قصص حبقصص قصيرة

قصص حب عن الفراق بعنوان “لما كنا صغيرين” الجزء الأول

قصص حب عن الفراق

أقسم بمن أحل القسم أنكِ لا تغيبي عن بالي، وأنني أدعو بكِ في كل صلاة، وعندما يؤلمني اشتياقي أضع يدي على قلبي فأشعر بأنني أراكِ وشكو إليكِ كل ما حل بي من آلامي.

من قصص حب عن الفراق:

الحب.
الحب.

 “لما كنا صغيرين” الجزء الأول

أصبحت لدي عادة بكل صباح أن أرى وجهها الجميل قبل ذهابي للمدرسة، شيئا فشيئا أصبحت آخذها معي بالطريق، كنت أجد من الضيق ما لا أتحمل الصبر عليه لو وجدت شخصا غيري ينظر إليها.

لقد كانت جميلة للغاية بعينين شفافتين كالألماس الأخضر متلألئتين، لم أكن أستطيع ولا غيري مقاومتهما، كانت تتسم بالأخلاق الحميدة من صغر سنها، كنا نلعب سويا ونمرح ونقضي أجمل الأوقات، كنا نحلم باليوم الذي نصبح فيه من تعداد الكبار، بكل يوم نحلم ونخطط عندما نكبر ماذا نحن بفاعلين، ونسينا تماما دوامة الحياة الاعتيادية والإجبارية بآن واحد.

كان كل يوم يزداد شغفا بمجرد تفكيري بأن غدا سيحمل معه رؤيتها، تعاهدنا ألا يترك أحدنا الآخر ويرحل، جلبنا الهدايا وقدسنا يوم ميلادنا، لم نجعله بكل عام يرحل إلا وبه عادة جديدة لم نعهدها من قبل، لا يرحل إلا بعدما يترك في نفسينا أجمل الذكريات، وكأننا كنا نعد لأنفسنا الكثير منها ونهيئ أنفسنا لما تطويه لنا الأيام القادمة من أحزان لن تستطيع النفس تحملها إلا بالذكريات.

لقد أحببت قلبا طاهرا صادقا، بيوم أن عرفتها كانت مازالت طفلة في التاسعة من عمرها، انتقل والدها لمنزل والديه بعد رحيل زوجته، توفيت والدتها إثر مرض نادر وخطير؛ رفض والدها فكرة الزواج من ثانية حبا لوالدتها وإخلاصا لحبه لها، وخوفا على ابنته الوحيدة، كان أبا حنونا يعوضها عن حنان والدتها بأشياء كثيرة، كما أنه كان غنيا ولكنه آثر البقاء بمنزل والديه رغبة في تربية ونشأة ابنته الوحيدة على نفس القيم التي تربى ونشأ عليها هو شخصيا.

ترعرعنا سويا حتى وصلنا لمرحلة الثانوية، والتي بأواخر أعوامها وبعد حصولنا على النتائج رحلت حبيبة قلبي!

أتذكر ذلك اليوم جيدا ولن أنساه طوال حياتي، لقد كانت تذرف الدموع وتودعني من بعيد خوفا من والدها، أما قلبي فقد كان يعتصر عصرا، عندما رأيتها كانت في سيارة الرحيل، لقد تركت من أجلي رسالة كان بها …

أعترف أنني أحببتك ولم ولن أحب أحدا غيرك طالما حييت، ولكني أيضا حاولت جاهدة أن أغير فكرة والدي في السفر وأن أتمم دراستي ببلدي، ولكنه أبى رغبة منه في أن يهيئني لأصبح بدلا عنه في تجارته، والدي لا يريد أن يضيع كل ما فعله طوال حياته هباءا منثورا، ويريدني أن أطور تجارته وأزيدها لا أدمرها بعد رحيله، تلك كانت وصيته، ولم أستطع تخييب ظنه بي، كما تعلم جيدا أنه يحبني وضحى بكل شيء من أجلي، أفلا أستطيع أن أضحي بسعادتي ولو لفترة وجيزة من الزمن من أجله؟!

أحبــــــــــــــــــــــك من كل قلبي، أحبــــــــــــــــــك بمقدار الكون بما حوى.

رحلت ورحل قلبي معها، فقدت عنها كل الأخبار، ولكني استجمعت كامل شجني واشتياقي في دراستي، حصلت على أعلى التقديرات، واصلت الدرب حتى أنني عرضت علي أكثر من فرصة عمل ولم أكن أنهيت دراستي بعد؛ دائما ما تمنيت العودة بالزمن للوراء، غابت عني لسنوات طوال حرمت كل شيء فيهن.

وبعد تخرجي والعمل بإحدى الشركات المعروفة، كنت رائدا في مجالي، سعيت دوما حتى حصلت على اسمي ومكاني الخاص، كنت منافسا شرسا، أعانني الله كثيرا لصدق نيتي ودأبي المتواصل، لم يكن بالدنيا ما يشغلني عن عملي وإتقانه، دائما ما استقويت بربي ودعوته كثيرا ومرارا وتكرارا حتى تعود لي حبيبة قلبي وتدب بعودتها الحياة بداخلي من جديد.

وذات يوم كنت خارجا من الشركة، هذه كانت واحدة من إحدى مجموعتي ولكنها كانت المقر، وجدت رسالة يسلمها لي مدير أعمالي، وعندما فتحتها وجدت المفاجأة إنها إحدى رسائلي لحبيبتي لما كنا صغيرين، ويا لفرحة قلبي وكأنما حيزت لي الدنيا بأسرها من جديد.

سألته عن صاحب الرسالة ولكنها كانت من مجهول، مجهول بالنسبة لهم ولكنها معلومة المصدر بالنسبة لي، توالت هذه الرسائل، حتى أنني بطريقة خاصة علمت مكان حبيبتي، لقد اختبأت مني ولكنني لحقتها وضممتها لصدري ولم أدري حينها لماذا فعلت هكذا، ولكن ما فعلته أعاد لي كل شيء فقدته من جديد.

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اقرأ أيضا:

3 قصص حب عالمية قصيرة حقيقية تستحق القراءة

قصص حب نهايتها سعيدة بعنوان وما ذنبي ؟

قصص حب واقعية قصيرة قصة خديجة ويوسف والنهاية الحزينة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى