قصص أطفال

قصص اطفال حكايات الاميرات الثلاث قصة جميلة للاطفال قبل النوم

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقيعة تحت عنوان  قصص اطفال حكايات الاميرات الثلاث قصة جميلة للاطفال قبل النوم، وفيها نعرض لصارنا العزاء قصة جميلة وجديدة من قصص الأميرات نرجو ان تنال اعجابهم.

قصص اطفال حكايات الاميرات:

 

في أحد الممالك البعيدة عاش ملك كريم مع بناته الأميرات الثلاثة بعد وفاة والدتهن الملكة، وقرر الملك يوما اختبار مدى حب بناته الثلاثة له.

فسأل ابنته الكبرى وقال لها ما مدى حبك لي يا ابنتي الغالية ردت البنت الكبرى دون تفكير قالت احبك حب السمك للبحر يا أبي الغالي ففرح بإجابتها كثيرا، فهو يعلم حب السمك للبحر فالسمك لا يمكن أن يعيش ابدأ إلا في البحر، فكافئ ابنته هذه بأن أعطاها قصرا فخما  ضخما تعيش فيه، وأعطاها كمية كبيرة من المجوهرات الغالية.

ونادى البنت الوسطى وسألها نفس السؤال فأجابت بسرعة احبك يا أبي كحب الطير للسماء الزرقاء، ففرح أيضا من قولها وكافئها بأن أعطاها قصرا ضخما يشبه قصر أختها الكبرى، وأعطاها كمية كبيرة من المجوهرات الغالية والثمينة فهو يعلم أن الطيور تعشق السماء كثيرا ، والطيور تهوى دائما التحليق والطيران بحرية لا نهاية لها في السماء الواسعة.

ونادى الملك  ابنته الصغرى وسألها نفس السؤال فأجابت والدها الملك وقالت احبك يا أبي الغالي مثل حب الشطة للزعتر، فثار الملك من إجابة ابنته الصغرى لأنه ظن أنها تسخر منه ولا تحبه وضربها وطردها من القصر أمام الجميع، وقام الناس  بسبها وضربها لما خرجت من القصر لما قالته لوالدها الملك .

لكن مزارع فقير بسيط انقذها من الناس وعطف عليها وعلى حالها وتزوجها وعاش معها في كوخه البسيط والمتواضع، ومرت الأيام والسنين  وخرج الملك يوما للصيد فتاه في الغابة،  وبحث عنه حاشيته فلم يجدوه أبدا.

وسار الملك مسافة كبيرة وبعيدة ووجد الملك نفسه أمام كوخ بسيط طرق بابه ففتح له المزارع البسيط زوج ابنته الذي لم يعرفه وأكرمه وسمعت الفتاة صوت والدها الملك فلم تخرج وقالت لزوجها قدم الزعتر والزيت للضيف ، وقدم المزارع الطعام للملك.

لكن الملك صرخ متعجبا قال كيف تأكلون الزعتر بدون شطة يا أهل البيت الكرام فالزعتر بدون شطة يسبب المغص القوي في المعدة والأمعاء، وأدرك الملك فجأة المقصد من كلام ابنته الصغرى وبكى كثيرا لأنه طردها وظلمها  وتسرع في الحكم عليها ولم يفهم قصدها  ونيتها الصافية والمخلصة، فهي تعلم جيدا حب والدها الملك للزعتر والشطة.

ولما انتهى الملك من الطعام رفع رأسه وعينيه تدمعان فوجد ابنته الأميرة الصغرى تقف أمامه مباشرة وأدرك أنها تزوجت المزارع البسيط وتعيش في كوخ بسيط، وقالت الأميرة لوالده الملك هل فهمت قصدي يا والدي  الحبيب الآن.

فقام الملك وقبل ابنته واحتضنها بقوة واعتذر منها كثيرا وكافئها على حبها القوي له، وأخذها معه للقصر وجمع الناس كلهم وقال لهم عن حب ابنته الصغرى له وأعاد لها احترامها بين الناس، وقدم الملك لها قصرين كبيرين فخمين وأعطاها أيضا الكثير والكثير من المجوهرات الثمينة والغالية، وعاش الجميع في سعادة وهناء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق