التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان  قصص جن حقيقية ام خيال مرعبة للغاية، وفيها نعرض لكم قصة غريبة على لسان صاحبها/ نرجو ان تنال اعجابكم

قصص جن حقيقية ام خيال مرعبة للغاية:

اللعبة

كان لي رفيق مقرب كنت دائما اقوم بأعمالي معه وكان يجمعنا حب المغامرة وتجربة الألعاب والألغاز، وفي إحدى الليالي كنا عائدين في وقت متأخر ووقع في طريقنا هذا الصندوق الغريب،، فحملناه معنا وقمت بفتحه لاستكشاف ما بداخله فوجدت عند فتحه أن به علبه ولكنها غريبة بعض الشيء، إذ كان عليها رسم ثلاثي الأبعاد كما يوجد بطاقتين.

كان صديقي قد ذهب إلى منزله فطلبت منه أن يأتي بعد أن قصصت عليه ما كان بعد فتح الصندوق فأثار الموضوع فضوله وأتى من فوره، وحاولنا أن نعرف كيف يمكن لعب تلك اللعبة ولكن دون فائدة فلم تكن توجد أي تعليمات تخص اللعبة، فوضعت بطاقتي ولكن فجأة تكونت دوامة ووجدت نفسي داخل مكان غريب ولكن لم افقد تواصلي مع صديقي  فهو يراني ويخاطبني فبدأت في استكشاف هذا المكان الغريب لتبين ما طبيعته.

وانا اتجول لاحظت وجود شيء غريب إنهم كائنات غريبة ولكن تم تعليقهم ولا اعرف لما كان كما لو أن هناك ما يخبرني بأن هؤلاء بحاجة للمساعدة، ولكن فجأة عدت إلى مكاني ثم غادر صديقي ونمت فرأيت شخصًا ممن كانوا في المكان الغريب وهو يطلب مني مساعدتهم فاستيقظت، وجاء صديقي وهو يريد الذهاب داخل اللعبة وبالفعل كررنا ما كان بالأمس فانتقل صديقي إلى الداخل ولكن لم يكن نفس المكان.

ولكن ما هذا إنه بشري كما إنه يقوم بحبس الجن، وعاد صديقي وقد استقر في وعينا بشكل يقيني أنها ليست مجرد لعبة عادية بل هي أكثر من ذلك، وهنا رأينا أنه يجب التوقف، وبالفعل توقفنا ولكن ظلت الأحلام تطاردنا كما أنني وجدت ظل لكائن ما بجواري وحاول طمأنتي واخبرني بأنه من هؤلاء القوم وأنهم بحاجتي للتخلص من الأسر بسبب الرجل الذي رآه صديقي فهو دجال اتحد مع جني ناقم قرر الانتقام من البشر لأنهم قتلوا حبيبته.

وقص قصة الجني الذي كان ينتقل بين عالم الجن والبشر مع حبيبته ولكن هذا الانتقال يكلفهم عشرون عامًا من عمرهما في كل انتقال فتوقف عن الانتقال إلى أن اخترع هذه اللعبة، وكان ينتقل بسهولة دون تكلفة في العمر ولكن في إحدى المرات قتلت حبيبته فنقم على البشر وقرر الانتقام، فكان يصطاد البشر باللعبة إلى أن وقع الدجال في يده فاتحدا حيث كان الدجال يحضر البشر والجني يعطيه الذهب، إلا أنه ضاع الصندوق منه ولكن الجني كان محتاطًا لأي احتمال فبمساعدة قرين الدجال احضره إلى عالمه واستغل قدراته للسيطرة على الجن وحبسهم، فذهبت مع الجني وبدأت في تحريريهم بقراءة القرآن فانحلت القيود وتحرروا واصبحوا رفاقًا لنا.

جاء الجني في إحدى المرات واخبرني بأن الجني والدجال موجودون في عالم البشر ويسعون إلى الانتقام، فلم يكن امامي إلا تحضير روح الحبيبة الجنية لتثني حبيبها عن انتقامه وبالفعل توجهنا إلي متخصص في هذا المجال وحضر روحها وعندما حضر الجني تحدثت معه فتنازل عن هذا الانتقام وقتل الجني الدجال الذي لم يتراجع عن غيه، وقدم الجني للمحاكمة وعاد إلى قومه وعاش بينهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.