قصص أطفال

قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة نتعلم منها دروسا مفيدة في الحياة

قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة

القصص الهادفة في الواقع من اكثر الاساليب نفعا في ايصال الدرس او العبر الى الاطفال الصغار ، فهي في النهاية قصة نتعلم من احداثها الكثير و الكثير من الامور المفيدة في حياتنا ، كما ان الاطفال الصغار اليوم اصبحوا متعلقين جدا بالقصص فهم يجدون في القصص مصدر الهام لهم ، ولذلك علينا ان نستغل ذلك وان نعلم اطفالنا الصغار الامور المفيدة في الحياة من خلال الامور التي يحبونها مثل القصص ، وفي النهاية سينتج عن ذلك جيل على قدر كبير من التعلم و الرقي ، و اليوم نقدم لكم من خلال موقع قصص واقعية باقة من القصص المسلية و المفيدة في نفس الوقت للاطفال الصغار فنتمنى ان تنال هذه القصص اعجابكم.

 

قطة
قصة سمير و القطة

 

قصة سمير و القطة

 

في احد ايام العطلة الصيفية قرر سمير ان يخرج من المنزل و يتمشى قليلا حتى يرفه عن نفسه و يشتري بعض الاشياء التي يحبها ، و بينما كان سمير يسير في الطريق سمع صوت قطة على الرغم من ان الطريق امامه كان خاليا ولا يوجد به اي قط ، تتبع سمير صوت مواء القطة حتى اكتشف ان هذا الصوت صادر من شجرة مرتفعة تقع على جانب الطريق ، كان من الواضح جدا ان القطة ترغب في النزول من تلك الشجرة و لكنها لا تدري كيف.

قرر سمير ان يحاول جلب القطة من اعلى الشجرة وما ان اقترب سمير من القطة حتى حاولت القطة التملص منه و مهاجمته ، على الرغم من شعور سمير بألم شديد الا انه قرر عدم الاستسلام و حاول مجددا ، و اثناء محاولة سمير الامساك بالقطة لانزالها من الشجرة مر بجانبه رجل كبير ، و عندما رأى ما يفعله سمير و رد فعل القطة تجاهه قال الرجل لسمير : اتركها سوف تعرف طريقة للنزول ، سمع سمير هذه الكلمات لكنه لم يغبر رأيه وكان مصرا على انزال القطة.

 

اقرأ ايضا : قصص هادفة ومفيدة للأطفال قصة الصدق منجاة

 

بعد محاولات عديدة تمكن اخيرا سمير من الامساك بالقطة و انزلها من الشجرة ، و على الرغم من الالم الذي كان يشعر به سمير حينها الا انه كان سعيدا لكونه تمكن من انقاذ القطة ، و عندها اتجه سمير الى الرجل الكبير و قال له : القطة مجرد حيوان وطبقا لغرائزه فهو يدافع عن نفسه و يهاجم كل من يقترب منه لانه لا يدري ما هي نيتي تجاهه فربما كنت انوي ايذاءه ، اما انا فانسان و طبقا لغرائزي فانا احاول مساعدة كل من يحتاج الى مساعدة سواء كان حيوان او انسان.

 

راعي و اغنام
قصة الراعي الطماع و الاغنام

 

 

قصة الراعي الطماع و الاغنام

 

كان هناك راعي يعيش في قرية تقع الى جانب سلسلة من الجبال ، كانت الجبال مكان جيد لتربية الاغنام حيث كان الراعي يأخذ اغنامه دائما و يتوجه بهم الى الجبال حيث المساحات الشاسعة ليعود بهم وقت الغروب ، و في يوم من الايام و بينما كان الراعي و الاغنام في الجبال بدأ المطر ينهمر بشدة ، وحينها لم يتمكن الراعي من العودة باغنامه الى القرية.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص هادفه للاطفال الصدق الفتي الصغير والذئب

 

قرر الراعي ان يقوم بادخال الاغنام الى احد الكهوف القريبة والانتظار بها حتى تهدأ الامطار ، وما ان دخلت الاغنام الكهف حتى رأى الراعي مجموعة اخرى من الاغنام التي لا يملكها احد تدخل الكهف و تختبئ به ، قرر الراعي حينها ان يمتلك هذه الاغنام بطريقة ذكية ـ حيث قرر ان يأخذ من الطعام المخصص لاغنامه ويعطيه لتلك الاغنام حتى تصبح هذه الاغنام ملكا له.

ظلت الاغنام الجديدة تأكل و تأكل حتى انتهى الطعام و توقف المطر عن الهطول ، و حينها قررت الاغنام الجديدة ان تذهب الى حال سبيلها ، و هنا شعر الراعي بالدهشة فكيف لهذه الاغنام الجديدة ان تتركه بعد ان اطعمها هذا الكم الكبير من الطعام ، و بينما كانت الاغنام الجديدة تغادر الكهف قال الراعي : لماذا تذهبون و قد اطعمتكم ، قالت الاغنام : لقد اخذت من طعام اغنامك و اعطيتنا واذا وجدت اغناما جديدة سوف تأخذ من طعامنا وتعطيهم اياه.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصة السلحفاة والأرنب مكتوبة من قصص الأطفال الهادفة والدروس المستفادة بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى