التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان قصص اطفال مصورة قصيرة بالصور قبل النوم ، وفيها نعرض لكم قصة جميلة عن عواقب خيانة الامانة، نرجو ان تنال اعجابكم.

قصص اطفال مصورة قصيرة بالصور قبل النوم:

يوم من الأيام أتفق الدب مع صديقه الثعلب أن يقوما بجمع المال، وادخار هذا المال من أجل أن يتمكنا من شراء اناء كبير من العسل اللذيذ، وبعد مرور أيام كثيرة  جمع خلالها الدب والثعلب مبلغا كبيرا من النقود، توجه الدب وصديقه العزيز الثعلب للسوق، واشتريا بالفعل إناء العسل اللذيذ  وعادا لمنزلهما في الغابة.

قال الدب لصديقه الثعلب  هيا بنا يا صديقي نفتح أناء العسل هذا ونتناول منه القليل، لكن الثعلب أعترض بشدة  وقال  نحن لن نأكل العسل بل سنقدمه لكل ضيف يزورنا ويمر علينا، فأقتنع الدب بكلام صديقه الثعلب  وقرر ترك العسل من أجل الضيوف  وأن لا يقترب أي منهما من العسل اللذيذ، وقررا معا أن يخفيا إناء العسل في داخل شجرة بالقرب من منزلهما.

وبعد عدة أيام تمنى الثعلب تذوق العسل اللذيذ، ففكر كثيرا في طريقة يخدع بها الدب،  ويتناول العسل دون أن يشعر الدب به، وبينما كان الثعلب والدب يجلسان في صالة منزلهما  هبت الرياح  فأدعى الثعلب أنه سمع طرقا على باب المنزل، فأسرع نحو الباب لكي يفتحه  وتركه الدب ليفعل ذلك.

فتح الثعلب باب المنزل  وتحدث بصوت عالي كأنه يكلم أحد آخر وأغلق الباب، وقال للدب أن صديقه النمر كان على الباب، وكان النمر يدعوه لحضور زفاف أخوه، فقال الدب للثعلب: أذهب للزفاف أنت  وسأحرس أنا المنزل.

خرج الثعلب من المنزل  وأغلق باب المنزل وراءه، وتسلل في بطء ودقة وحيطة نحو الشجرة المخبأ تحتها إناء العسل اللذيذ، فتح الثعلب الإناء وشرب حتى أرتوى من العسل تماما، ثم قام بنزهة قصيرة  ثم عاد للمنزل، سأله الدب: كيف كان الزفاف، قال الثعلب: كان زفافا جميلا للغابة يا صديقي العزيز.

وبعد أيام عديدة  أشتاق الثعلب لحلاوة طعم العسل اللذيذ، فقال للدب: هناك من يطرق الباب، فتح الثعلب الباب  وتحدث بصوت علي كأنه يكلم أحدا، ثم دخل وقال للدب: أنه الذئب يريد أن أرافقه في أحد المشاوير لحل مشكلة ما.

قال الدب: أذهب أنت مع الذئب  وسأبقى أنا في المنزل  لكي أحرسه من اللصوص، تسلل الثعلب بعد خروجه من المنزل  وتناول العسل اللذيذ، وتنزه مثل المرة الأولى  وعاد للمنزل مرة أخرى.

ولما عاد الثعلب للمنزل  سأله الدب: كيف كان المشوار، قال الثعلب سنكمل باقي الأمور في مرة أخرى، وبعد مرور يومين أشتاق الثعلب المكار لمذاق العسل اللذيذ، وكرر ما فعله في المرات الفائتة والسابقة، ولكنه شرب كل العسل،  ولم يترك حتى قطرة واحدة.

ولما عاد للمنزل  قال للدب: لقد حللنا المشكلة العويصة بشكل تام وكامل، فقال الدب للثعلب: وأنتهى العسل أيضا تماما وبشكل تام وكامل، فقال الثعلب للدب: أنا لا أفهم شيئا مما تقول يا عزيزي؟، عن أي عسل تتحدث؟

فقال الدب: كنت أعرف من البداية أنك تخون الأمانة، وتتناول لوحدك العسل اللذيذ، لقد خنت الثقة التي وضعتها فيك أيها الثعلب المكار، فلا حاجة لي بصديق خائن مثلك، لا يؤتمن على أمانة ولا حتى صداقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.