التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان  قصص النساء في القران زوجة النبي ايوب عليه السلام، فقد كان لعدد من النساء سواء على مستوى التاريخ بشكل عام أو على مستوى قصص القرآن بشكل خاص دوراً مميزًا جعل منهن قدوة لكافة نساء العالمين للتعلم والعبرة والعظة، وكان منهن زوجة فرعون آسيا، وخير نساء العالمين مريم ابنة عمران واخيرًا وليس آخرًا زوجة أيوب عليه السلام.

قصص النساء في القران زوجة النبي ايوب عليه السلام

هي رحمه أو ليا بنت أفرائيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل عليهم السلام، إلا أنه كان هناك بعض الخلاف حول الاسم بشكل محدد وإن كان هناك ترجيح لاسم رحمة أو رحيمة، وهى زوجة نبي الله أيوب عليه السلام وهو النبي الذي تضرب به الأمثال في الصبر، ولكن من يتوغل في القصة يكتشف بأن الصبر هنا لم يكن قاصرًا على أيوب فحسب، ولكن كانت معه زوجته التي صبرت صبرًا طويلًا على كل ما مر بها وبزوجها، فهي نعم القدوة والمثل للصبر كأيوب عليه السلام للناس كافة، ونعم القدوة والمثل في الصبر على البلاء والوقوف بجانب الزوج للنساء خاصة، ولكن من ينظر لنسبها فهي سليلة بيت نبوة يعرف كيف تربت لتصبح ما كانت عليه من صبر على البلاء ومراعاة ومساندة لزوجها.

تزوجت رحمة أو ليا من نبي الله أيوب عليه السلام وكان صاحب مال ودواب وأرض وعبيد، فقد كان من الأغنياء سواء بين الناس أو بين الأنبياء، وأنجبت منه عددًا من الأولاد والبنات ولكن كانت مشيئة الله، ففقد أيوب وزوجته ما كان يملك من المال والدواب والأرض والعبيد، ثم فقدوا من بعد ذلك الأولاد فقد ماتوا جميعًا، وأخيرًا فقد أيوب صحته وأصيب بالمرض العضال، ويقال بأن أيوب حينما أصيب بكل هذا البلاء كان في السبعين من عمره، وقد اقعده المرض وصار طريح الفراش، حتى أن الرفاق والأصدقاء والأهل انفضوا من حوله، ولم يجد أيوب أو زوجته من يكون بجانبهما في هذه المحنة وهذا البلاء الشديد.

لم تشكو زوجة سيدنا أيوب عليه السلام ولم تظهر لزوجها ما يحدث حوله وأصبحت هى المعيل للبيت وكانت صابرة شاكرة، ومع شدة المرض خاف الناس وطلبوا من زوجة سيدنا ايوب عليه السلام أن تخرجه من قريتهم، ففعلت وخرجت معه إلى الصحراء وظلت إلى جواره فهى لا تتركه إلى عندما تذهب للعمل، حيث عملت في خدمة الناس لتحصل على ما تعيل به نفسها وزوجها، ولكن مع تزايد خوف الناس ففي إحدى الأيام رفضوا اعطائها عمل، فقامت ببيع ضفيرتها وهو كان أمر شائع في زمنها، حتى تحصل على المال لتحضر ما يلزم من زاد.

كانت زوجة سيدنا أيوب عليه السلام عرضة للمضايقات من الناس وخاصة أنها جميلة، كما كان الشيطان يسعى إليها حتى يفتنها، وقد شعر سيدنا أيوب بذلك كما علم بما كان من بيعها لجدائلها، فأقسم أن يجلدها مائة جلدة بعد أن يشفى، وبدأ في دعاء الله أن يرفع عنه البلاء وقد كان أيوب مستجاب الدعاء فاستجاب الله له.

أنزل الله الوحى على أيوب بالعلاج أن يضرب بقدمه الأرض ففعل، فخرج الماء من تحت قدمه وانساب فأمره أن يشرب منه ليشفى ما بداخله من مرض، ثم أمره أن ينزل ليغتسل في هذا الماء ليشفى ما به من مرض ظاهر على جسده فارتدت له عافيته وشبابه، وعندما عادت زوجته لم تعرفه في البداية ولكنها عرفته فيما بعد.

كانت المشكلة الآن هى قسم سيدنا أيوب بأن يجلد زوجته عندما يشفى، كيف يضرب من صبرت واحتملت إلى جواره كل هذا البلاء ولم تذهب عنه مع من ذهب، فجاء الوحي بالحل وهو أن يأخذ مائة قشة رقيقة ويجعلهم في حزمة ويضربها بهذه الحزمة مرة واحدة ضربة هينة رقيقة ففعل.

أكرم الله زوجة سيدنا أيوب بأن عاد لها زوجها بصحته وشبابه ثم استعاد ماله وأملاكه، ثم انجبوا من الأبناء مثل ما كان لديهم فيما مضى، ويقال بأن زوجة سيدنا أيوب ماتت في حياته، وهناك من قال بأنها عاشت من بعده زمن قليل ودفت في بلاد الشام كما عاشت في بلاد الشام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.