قصص أطفال

قصص اطفال قصيرة مسلية وهادفة تعلمنا الدروس والعبر المفيدة

تعتبر اليوم قصص الاطفال رمزا من رموز الادب العالمي ، فالقصص تجمع بين اثنين من اهم المزايا الرائعة و الجميلة ، وهي تسلية الطفل وفي نفس الوقت تعليم الطفل الامور المهمة و الآداب العامة في الحياة ، فالقصص اشبه بدروس نتعلمها من خلال احداث القصة التي سوف نكتشف في النهاية انها تقودنا الى امر ما ، فاما الحذر من صفات معينة سيئة في الحياة ، واما الامتثال لصفات حسنة جميلة ، في النهاية لا يمكننا تجاهل مدى اهمية القصص للاطفال ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية قصص اطفال قصيرة مسلية و مفيدة جدا ، نتعلم منها الحكم و الدروس المفيدة ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة الدجاجة الذهبية

 

تدور احداث هذه القصة حول مزارع ، هذا المزارع يعيش مع زوجته في مزرعة صغيرة ، كان هذا المزارع يعمل بجد من اجل توفير حياة كريمة له ولزوجته ، وفي يوم من الايام وبينما كانت الزوجة تقوم بجمع البيض من الحظيرة وجدت داخل الحظيرة بيضة ذهبية ، اخذتها الزوجة وباعتها وحصلت على المال ، شعر الزوجين بالسعادة الكبيرة ، وفي اليوم التالي وجدت الزوجة ايضا بيضة ذهبية ، كانت هذه هي العادة للزوجة كل يوم ، كان الدجاج في المزرعة كثير ولذلك كان من الصعب جدا العثور على الدجاجة التي تضع هذا البيض الذهبي.

قرر المزارع و زوجته وضع كل دجاجة من الدجاج في قفص صغير بمفردها ليوم واحد ، وبذلك سوف يمكن لهما التعرف على الدجاجة التي تضع هذه البيضة الذهبية ، بالفعل نفّذ المزارع و زوجته الخطة وتمكنا اخيرا من الوصول الى الدجاجة التي تبيض البيضة الذهبية ، فكر المزارع حينها في ذبحها لاستخراج ما في جوفها ، فقد ظن ان هناك شيئا غريبا داخل الدجاجة هو من يقوم بانتاج الذهب ، واذا قام باستخراجه فسوف يحصل على ذهب اكثر ، على الرغم من تحذير زوجته له الا ان المزارع قام بذبح الدجاجة ، لم يعثر المزارع على شيء داخل الدجاجة لتنتهي قصة البيضة الذهبية ويعود المزارع الى عمله الشاق كل يوم وهو نادم اشد الندم.

 

اقرأ ايضا : قصة عن الطموح قصيرة للاطفال

 

قصة حب الوطن

 

تدور احداث هذه القصة حول عصفورتان صغيرتان ، كانت العصفورتان تعيشان في منطقة تسمى الحجاز في شبه الجزيرة العربية ، معروف عن هذه المنطقة جوها الحار جدا خلال فصل الصيف ، وبينما كان العصفورتان يتبادلان اطراف الحديث ، ويشكيان لبعضهما عن سوء الاجواء وظروف الحياة الصعبة مرت من فوقهم نسمة هواء عليلة ، شعرت العصافير بالقليل من السعادة قأخيرا هناك هواء يقلل من شدة هذه الحرارة التي تكاد تحرق اجسادنا ، كان هذا هو حال لسان العصفورة الصغرى.

سمعت نسمة الهواء الحديث الدائر ما بين العصفورتين ، بعدها اتجهت نسمة الهواء للتحدث مع العصفورتين قائلة : مرحبا ايتها العصافير انا ذاهبة الى ارض اليمن ، فهي اشبه بالجنة على الارض حيث الماء الوفير و الهواء الطلق الجميل ، ما رأيكما ان تأتيان معي وسوف نصل الى هناك في مدة قصيرة ، ردت عليها العصفورة الكبرى قائلة : شكرا لكي ايتها النسمة ولكنكي دائما ما تغيرين مكانك ونحن ننتمي الى هنا وهو وطننا ولا يمكن لنا ان نترك وطننا مهما كانت الظروف.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيرة

 

قصص
قصص جميلة و مفيدة

 

قصة الفيل و العصفور

 

تدور احداث هذه القصة حول عصفور صغير كان يعيش مع اخوته و امه في واحدة من الاعشاش المرتفعة جدا فوق شجرة عملاقة ، في يوم من الايام قررت الام ان تطير وتذهب باحثة عن الطعام من اجل صغارها الذين كانوا جائعين جدا ، خلال رحلة الام من اجل البحث عن الطعام هبت رياح شديدة ، بسبب هذه الرياح سقط عصفور من العصافير من فوق الشجرة ، كان العصفور صغير جدا ولا يمكن له الطيران ولذلك ظل في محله ينتظر قدوم امه ، كان الجو باردا جدا والعصفور الصغير يتجمد من البرد.

في هذه الاثناء كان هناك فيل يتمشى في الغابة فرأى هذا العصفور الصغير ، قال الفيل للعصفور : ماذا بك ايها الصغير اين هي امك ؟ ، كان العصفور خائف جدا من حجم الفيل فلم ينطق بكلمه ، حينها اخبر الفيل العصفور انه سوف يذهب ويحضر له بعض اوراق الشجر بغرض تدفئة العصفور الصغير ، انصرف الفيل لاحضار ورق الشجر وهنا ظهر للعصفور ثعلب مكار ، قال الثعلب للعصفور الصغير : احذر ايها العصفور الصغير فالفيل حيوان شرير جدا عليك ان تجعله يبتعد عنك وانا سوف آخذك الى عشك ، وثق العصفور في الثعلب المكار.

عاد الفيل الى العصفور ومعه اوراق الشجر ، حينها قال العصفور للفيل : انا جائع جدا اريد منك ان تذهب وتحضر لي بعض الطعام ، كانت هذه هي الحيلة التي لجأ اليها العصفور من اجل ابعاد الفيل ، انصرف الفيل واتى الثعلب واخذ العصفور مبتعدا وخلف احدى الاشجار الكبيرة تغيرت ملامح الثعلب الذي كان مستعدا لالتهام العصفور ، بدأ العصفور الصغير يصرخ فسمعه الفيل ، على الفور اتى الفيل وانقذ العصفور ، حينها قال الفيل للعصفور : اياك ان تحكم على من امامك من خلال مظهره او حجمه ولكن فقط من خلال تصرفاته ، بعدها اعاد الفيل العصفور الصغير الى عشّه وانصرف.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة حورية البحر و الصياد الفقير 

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى