قصص أطفال

قصص اطفال خمس سنوات تربوية مفيدة

القصص والحكايات من امتع وابسط وسائل الترفية التعليمية والتربوية المفيدة للأطفال خاصة في الاعمار الصغيرة، فهي تساعد الطفل علي تنمية الخيال واكتشاف المزيد من الافكار والمبادئ والقيم الهادفة والمهمة، ولكن يجب اختيار القصة طبقاً لعمر الطفل حيث أن لكل مرحلة عمرية اطار معين من القصص يكون مناسباً لعمر الطفل وادراكه وقدرته علي الاستيعاب والفهم ويسعدنا ان نحكي لكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا قصص واقعية قصص اطفال خمس سنوات ممتعة ومسلية ومفيدة .

قصة النملة الشقية

كان ياما كان في قديم الزمان كانت هناك نملة صغيرة شقية جداً لا تسمع كلام والدتها ولا تهتم لأوامر وتعليمات ملكة مملكة النمل، وفي يوم من الايام طلبت الملكة من هذه النملة ألا تتأخر في موعد عودتها الي المملكة حتي لا تتعرض للمخاطر والمشكلات، إلا ان النملة الشقية لم تهتم بنصيحة الملكة واخذت تتجول وتسير كما يحلو لها هنا وهناك حتي تأخر الوقت وبدأ الظلام يسود .

وبعد مرور فترة قليلة من الوقت بدأت السماء تتلبد بالغيوم والجو ينذر بعاصفة شديدة، استدعت الملكة جميع النمل حتي يسرعوا الي جحورهم ويختبئوا من هذه العاصفة الخطيرة كما امرت حراس المملكة بإغلاق جميع الابواب جيداً لحماية النمل من المطر .

وصلت النملة الشقية متأخرة فرفض الحراس فتح الابواب تنفيذاً لاوامر الملكة، فخافت النملة الصغيرة كثيراً خاصة بعد أن ازداد الجو سوءاً واشتدت الرياح، وظهر البرق في السماء وسمعت صوت الرد المخيف .

بكت النملة الشقية رعباً وخوفاً والتصقت بباب المملكة املاً في ان تجد من ينقذها من هذه العاصفة، وخلال ذلك كانت الملكة تراقبها فأمرت الحراس ان يفتحوا لها الابواب ويدخلوها لأنها كانت قد فقدت الوعي من شدة الخوف والبكاء، اعتنت الملكة بالنملة حتي فاقت واعتذرت لها كثيراً عن عدم سماع كلامها واوامرها ووعدتها ألا تكرر شقاوتها مرة اخري ابداً .

الأسد المكار

في يوم من الايام اصاب الاسد ملك الغابة مرضاً شديداً جعله ينام في فراشته غير قادر علي الحركة أو الخروج للصيد والبحث عن الطعام، ففكر هذا الاسد في حيلة ذكية حتي يستدرك فريسته الي العرين ويحصل علي طعامه دون الحاجة الي بذل الجهد .

في اليوم التالي اعلن الاسد لجميع الحيوانات انه مريض بشدة وطلب من الجميع أن يرسلون له احداً منهم لزيارته كل يوم دون القلق من الاعتداء عليه من قبل الاسد، فإن من سيحضر إليه عرينه سيكون آمناً وبالفعل بدأت الحيوانات تتوافد الي عرين الاسد يومياً دون خوف او قلق، حيث وثق الجميع في وعد ملك الغابة وصدقه .

ظلت جميع حيوانات الغابة تزور الاسد يومياً في العزين، كل يوم مجموعة جديدة من الحيوانات تدخل العرين ما عدا الثعالب، حيث لاحظت الثعالب أن اثار الاقدام امام العرين تشير الي دخول الحيوانات ولكن ليس هناك اي اثار اقدام تشير الي خروجهم، ففهموا ان الاسد يأكلهم ويعتدي عليهم داخل العرين فلم يقترب احداً من الثعالب منه وادركوا كذب وعده، وبالفعل لم ينجو سوى الثعالب لأنهم استعملوا عقلهم وصدقوا ما رأته أعينهم وتأكدوا من صحته .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق