قصص أطفال

3 قصص تربوية هادفة عن حق الجار للأطفال

قصص تربوية هادفة

إن قصص الأطفال شيء هام جدا في حياة أطفالنا الصغار ، فالقصة تساعد أطفالنا على النمو النفسي والعقلي السليم ، وتساعدهم على النمو النفسي السوى ،  واليوم اقدم لكم قصص أطفال تربوية دينية عن أهمية الجوار وحق الجار في الاسلام ، فلقد وصنا حبيبنا المصطفى على الجار  ، فله حقوق كبيرة على جاره  جدا ، ويجب ان نختار الجار قبل اختيار المنزل ، واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصص جميلة ،  مقال بعنوان قصص أطفال جميلة دينية تربوية هدفة عن حق الجار

حق الجار
حق الجار

القصة الاولى

كان لعبد الله بن المبارك جار فقير جدا ، اضطرته ظروف الحياة أن يبيع داره ، فقال الجيران له ، بكم تبيع دارك ، قال الرجل ، بألفين من الدنانير، فقالوا له ، ولكنها لا تساوى إلا ألفا واحدة ، فقال نعم صدقتم ، ولكنني أريد الفا للدار ، والفا لجوار عبد الله بن المبارك ، ولما علم بن المبارك بذلك ، ارسل اليه ، واعطاه ثمن الدار ، وقال له ، ابق فيها ولا تبعها .

اقرا ايضا قصص اطفال مفيدة العمة صفية ومنزل الفئران قصة كوميدية مسلية للأطفال بقلم منى حارس

 

القصة الثانية

كان الاديب ابن المقفع يجلس دائما في ظل بيت جاره ، وكان على هذا الجار دين كبير، ولم يستطع سداده ، فاضطر الى ان يبيع داره ، ليسدد ما عليه بثمن هذه الدار ، ولما علم ابن المقفع ان جاره يريد بيع داره ، قال ، ما قمت اذا بحرمة ظل داره ان باعها معدما ، ثم اعطى ابن المقفع جاره ثمن ادار ليسدد ديونه ، ونهاه عن بيع داره .

وهكذا يقف المسلم مع جيرانه ويعينهم في الشدائد ، ويحاول ان يخفف عنهم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم ، من نفس عن مسلم كربه ، من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربه من كرب يوم القيامه ، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والاخرة ، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والاخرة ، والله في عون العبد ما كان العبد في عون اخيه .

اقرا ايضا قصص اطفال الحصان الطائر قصة أطفال جميلة وهادفة بقلم منى حارس

القصة الثالثة

في يوم من الايام ، اهديت لرجل  فقير راس شاه من جاره الذي يسكن بالمنزل المجاور له راس شاه ليطبخها ، وياكل منها هو واولاده ، وكا الرجل واهله جوعى ، لكنه فضل جيرانه واثرهم على نفسه ، فاهدى اليهم راس الشاه ، فسارع الجيران واعدوا راس الشاه وطبخوها ليسدوا بها جوعهم ، لكنهم تذكروا جيرانهم الاخرين ، فاهدوها اليهم ، وظلت راس الشاه تنتقل من بيت الى بيت اخر، حتى مرت بسبعة بيوت ، كل منهم يحتاج اليها وكل منهم يؤثر جاره على نفسه ، حتى رجعت إلى البيت الأول الذي خرجت منه ، فما أجمل ان تسود المحبة بين الجيرن ، وأن يوثر كل منهم أخاه على نفسه .

اقرا ايضا قصص اطفال البرغوث والقرد الشقي قصة أطفال جميلة ومسلية بقلم منى حارس

وفي النهاية نتعلم من القصة الكثير من الاشياء المفيدة وكيف ينبغي لنا احترام الجار والحفاظ على مشاعر جيراننا  ، فلقد  أوصى الرسول الكريم على الجار ، وكيف كان الناس يتعاملون مع الجيران ، فللجار حق الجيره وله حقوق كثيرة ، أن نحترمه ونقدره ونقدم له يد العون عند احتياجه

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق