قصص جن

قصص تلبس الجن بالانسان قصة تلبس الجن لصديقنا

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص تلبس الجن بالانسان قصة تلبس الجن لصديقنا ، فالكثير لا يصدق قصص تلبس الجن بالإنس وينكرها، ويصدقها البعض نتيجة حبه لتلك القصص، والبعض الآخر نتيجة تجربة شخصية سواء لنفسه أو لأحد مقرب منه، وحتى في وسط المشايخ هناك اختلاف بين صحة هذا الكلام وصدقه وبين نفيه نفيًا تامًا.

لكن بأي حال يوجد حولنا الكثير ممن يصدق ويحكي قصص تخص عمليات التلبس، وتلك الحكاية هى إحدى تلك القصص التي تؤكد على وجود التلبس.

قصص تلبس الجن بالانسان:

تلبس الجن صديقنا:

كانت بدايتي مع التعرف على الجن والشياطين عندما كنت في السابعة عشر، وكنا في إحدى الأيام الدراسية وأنا جالس في مدرستي ومعي بعض الزملاء والزميلات.

بدأت زميلتنا تقص علينا كيف أن أختها كان الجن يتلبسها، وكان الحديث غريب ومشوق فجذبتني للإنصات والاهتمام، حتى أنني بدأت اوجه الكثير من الأسئلة لكي افهم واعرف تفاصيل القصة.

رغم اهتمامي بمتابعة قصة أخت زميلتي وسؤالها باستمرار عنها وعن كل التطورات والأحداث، إلا أن اهتمامي كان منصب على القصة كما لو كانت حكاية أو فيلم رعب أشاهده على الشاشة، لكنه يظل مجرد فيلم وليس حقيقة يمكن تصديقها.

لم يقتنع عقلي بأن الجن يمكن أن يمتلك تلك السطوة والقوة حتى يستطيع السيطرة على إنسان، وبالفعل مرت الأيام ونسيت كل ذلك ومازالت على اقتناعي بأنه لا يوجد ما يعرف بتلبس الجن بالإنس وأنها مجرد حكايات.

انتقلت من المرحلة المدرسية ودخلت إلى المعهد وكنت أدرس العلوم الشرعية، وهناك كان لنا شيخ نحبه ونقدره، وفي إحدى الأيام كنا على موعد باللقاء معه، وبالفعل حضر الشيخ الجليل وبدأ في مصافحة الجميع.

حدث شئ غريب بمجرد دخول الشيخ، حيث كان أحد الزملاء في حالة ليست جيدة حتى أن الشيخ عندما صافحه بدا على زميلنا التردد، ولكنه مد يده ليصافح الشيخ وهنا لم يتحمل وفقد الوعي.

حملنا صديقنا وتوجهنا إلى غرفة أخرى وحاولنا جهدنا حتى نفيقه، إلا أنه بدأ وهو غائب عن الوعي في التحدث، لكن صبرًا هذا ليس صوته وما هذا الذي يقوله فهو يحكي بشكل غريب وبكلمات سريعة.

حضر الشيخ إلى الغرفة الممدد بها زميلنا وبدأ يقرأ القرآن، ومع القراءة كانت حالة زميلنا تزداد سوء ويزداد كلامه الغير مفهوم وثورته.

استمر الشيخ بالقراءة لمدة ثلاث ساعات وأنا في حالة من الذهول مما ارى أمامي، ثم بعدها بدأت مرحلة جديدة مع زميلنا إذ بدأ هذا الشئ في الظهور أكثر، وهو يتوعد ويهدد على لسان زميلنا، أما الشيخ فهو مستمر في قراءة القرآن.

استمر الشيخ بالقراءة وكان من الواضح أن هذا يؤلمه كثيرًا ومع الاستمرار ازداد الصراخ، وعرفنا بأن زميلنا قد أذى هذا الشيطان وهو في سن صغيرة فتلبسه لينتقم منه.

ظل الحال هكذا لمدة ثماني ساعات إلى أن خرج هذا الشيطان وشفي زميلنا مما به، أما أنا فقد اقتنعت بوجود تلبس الجن بالإنس وتغيرت نظرتي كثيرًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق