قصص قصيرة

قصص حب جميلة قصيرة يتغير بها مجرى الحياة

قصص حب جميلة قصيرة

بكل لحظة من لحظات الحياة تولد الكثير من قصص الحب والتي تجمل الحياة وتجعلها مليئة بالسعادة والهيام، عندما يشعر المرء بالحب يتحرك بقلبه تتغير كل أحواله فيصبح شخصا جديدا ولكنه أفضل من السابق بمراحل تفوق الخيال.

صورة رومانسية
صورة رومانسية

من قصص حب جميلة قصيرة:

القصـــــــــــــــة الأولـــــــــى:

بيوم من الأيام كانت هناك فتاة متيمة بتقنيات التواصل الاجتماعي الحديثة، وبذات المرات تحادثت مع شاب اسمه “أحمد”، وربطت بينهما علاقة حب قوية وجنونية، وبيوم وفجأة تقدم إلى الفتاة ابن عمها لخطبتها ووافق عليه كل الأهل إلا الفتاة ولكنهم لم يأخذوا برأيها حتى، هرعت الفتاة إلى الشاب لتعلمه بما حدث معها، وكان رد الشاب عليه مفاجئا للغاية، لقد أعلمها أنه أيضا خاطب ابنة عمه، بكت الفتاة واعتبرتها خيانة لها ولحبها، ولكنه هدأ من روعها وقال لها: “أتعلمين أن اسمي ليس أحمد، فأنا ابن عمكِ”.

ذهلت الفتاة مما سمعت، وسألته بتعجب ودهشة شديدة: “ولم فعلت كل هذا؟!”

أجابها بكل بساطة ردا عليها: “لم يكن أمامي سوى ذلك حتى أتمكن من الفوز بقلبكِ وتحبيني ولو نصف ما أحبكِ”.

فاضت عيني الفتاة بالدموع، وخطبت لابن عمها عن اقتناع وحب يملأ الأرض بما حوت.

اقرأ أيضا:

قصص حب في السعودية بعنوان ويبقى الحب الصادق

قصص حب في الحرب راسخة بالقلب كالجبال

القصـــــــــــــة الثانيــــــــــــــــــة:

كانت هناك فتاة قد تجاوزت الثلاثين من عمرها، أتمت تعليمها العالي وتعمل في إحدى الشركات المشهورة براتب مجزي للغاية، لديها أسرة جميلة تحبها حبا جما، ورغم كل ذلك فحالها حال كل فتاة مثلها تتوق إلى اليوم الذي ترتدي فيه ثوب الزفاف أبيض اللون.

وبيوم من الأيام تقدم لخطبتها شاب من عائلة متوسطة ولكنه مهذب وافقت عليه الفتاة، وبيوم عقد قرانهما، أمسكت والدة الشاب بطاقة الفتاة الشخصية ووقعت عينها على خانة العمر، فصرخت في ابنها: “لا تمم هذا الزواج، لقد تجاوز عمرها خمسة وثلاثين عام، إن فرصتها في الإنجاب قليلة يا بني، ومن أبسط حقوقي عليك أن أكون جدة لأبنائك”.

انساق الابن وراء كلام والدته بطريقة هوجاء، ولم يفكر لحظة واحدة في حال الفتاة التي كسر بقلبها أمام أهلها وأهله وكل الموجودين؛ أصيبت الفتاة بالهم والحزن الشديدين، ومرت الكثير من الأيام والليالي ومازالت الفتاة غارقة في بحار أحزانها، لذلك قرر والدها تغيير حالها إلى حال آخر، فأخذها إلى عمرة من أجل أن تغسل بها كل الهم الذي سيطر على قلبها الصغير وتدع أمرها كله لخالقها.

وبمجرد أن وصلت إلى بيته الحرام انهمرت الدموع من عينها وأخذت بنصيحة سيدنا يعقوب (إنما أشكو بثي وحزني إلى الله)، وعلى الفور حصلت على الجواب من ربها، كانت بجانبها سيدة تقرأ الآية القرآنية: “وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ”.

وفي طائرة العودة إلى ديارها جلست بجانب شاب، وتبادلا الحديث في أمور الدنيا والآخرة أيضا طوال الرحلة، وعندما هبطت الطائرة وجدت الفتاة بالمطار في صالة الانتظار صديقتها وزوجها، فسألتها: “من أين علمتي بعودتنا؟!”

فأجابتها قائلة: “لم أكن أعلم، ولكن زوجي في انتظار أحد أصدقائه”.

وأثناء حديث الصديقتين جاء صديق الزوج، وكانت الصدفة أنه نفس الشخص الذي كان يجلس بجوارها بالطائرة، عادت الفتاة مع والدها إلى المنزل وقبل أن تغير ملابسها دق جرس الهاتف، إنها صديقتها وتبلغها بأنها قد وافقت على عرض زواجها بالشاب الذي رأته معهم بالمطار، ولا جدال حيث أنها قد اتخذت القرار المناسب لكليهما، وأنها تعرف كل منهما جيدا وعلى دراية بنفسيهما أكثر من داريتهما هما شخصيا بأنفسهم.

تم خطبة الفتاة، ولم تتجاوز فترة الخطوبة التي عاشاها بكل محبة وود سوى شهرين، وبعدها تم الزفاف، أيقنت الفتاة أن فضل الله عليها عظيما، فقد وهبها زوجا صالحا لم يكن يخطر ببالها يوما أن تنال كل ذلك القدر من العناية الربانية، وأتم الله عليها فضله العظيم حينما ذهبت إلى الطبيبة مع زوجها لمسألة الإنجاب، فأخبرتها الطبيبة بأنها حامل بالفعل وفي توأم، وبالرغم من تعب الفتاة الشديد في حملها والذي أرجعته إلى كبر سنها إلا أنها كانت المفاجأة الكبرى بيوم ولادتها، فقد وضعت اثنين من الصبيان وفتاة في غاية الجمال، إنه حقا ” إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ”.

اقرأ أيضا:

أشهر قصص حب في التاريخ روميو وجولييت وقيس وليلى

قصص حب سعيدة وقصيرة من أجمل ما يكون لا تفوتها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق