قصص أطفال

قصص  أطفال هادفة وجميلة تناسب سن ثلاث سنوات

قصص اطفال هادفة

ما اجمل تلك القصة التي نحكيها لاطفالنا الصغار ، فنعلمهم بيها فكرة ونبني بها شخصيتهم ونزرع في عقولهم الصغيرة دروسا مفيدة يستفيدون منها في حياتهم وتكوين مستقبلهم ، اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية مجموعة قصص للأطفال الصغار من سن ثلاث سنوات ليتعلموا شيئا نافعا ، بعنوان قصص قصير للأطفال بعمر ثلاث سنوات .

                  قصص  قصيرة تناسب الأطفال بسن  ثلاث سنوات

القصة الأولى  عن الرحمة

كان يا مكان في قديم الزمان ، وفي تلك الصحراء الكبيرة والحر الشديد والشمس الحارقة ،  كان  رجل يسير يسافر وحيدا  فى الصحراء ،  إلى بلاد  اخرى غير بلاده ، وكان يومها  الحر شديد جدا ، والشمس في كبد السماء حارقة ،  كان الرجل يشعر بالعطش الشديد عطش ، بحث عن الماء فوجد بئر ولكنه عميق جدا ، فنزل الرجل الى داخل البئر  وشرب وحمد لله عز وجل، واكمل  سيرة من جديد  في الصحراء ، وهنا شاهد كلب صغير ، يلهث من العطش ويخرج لسانه ، وقف الرجل ينظر الى  الكلب ويقول يبدو الكلب قتله العطش ، فرجع الرجل إلى البئر وخلع حذاءة ونزل البئر وملىء الحذاء بالماء  وقدمة للكلب حتى يشرب ، وشرب الكلب وارتوى ، وكافأ الله الرجل بأن أدخله الجنة ..

 

القصة الثانية  الله يراني

فى يوم من الأيام جلست الأم مع بناتها الصغار هناء وشرين ومنى ، كانت الأم تريد تعليمهم درسا مفيدا ، فقالت لن الأم بعد أن أحضرت بثلاثة بيضات  ، وطلبت  من كل واحدة  منهن أن تأخذها وتخفيها فى مكان لا يراه فيه أحد ، حتى يفوز بالمسابقة ،  بدأ كل فتاة تبحث عن مكان تخبئ  فيه  البيضة عن أعين الجميع ، فذهبت  هناء  إلى غرفة نومها  وأغلقت الباب على نفسها  ووضعت البيضة فى دولاب الثياب ،  دون أن يشعر بها أحد.

 

بينما صعدت شرين  سطح المنزل وخبئتها فى مكان صغير  جدا ، لا يدخل إليه أحد، وعاد ت  الفتيات إلى الأم ، وهن يقلن لقد أنجزن  المهمة التى طلبتها يا امي ،  ولكن منى لم تعد  وتأخر الوقت وقلقت الأم على ابنتها منى ، وبعد مرور عدة ساعات دخلت منى  إلى المنزل ومعها  البيضة، فتعجبت الأم  وسألتها  لماذا لم تخفى البيضة  فى مكان بعيد ، يا منى مكان لا يراك فيه أحد  فردت منى قائلة  : كلما ذهبت إلى مكان  يا أمي ، وجدت أن الله يراني ويسمعنى فيه فلم أستطع أن أخبئها فى أى مكان لان الله يراني في كل مكان  ، رحت الأم  بإجابة إبنتها وقالت لها صدقت يا صغيرتي ، فحقا فالله يرانا ويسمعنا فى كل مكان ، ولايخفى عليه أى شئ .

.

 

القصة الثالثة قصة أصحاب الفيل

كان يا مكان في قديم الزمان ،  هناك ملك شرير جدا ويسكن باليمن ، ويسمي أبرهه الأشرم أو أبرهه الحبشي، وكان  الرجل يكره عبادة الله الواحد ، ويكره الكعبة  لان الناس تحج اليها ولا تحج الى المكان الذي صنعه هو للعبادة والحج ،  فقام أبرهة  الشرير ببناء مكان  يشبه فى شكله الكعبة  ، وطلب من الناس أن تطوف وتحج اليه  ، ولكن الناس رفضوا ولم يذهب  احد إلى المكان الذي بناه  أبرهة  الشرير .

شعر ابرهه بالغضب الشديد ، وقرر هدم الكعبة، وعندما وصل أبرهة بجيشه إلى الكعبة  وكان الجيش في افيال ضخمة جدا حتى يهدم الكعبة ، وقفت الأفيال ولم تتحرك  من مكانها ورفضت هدم الكعبة، بأمر من الله عز وجل .

وهنا أرسل الله  عز وجل طيور ، تحمل  بين اقدامها حجارة  من نار جهنم  ، لقتل جيش أبرهة،  ومات كل جيش ابرهه الاشرم  وحمى الله عز وجل الكعبة  ، وكان هذا هو عام الفيل ، وهو علم  مولد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق