قصص قصيرة

قصص القرآن جرة الذهب قصص دينية جميلة

قصص القران جرة الذهب

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص القرآن جرة الذهب قصص دينية جميلة، فالقران الكريم مليء بالقصص الجميلة التي تحوى العبرة والعظة، نرجو ان تنال إعجابكم.

كنز تحت الجدار

أثناء الرحلة التي خرج فيها سيدنا موسي عليه السلام مع سيدنا الخضر، مر الرجلان على أهل قرية في طريقهم وكانوا منهكين من شدة تعب السفر ويشعرون بالجوع الشديد، لكن اهل هذه القرية كانوا شديدى البخل واللؤم فلم يضيفوا سيدنا موسى وسيدنا الخضر عليهما السلام.

وأثناء تجوالهم بالقرية رأى سيدنا الخضر عليه السلام جدار في هذه المدينة سوف يقع في أية لحظة، فطلب من سيدنا موسى عليه السلام أن يساعده في بناء هذا الجدار من جديد، وبالفعل قام الاثنان بهدم الجدار القديم وبناء جدار جديد مكانه، فقال سيدنا موسى لسيدنا الخضر لو أردت لطلبت أجر من أهل هذه القرية البخيلة على بنائنا للجدار ونأخذ هذا الأجر ونطعم به انفسنا.

وكانت هذه آخر قصة في رحلة سيدنا موسى مع سيدنا الخضر حيث سبقها قصتنا وكان الاتفاق بينهما إن سأل سيدنا موسى عن شئ لم يخبره به سيدنا الخضر سوف يذهب كل منهم في طريقه، وبالفعل انفصل الاثنان لكن قبل ذلك وضح سيدنا الخضر لسيدنا موسى أسبابه في أفعاله السابقه ومن ضمنهم بناء الجدار.

فقال سيدنا الخضر لسيدنا موسى أن الجدار كان ليتيمين في المدينة، ووالد هذان اليتيمان كان رجل صالح فأخفى كنز لولديه تحت هذا الجدار، ولأن الولدان كانا صغيرين خشي سيدنا الخضر أن يقع الجدار ويظهر الكنز ويأخذه أحد غيرهما، فقام ببناء الجدار لكي يعثروا على الكنز بعد بلوغهما.

اقرأ أيضا: قصص القران جزء عم قصص دينية جميلة

جرة الذهب

وردت تلك القصة في الأثر حيث كان هناك رجل يمتلك قدرًا من المال وكان بحاجة إلى أن يشتري مكانًا يصلح بيتًا له، فبدأ الرجل رحلة البحث عن هذا المكان المناسب لما يتمنى، وقد بحث الرجل كثيرًا وذهب إلى العديد من الأماكن حتى يجد هذا المكان الذي يصلح لأن يكون البيت.

اثناء بحث الرجل عن البيت وبعد أن بلغ منه التعب مبلغه رأى رجلًا فاستوقفه يسأله ( يا رجل ألا تعرف بيتًا يمكن أن اشتريه ويصلح لأسكنه انا وأسرتي)، فرد الرجل نعم يا اخي انا امتلك بيتًا اعرضه للبيع واعتقد بأنه يناسب مطلبك، فحمد الرجل الله كثيرًا فأخيرًا وبعد عناء وجد البيت المطلوب الذي يبحث عنه.

اتفق الرجل مع صاحب البيت واشتراه وبدأ الرجل تجهيز البيت وتنظيفه وتنظيف المكان المحيط به فبدأ هو وابنه في العمل على التنظيف، وأخذ الرجل يحث ابنه على الاسراع في العمل أما ابنه فقد كان يخطط لأن يجهز بستان حول المنزل حتى يأكلوا مما يثمر، وأثناء عملية التنظيف والحفر التي يقوم بها الرجل وابنه اصدمت فأس الرجل بجسم في الأرض وعندما كشف عنه وجدها جرة مليئة بالذهب.

اندهش الرجل مما وجد في البيت أما ابنه فقد فرح كثيرًا وصاح لقد اصبحنا اغنياء، فاستوقفه ابيه وهو يهدأ من فرحته ويخبره يا بني إن هذا المال ليس من حقنا، فاستغرب الولد وهو يرد على أبيه كيف يا ابي إننا اشترينا تلك الأرض وهذا البيت وكل ما فيها هو حق لنا، فرد الرجل على ابنه كلا يا ابني نحن اشترينا الأرض فقط ولكن لم نشتري ما بها فما بها ليس حقنا وإنما هى مجرد امانة وجب علينا ردها لمن ابتعنا منه الأرض.

حمل الرجل الجرة المملوءة بالذهب وتوجه إلى الرجل الذي باعه البيت فقال يا رجل لقد وجدت هذه الجرة المملوءة بالذهب في البيت الذي ابتعته منك وهى حق لك، فرد عليه الذي باعه الأرض كلا انها ليست حقي فقد بعتك الأرض بما فيها إذًا فهي حق لك، ولكن اصر الذي اشترى الأرض فقال كلا انا اشتريت منك الأرض فقط وما فيها هو مالك ويخصك فخذه.

اصر كل واحد من الرجلين على رأيه فما كان امامهم إلا الاحتكام إلى القاضي فتوجهوا إليه وقصوا عليه ما حدث وكل منهم يعرض وجهة نظره في من هو صاحب الحق في جرة الذهب.

سعد القاضي بموقف الرجلين فأحدها يمثل المعنى النقي للأمانة والآخر يمثل النموذج الامثل لخشية الله والخوف من المال الحرام، وهنا سأل القاضي الرجلين هل لديكم اولاد فرد احد الرجلين وقال نعم انا لدي غلام والثاني قال وأنا لدي فتاة، فحكم القاضي بأن يتزوج الغلام والفتاة ويتم الانفاق عليهم من ذهب هذه الجرة على أن لا ينسوا نصيب الفقراء من هذا الذهب.

عن أبي هُريرة رضي اللَّه عنه قال “قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اشْتَرَى رَجُلٌ مِنْ رَجُلٍ عَقَارًا لَهُ فَوَجَدَ الرَّجُلُ الَّذِي اشْتَرَى الْعَقَارَ فِي عَقَارِهِ جَرَّةً فِيهَا ذَهَبٌ فَقَالَ لَهُ الَّذِي اشْتَرَى الْعَقَارَ خُذْ ذَهَبَكَ مِنِّي إِنَّمَا اشْتَرَيْتُ مِنْكَ الْأَرْضَ وَلَمْ أَبْتَعْ مِنْكَ الذَّهَبَ وَقَالَ الَّذِي لَهُ الْأَرْضُ إِنَّمَا بِعْتُكَ الْأَرْضَ وَمَا فِيهَا فَتَحَاكَمَا إِلَى رَجُلٍ فَقَالَ الَّذِي تَحَاكَمَا إِلَيْهِ أَلَكُمَا وَلَدٌ قَالَ أَحَدُهُمَا لِي غُلَامٌ وَقَالَ الْآخَرُ لِي جَارِيَةٌ قَالَ أَنْكِحُوا الْغُلَامَ الْجَارِيَةَ وَأَنْفِقُوا عَلَى أَنْفُسِهِمَا مِنْهُ وَتَصَدَّقَا”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق