قصص الأنبياء

قصص الانبياء مبسطة للاطفال قصة يونس وقصة يحيى عليهما السلام

الانبياء هم بشر ارسلهم الله عز وجل الى جميع الاقوام لجعلهم يؤمنون بدين الاسلام ، الدين الحق الذي يدعو الى عبادة الله تعالى وحده لا شريك له ، و بطبيعة الحال لم تكن هذه المهمة سهلة على الاطلاق بل كانت مليئة بالاهوال و الصعاب ، فنادرا ما كان الانبياء قادرين على اقناع اقوامهم بدين الاسلام ، ليس هذا فقط بخلاف الرفض كان الانبياء يواجهون التهديدات من اقوامهم بالنفي او القتل ، ولذلك فان قصص الانبياء تعتبر من اهم القصص التي يجب تعليمها للاطفال الصغار حتى يحصلوا على الدروس المفيدة منها ، و يعلموا مدى عظمة الدين الاسلامي الحنيف ، و اليوم نقدم لكم نبذة مختصر عن مجموعة من قصص الانبياء مبسطة و سهلة للاطفال الصغار ، فنتمنى ان تنال هذه القصص اعجابكم.

 

قصة نبي الله يونس عليه السلام

 

ارسل الله نبيه يونس عليه السلام الى قوم ( نينوى ) و هم قوم يعيشون في الموصل بالعراق ، كانت رسالة يونس لقومه ان يبتعدوا عن عبادة صنمهم المعروف باسم ( عشتار ) و ان يعبدوا الله وحده لا شريك له ، فقد ظل النبي يونس يدعو قومه لعبادة الله لمدة طويلة البعض يقول بانها وصلت الى 33 عاما.

بعد ان فقد سيدنا يونس عليه السلام الامل في ايمان قومه حذرهم من غضب الله عليهم اذا ظلوا على هذا الحال ، و لكن ايضا بدون جدوى ، فما زال قوم نينوى يعبدون الاصنام و الاوثان ولم يكونوا مصدقين لنبي الله يونس عليه السلام ، ارتكب نبي الله يونس خطأ وهو الخروج من المدينة بدون امر من الله عز وجل ، فهنا نسي يونس عليه السلام ان مهمته هو ايصال رسالة الله عز وجل فقط الى الناس.

 

اقرأ ايضا : قصص الانبياء والرسل ومعجزاتهم قصة نبي الله نوح عليه السلام

 

اما فيما يتعلق بنتيجة رفض قوم نينوى فهو يعود الى الله عز وجل ، بعدها اتجه يونس عليه السلام الى مرسى السفن و ركب السفينة مع مجموعة من الركاب ، اثناء ابحار السفينة حدثت عاصفة قوية كادت تتسبب في غرق السفينة ، كانت هناك عادة عند القدماء وهي انه اذا حدثت عاصفة في البحر فهذا دليل على غضب الله و بالتالي يتم اجراء قرعة ومن تقع عليه القرعة يتم رميه في البحر.

 

قصص
قصة سيدنا يونس عليه السلام

 

تم اجراء القرعة حوالي 32 مرة وفي كل مرة كان يظهر اسم سيدنا يونس عليه السلام ، فتم اتخاذ القرار وهو القاء النبي يونس عليه السلام في البحر ، وهنا ادرك النبي يونس عليه السلام ان الله عز وجل يعاقبه على فعلته لانه ترك قومه وخرج من المدينة دون اذن الهي ، بعد ان تم رمي النبي يونس في البحر الذي كان مليئا بالامواج العاتية و كان الوقت ليلا حدث ان حوتا عملاقا ابتلع سيدنا يونس عليه السلام بأمر من الله عز وجل.

اخذ سيدنا يونس عليه السلام يبكي و يسبح الله عز وجل طوال فترة مكوثه في بطن الحوت قائلا : ( لا إِلَهَ إِلا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) ، عندما تعب الحوت من السباحة في البحر قرر التوجه الى القاع و الاستراحة هناك ونيل قسط من النوم ، وهنا لم يكن بامكان سيدنا يونس عليه السلام سوى التسبيح ، استيقظ الحوت اخيرا على صوت تسبيح يونس عليه السلام ولكن العجيب ان الكثير من مخلوقات البحر كانت تسبح الله ايضا و هي بجانب الحوت ، وبعدها امر الله تعالى الحوت ان يصعد الى السطح ويقوم بالقاء النبي يونس عليه السلام على احد السفن المارة.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص الانبياء في القرآن نبي الله أيوب وسيدنا محمد صل الله عليه وسلم

 

كان النبي يونس عليه السلام مصابا بحروق شديدة في جلده بسبب الاحماض الموجودة في معدة الحوت ، بأمر من الله تعالى وضعت السفينة نبي الله يونس عليه السلام على جزيرة صغيرة ، وما ان طلعت الشمس حتى بدأ النبي يونس عليه السلام يصرخ من الالم ، حيث بدأ جلده في الاحتراق بسبب حرارة الشمس ، و من لطف الله تعالى انه امر فاخرجت الارض شجرة كبيرة اوراقها عريضة حمت سيدنا يونس عليه السلام من اشعة الشمس ، فقد عفا الله عن يونس عليه السلام و لولا انه كان من المسبحين لمكث في بطن الحوت الى يوم القيامة.

قال الله تعالى في كتابه الكريم في سورة الصافات : ( وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ (145) وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ (146) وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147) فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (148) ) ، و قال الله تعالى ايضا في سورة يونس : ( فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (98) ).

 

قصة نبي الله يحيى عليه السلام

 

حل الربيع واتى الى ارض الفلسطين فتحولت الارض الى جنة خضراء ، و تفتحت الزهور و الورود و ولد نبي الله يحيى عليه السلام ، قال تعالى في كاتبه الكريم : ( وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا ) ، كانت طفولة سيدنا يحيى عليه السلام مختلفة عن سائر الاطفال في سنه ، فقد اتسم عليه السلام بالهدوء وكان رؤوفا جدا بالحيوانات ويعمل على اطعامها طوال الوقت ، قال تعالى : ( وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا .. وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا ).

 

و للمزيد يمكنكم ايضا قراءة : قصص الانبياء باختصار شديد قصة سيدنا ابراهيم وسيدنا لوط وسيدنا شعيب عليهم السلام

 

على الرغم من صغر سنه الا انه كان يمتلك الكثير من العلم والسبب وراء ذلك هو حبه لقراءة الكتب منذ الصغر ، حتى ان الله تعالى امره وهو مازال صبيا بان يتعلم كتاب الله بقوة ، قال الله في كتابه : ( يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا ) ، و لهذا السبب كان نبي الله يحيى عليه السلام محبوبا من الجميع وحتى الحيوانات و الطيور ، كما انه كان يدعو الناس الى عبادة الله تعالى بالحسنى و المعروف وبحكمته ، وكان اذا تحدث الى الناس جعلهم يبكون من الخشوع.

 

آية من القرآن
قصة النبي يحي عليه السلام

كما كان معروف عنه عليه السلام انه كان يخرج الى الجبال ويظل وحيدا هناك يجلس بالشهور متفرغا فقط لعبادة الله تعالى ، وفي الليل كان يحتمي في الكهوف الموجودة في الجبال ، و كان اذا دخل عليه احد الحيوانات المفترسة لا يعيره النبي يحيى اي اهتمام فيعرف الحيوان المفترس ان هذا نبي الله وبدلا من التهامه كان يبقى لحراسته ، وكان في زمن سيدنا يحيى عليه السلام حاكم ظالم فاسد اسمه ( هيرودوس ) ، كان هذا الحاكم يرغب في الزواج من فتاة اسمها ( سالومي ) و لكن نبي الله يحيى عليه السلام منعه من ذلك لان هذه الفتاة هي في الواقع ابنة اخيه.

 

و للمزيد من قصص الانبياء و الرسل يمكنكم ايضا قراءة :قصص الانبياء عن الصبر قصة سيدنا “أيوب” وسيدنا “يوسف” عليهما السلام

 

كان هذا الحاكم يكره النبي يحيى عليه السلام لان الجميع كان يحبون نبي الله ويحترمونه ويستمعون له ، وبالتالي كانت شعبية سيدنا يحيى عليه السلام هي الاكبر ، و بخلاف ذلك فالنبي يحيى عليه السلام منع زواج هذا الحاكم من ابنة اخيه التي بمجرد ان رأت يحيى عليه السلام اعجبت به ، ذهبت ( سالومي ) الى النبي يحيى وركعت امامه وقالت : ارجوك ان تحبني مثلما احبك انا ، رد عليها نبي الله يحيى بانه لا يوجد داخل قلبه حب الا حب الله عز وجل ، و هنا عادت سالومي مرة اخرى الى الحاكم هيرودوس واخذت تبدأ في الرقص امامه وهو يشعر بالسعادة اخيرا.

 

بينما كان هيرودوس منغمسا في شرب الخمر طلبت منه سالومي قتل سيدنا يحيى عليه السلام لانه اهان كرامتها ، فأمر الحاكم الظالم اتباعه فقتلوا نبي الله يحيى و احضروا رأسه عليه السلام الى سالومي ، قال تعالى في كتابه عن النبي يحيى عليه السلام : (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا  (12) وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا  (13) وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا  (14) وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا  (15) ).

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى