قصص أطفال

قصص أطفال سندريلا كاملة الملاك البريء

قصص أطفال سندريلا كاملة

تعتبر قصة سندريلا من القصص العالمية، قصة نالت شهرة واسعة بكل بلدان العالم، ترجمت للعديد من اللغات، كما أنها أيضا حولت للعديد من الأفلام، واختلفت القصص والأفلام على نطاق واسع إلا أن القصة نفسها لم تخرج عن الإطار نفسه.

ومما جعل القصة محببة لدى الجميع، أن بأحداثها تواجدت الشرور بكثرة، والتي تعج بها الحياة طبيعيا وبالظلم في كل مكان حولنا، ولكن بالقصة نفسها بالنهاية تنتصر قوى الخير على قوى الشر هذه مهما بلغت قواها ومهما كان الجميع مصرا عليها ومتصديا للخير.

قصة سندريلا كاملة الملاك البريء

قصة سندريلا
قصة سندريلا

يحكى أنه في قديم الزمان كانت هناك مملكة ببلاد بعيدة تنعم بالسعادة والهناء، وكانت هناك عائلة ثرية لحد ما ولكنها ثرية من ناحية السعادة التي تعيشها مع بعضهم البعض، كان هناك فتاة تدعى “سندريلا” كانت تعيش مع والدها ووالدتها، وكانت بالنسبة لهما كل الحياة بما حوت، كانا كلاهما يبذل قصارى جهده من أجل خلق جو تنعم بجماله صغيرتهما الوحيدة.

وكأي زمان ومكان لابد من أن يتغلل الحزن، مرضت والدة “سندريلا” وتوفيت إثر مرضها، كانت حينها لاتزال طفلة صغيرة، قام والدها على تربيتها، ولكنه بالرغم من كل جهوده في إسعادها إلا أنه شعر أنها بحاجة ماسة لحنان الأم والإخوة، لذلك قرر الزواج.

وبالفعل تزوج من سيدة لديها ابنتين، ومن اللحظة الأولى التي رأين بها “سندريلا” لم تكن كل واحدة من ثلاثتهن لها إلا الكراهية والحقد، لقد كانت “سندريلا” متفوقة الجمال على جميع الفتيات، تسبق الجميع في جمالها علاوة على جمال طباعها والتي تزيد من جمالها جمالا.

ولسوء حظ “سندريلا” بعد قليل من الوقت على زواج والدها من هذه السيدة سيئة الطباع، حولتها إلى خادمة، كانت تقوم بكافة الأعمال المنزلية علاوة على كونها جعلتها تنام بالعلوية حيث الصقيع، حرمت “سندريلا” من الجلوس معهن على طاولة الطعام، كانت تعد الطعام بيديها ولا تأكل منه.

كانت تأمل هذه الفتاة المسكينة باليوم الذي تتخلص فيه من كل هذه المعاناة، وها قد جاء اليوم حيث أعلن ملك البلاد عن حفل مدعوة به كل فتاة عذراء، وها قد حانت الفرصة لسندريلا، ولكن كالعادة لم توافق زوجة أبيها على ذهابها، أمرتها بالقيام بالعديد من الأعمال والتي لا يمكن إنهائها بنفس اليوم قبل الذهاب للحفل، ومن ثم كان عليها الذهاب بثوب مناسب حتى لا تسبب لهن الإحراج.

وبالكاد تمكنت “سندريلا” من الانتهاء من الأعمال التي كلفت بها، ولكنها بالتأكيد لم تتمكن من تحضير ثوبها، فوجدت مساعدة من الفئران والعصافير أصدقائها حيث قاموا جميعا بصنع ثوب لسندريلا في غاية الروعة والجمال، ثوب يعكس جمالها وجمال روحها.

قامت زوجة أبيها وبناتها بتمزيق ثوبها، وبالتالي منعت من الذهاب للحفل، كانت “سندريلا” تعاني من حالة كآبة وحزن شديد حيث أنها لم تفعل لهن شيء، لقد كانت تتعامل معهن بطيبة متناهية.

ومن الهواء ظهرت لها جنية، شرعت تلوح بعصاها السحرية، وجعلت لسندريلا عربة من اليقطين، وخيولا للعربة وقد كانت الفئران أصدقائها، وسائقا للعربة أحد الفئران، أما عن “سندريلا” فكانت كالقمر المنير بليلة تمامه، ارتدا فستنا جميلا، وحذاء مصنوع من الزجاج، كانت كالأميرات وانطلقت للحفل، ولكن الجنية حذرتها من زوال المفعول السحري عند آخر دقة للساعة المعلنة للثانية عشر منتصف الليل.

ذهبت “سندريلا” للحفل وخطفت كل الأنظار بجمالها، وأول ما وقعت عين الأمير عليها اختطفته من بين كل الموجودين، أمسك بيدها وانحنى لها وطلب منها مرافقتها له والرقص معه، وبالفعل قضت “سندريلا” أجمل لحظات عمرها برفقة الأمير الوسيم الذي وقعت في حبه كما وقع هو في حبها من أول نظرة، نسيت الوقت كما أنها نسيت تماما تحذير الجنية، وعندما سمعت دقات الساعة هرولت راكضة تخرج من الأبواب خشية زوال مفعول السحر.

ركض خلفها الأمير ولكنه لم يلحق بها، وسقط منها حذائها، التقطه الأمير وأصدر مرسوم بأن الفتاة التي سيتناسب الحذاء مع قدمها ستكون زوجته على الفور؛ وانطلق الحراس وكبيرهم بحثا في كامل الأرجاء عن العروس المنتظرة الأميرة الجميلة التي ملكت قلب الأمير وأفقدته عقله بجمالها الظاهر والباطن.

وبكل الأرجاء لم يجدوا الفتاة التي تناسب قدمها مع الحذاء، وعندما وصلوا لمنزل “سندريلا” وبعد جربن الحذاء ابنتي زوجة أبيها، كانت قد أوصدت زوجة أبيها عليها الباب، ولكن بمساعدة من الفئران تمكنت من الخروج، ومن شدة قسوة زوجة أبيها قامت بتحطيم الحذاء حتى لا تتمكن “سندريلا” من وضعه بقدمها، وظهرت علامات الخوف على وجوه الحراس لفقدهم للحذاء، ولكن “سندريلا” أخرجت الحذاء الآخر من جيبها ووضعته بقدمها.

تزوجت الأمير وعاشت في سعادة وهناء للأبد.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص سندريلا الشهيرة كاملة هنا روعة

قصص عالمية جميلة جدا قصة سندريلا خيالية شيقة

قصص عالمية كرتون سندريلا حلم كل فتاة

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق