسافر سيدنا بلال للشام وجاهد هناك، ومرت السنوات ورأى سيدنا بلال في المنام رسول الله صل الله عليه وسلم يقول له لماذا هذا الجفاء يا بلال، ألن تزورنا، فسافر بلال على الفور للمدينة المنورة، فزار قبر رسول الله صل الله عليه وسلم وهو يبكي ، فرآه الحسن والحسين فأسرع يقبلهما ويحتضنهما.

فقال الحسن والحسين اشتقنا سماع صوتك في الآذان، فأذن بلال وبمجرد أن قال الله اكبر ارتجت أرجاء المدينة المنورة وكانت الرجة تزيد كلما اكمل الآذان، فخرج الناس من البيوت يبكون.

ولما زار عمر بن الخطاب الشام طلب أهل الشام من عمر أن يؤذن بلال لهم صلاة من الصلوات، فلبى عمر بن الخطاب طلبهم وأذن بلال فبكى الناس هو يؤذن.

ويوم موت بلال قال لزوجته لا تبكي اليوم القى الحبيب محمد صل الله عليه وسلم وأصحابه الكرام.

محمد والإمام  أحمد بن حنبل

في أحد الأيام بينما الإمام  أحمد بن حنبل رحمة الله عليه يلقي على طلابه درسا من الدروس، انتهى الإمام  أحمد بن حنبل من الدرس وسمع احد طلابه يقول محمد يقوم الليل يوميا ويختم القرآن كله أيضا ويصلي صلاة الفجر وبعدها ينام.

فأراد الإمام  أحمد بن حنبل أن يتدبر محمد معاني آيات القرآن الكريم، فأقترب الإمام  أحمد بن حنبل من محمد وقال له لقد سمعت أنك تقوم الليل وتقرأ القرآن الكريم بأكمله، فأجاب محمد مؤكدا المعلومة للإمام أحمد بن حنبل، قال الإمام  احمد بن حنبل أريدك أن تقوم الليل كله ولا تقرأ كل القرآن الكريم كما تفعل يوميا، بل تقرأه كأنك تقرأه أمامي فوافق محمد على ما أمره الإمام  أحمد بن حنبل.

وفي اليوم التالي أتى محمد للإمام أحمد بن حنبل وهو في غاية الإحراج وقال للإمام أحمد بن حنبل فعلت كما امرتني أيها الإمام  ولكنني لم اكمل سوى عشرة أجزاء فقط، فأبتسم الإمام  أحمد بن حنبل وقال لا بأس يا محمد وعليك اليوم أن تصلي قيام الليل وتقرأ القرآن الكريم بتدبر أكثر وكأنك تقرأه للرسول صل الله عليه وسلم.

وفي اليوم التالي أتى محمد للإمام أحمد بن حنبل وقال محمد للإمام أنه لم يقرأ سوى 3 أجزاء فقط من القرآن الكريم فسكت الإمام  أحمد بن حنبل وقال له أريدك أن تقرأ اليوم وأن تقوم الليل وتقرأ القرآن الكريم كأنك تقرأه أمام الله رب العالمين.

في اليوم التالي أتى محمد للإمام أحمد بن حنبل وهو يبكي بحرقة فلقد عرف قصد الشيخ، فقال محمد للإمام أحمد بن حنبل لم اكمل قيام الليل ولم أقرأ حتى سورة الفاتحة لخوفي من الله رب العالمين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق