قصص الأنبياء

قصص الأنبياء في رمضان قصة نبي الله إدريس عليه السلام أول من خط بالقلم

إن العبر والفوائد المأخوذة من قصص أنبيائنا التي ذكرت بقرآننا الكريم كثيرة ولا تحصى عددا، قال تعالى في كتابه العزيز بسورة يوسف: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ ۗ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَىٰ وَلَٰكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ).

ذكر الله سبحانه وتعالى قصص أنبيائه بقرآننا الكريم ليعتبر بها أهل الخير وأهل الشر، وأنه من قام منا بفعل مثل ما فعل أولئك الهداة حاز ما حازوا عليه ومن خالف هديهم ونهجهم نعلمنا له المكذبين المعرضين، وإن من أعظم ما يمكنه المرء منا التحلي به التخلق بأخلاق هؤلاء الأنبياء والرسل بأخلاقهم كالصبر والعزيمة والثبات رغم المحن التي تعرضوا لها في سبيل الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.

قال تعالى في كتابه العزيز بسورة هود: (وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ).

قصص الأنبياء في رمضان قصة نبي الله إدريس عليه السلام:

إن سيدنا إدريس عليه السلام كان نبيا من أنبياء الله وصفه الله سبحانه وتعالى بالنبوة والصديقية في محكم كتابه فقال تعالى بسورة مريم: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا، وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا).

سيدنا إدريس عليه السلام هو أحد الأنبياء الذين أخبر الله سبحانه وتعالى عنهم في القرآن حيث ذكر صراحة بأنه نبي، وسيدنا إدريس عليه السلام من الأنبياء الذين يجب الإيمان بهم وبنبوتهم على سبيل القطع والجزم حيث أن القرآن الكريم قد ذكره بالاسم كما جاء وصف شخصيته الصديقية؛ ذكر في كتاب البداية والنهاية الجزء الأول منه أن سيدنا إدريس عليه السلام أثنى الله سبحانه وتعالى عليه وأتاه النبوة والصديقية، وكان سيدنا إدريس عليه السلام أول بني آدم من أعطوا النبوة بعد آدم وشيث عليهما السلام.

كما جاء في الذكر لابن إسحاق أنه أول من خط بالقلم كما أنه أدرك حياة سيدنا آدم عليه السلام 300 سنة وثماني سنين، وجاء إلينا في الذكر أن طائفة من الناس ذكروا أن المشار إليه في حديث “معاوية بن الحكم السلمي” لما سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخط بالرمل فقال صلى الله عليه وسلم انه كان نبي يخط به فمن وافق خطه فذاك.

وفي قول الله سبحانه وتعالى ورفعناه مكانا عليا ثبت في الصحيحين في حديث الإسراء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بسيدنا إدريس عندما كان في السماء الرابعة.

جرير أن ابن عباس سأل كعبا وأنا حاضر فقال له ما قول الله تعالى لإدريس ورفعناه مكانا عليا فقال كعب أما إدريس عليه السلام فإن الله سبحانه وتعالى أوحى إليه أني أرفع لك كل يوم مثل جميع عمل بني آدم لعله من أهل زمنه إنما يزداد عملا فاته خليل له من الملائكة فقال له إن الله سبحانه وتعالى أوحى إلي كذا وكذا فكلم ملك الموت حتى ازداد عملا فحمله بين جناحيه ثم صعد به إلى السماء فلما كان في السماء الرابعة تلقاه ملك الموت منحدرا فكلم ملك الموت في الذي كلفه فيه إدريس فقال ملك الموت وأين إدريس قال هو ذا على ظهري فقال ملك الموت فالعجب بعثت وقيل لي تقبض روح إدريس في السماء الرابعة فجعلت أقول كيف أقبض روحه في السماء الرابعة وهو في الأرض فقبض روحه هناك فذاك قول الله عز وجل ورفعناه مكانا عليا.

ولادة سيدنا إدريس عليه السلام:

لقد اختلف العلماء في زمن ولادة سيدنا إدريس عليه السلام ونشأته فقال بعضهم عليه السلام ولد بفلسطين وقال آخرون أنه ولد بمصر وأنه ولد ببابل وقيل غير ذلك ولكنه عليه السلام أخذ بعلم شيث ابن آدم أتاه الله سبحانه وتعالى النبوة فنهى المفسدين والمخالفين لأوامر الله سبحانه وتعالى ولم يطيعه إلا نفر قليل وخالفه كثيرون فعزم عليه السلام الرحيل عنهم وأمر من آمن وأطاعه وامتثل لأوامر الله سبحانه وتعالى الرحيل معه ولكنهم أجابوه سائلين وأين نجد إذا رحلنا مثل بابل؟!

فأجابهم عليه السلام رزقنا ها هنا وهو رازقنا غيره فخرجوا معه حتى وصلوا إلى أرض مصر وصار يدعو الناس إلى تعاليم الله سبحانه وتعالى ومكارم الأخلاق وقد جاء في الأثر أن مدة إقامة سيدنا إدريس في الأرض كانت ما تعادل 800 سنة ثم رفعه الله سبحانه وتعالى.

كان لسيدنا إدريس عليه السلام الكثير من الآداب والمواعظ فقد دعا عليه السلام إلى دين الله سبحانه وتعالى والامتثال إلى أوامره كما أنه كان يحث الناس دوما على العمل للآخرة والزهد التام في هذه الحياه الدنيا الفانية الزائلة كما أمرهم بالصلاة والصيام والزكاة وحرم عليهم المسكرات بشتى أنواعها.

قيل أن في زمان سيدنا إدريس كان هناك 72 لسانا يتحدث الناس بها وقد علمه الله سبحانه وتعالى منطقا الناس جميعا ليعلم كل أناس بمنطقهم، كان سيدنا إدريس عليه السلام أول من علم السياسة المدنية وخطط لقومه قواعد تخطيط المدن فبنت كل فرقة من الأمم مدن خاصة بها في
أرضها فانشأ في زمنه 188 مدينة؛ وكان سيدنا إدريس عليه السلام أول من خاط الثياب البيض وقام بارتدائها وكان من قبله يرتدون الجلد

من أجمل ما دون في الأثر من أقوال وحكم لسيدنا إدريس عليه السلام:

(خير الدنيا حسرة وشرها ندم).

(الصبر مع الإيمان يورث الظفر).

(أسعد من نظر إلى نفسه وشفاعته عند ربه أعماله الصالحة).

وللمزيد من قصص الأنبياء بالشهر المبارك من خلال: قصص الأنبياء والرُّسل ومعجزاتهم مكتوبة بعنوان رحلة الإسراء والمعراج

ريم إبراهيم

أعمل ككتابة محتوي مختص في القصص في موقع قصص واقعية منذ 5 اعوام وشاركت بأكثر من 1500 قصة علي مدار سنين عملي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى