قصص قصيرة

قصص حب تنتهي بالزواج قصص قصيرة جميلة للغاية

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص حب تنتهي بالزواج قصص قصيرة جميلة للغاية ، وفيها نعرض لكم مجموعة من قصص الحب الجميلة التى كللة بالزواج،  نرجو ان تنال اعجابكم.

قصص حب تنتهي بالزواج:

زواج بعد 70 سنة حب

أحب جورج إيرين لما كان طفلين صغيرين، وكبر هذا الحب معهما لمرحلة المراهقة، ولكن لما أصبحا شابين ناضجين تزوج كل منهما من شخص آخر، ولم يلتقيا طوال فترة طويلة جدا استمرت حوالي سبعين عاما، والتقى جورج بإيرين في أثناء حضورهما لجنازة صديق مشترك لهما توفي منذ فترة قصيرة، وتكلم إيرين وجورج مع بعضهما وعرفا أخبار بعضهما، فقد اكتشفا أنهما الأثنين أصبحا أرامل مؤخرا بسبب وفاة شركاء حياتهم، تقدم جورج لخطبة إيرين التي وافقت على الفور، وحضر الزفاف أحفاد العروسين، الذين يبلغ عددهم 12 حفيد، ارتدت العروس فستان زفاف زهري، وأرتدى جورج بدلة سوداء اللون، وتم الزفاف على أكمل وجه في يوم عيد الحب، وكان العروسين البالغين تسعين عاما في أسعد لحظات حياتهم.

سارة و خالد

تعرفت سارة على شاب اسمه محمد عن طريق الأنترنت، وتحدثا معا طوال 3 شهور متواصلة، وأحبت الشاب كثيرا على الرغم من أنها لم تره أو تسمع صوته حتى، وبعد فترة تقدم خالد ابن عم سارة لخطبتها  ووافق أهلها عليه، فأسرعت سارة تخبر حبيبها المجهول محمد الذي تحدثه في شبكة الانترنت يوميا، فقال لها يجب أن نتحدث فأخذ رقمها وكلمها ، وقالت له ماذا نفعل؟، قال لا شيء أنا أيضا خاطب بنت عمي، فقالت له سارة كنت تخدعني يا محمد، قال لها أنا لست محمد أنا خالد ابن عمك يا سارة، فقالت له لماذا فعلت هذا؟، لكي تحبيني كما أحبك، وبعد فترة تزوج خالد وسارة في حفل زفاف جميل.

قصة جميلة:

كان هناك فتاة عبرت حاجز الثلاثين وأصبحت في عمر الخمسة وثلاثين، وبعد فترة تقدم لها شاب عن طريق بعض الاصدقاء، وفي يوم عقد القرآن أخذت حماة الفتاة البطاقة الشخصية منها، ونظرت في تاريخ الميلاد وصرخت وقالت بأغلى صوت لديها قد قاربت على سن الأربعين يا ولدي وفرصتها في الإنجاب ضئيلة، فطلبت من ولدها فسخ الخطبة قبل عقد القران، وفعل الشاب ما أمرته به أمه دون تردد، وبعد ستة أشهر، ذهبت الفتاة لأداء العمرة لكي تخرج من حالة الحزن والهم التي سيطرت عليها بعد فسخ الخطبة بهذا الشكل المهين، وأمام البيت الحرام دعت الله وهي تذرف الدموع وتقول يارب هيأ لي من أمري رشدا وأرزقني من حيث لا أحتسب، وسمعت امرأة تتلو قول الله تعالى وكان فضل الله عليك عظيما فبكت بحرقة، فوضعت السيدة يديها وقالت ولسوف يعطيك ربك فترضى، فتوقفت الفتاة عن البكاء، وملأ قلبها صبر عظيم، وفي الطائرة جلست الفتاة بجوار شاب، ولما هبطت الطائرة، وجدت الفتاة صديقتها وزوج صديقتها في المطار، فقالت لماذا أنتم هنا، فقالوا نحن في انتظار صديق، وكان الصديق ذلك الشاب الذي جلس بجانبها في الطائرة، ولما وصلت الفتاة لبيتها، سمعت هاتفها يرن وكانت صديقتها تتصل بها، وردت الفتاة وقالت لها أن صديق زوجها يريد أن يجلس معها قليلا في منزلها لكي يتعرف عليها لأن غرضه شريف وهو الزواج، فقد أحس  أنه معجب بها لما رآها في الطائرة، وبعد هذه المقابلة  تقدم الشاب للفتاة وتزوجها خلال 45 يوم فقط، وكانت الخطبة كلها حب وسعادة وجمال، وبعد مرور شهور كثيرة أحست الفتاة بالقلق لما تأخر حملها، وخافت أن يكون الـتأخير بسبب أن عمرها 36 عام، وأسرعت الزوجة للطبيب الذي بشرتها بالحمل، والحمل ب3 تواءم، وأنجبت الزوجة الأطفال وعاش الزوجة وزوجته وأولادهم حياة سعيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى