قصص قصيرة

قصة مقتل الفتاة قصة حقيقية مؤثرة من سوريا بقلم منى حارس

قصة مقتل الفتاة

واليوم أحكي لكم قصة حقيقية أرسلها لي صديقنا من سوريا ، قصة حقيقية حدثت بالفعل في سوريا وقصة تلك الفتاة التى تم قتلها ولا أحد يعرف من الذي قتلها ، وللرعب وجوه كثيرة ومرعبة دوما ، واقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة قتل الفتاة قصة حقيقية من سوريا بقلم د منى حارس .

قصة مقتل الفتاة

قصة مقتل الفتاة
قصة مقتل الفتاة
إن القصة مفزعة جدا  ومرعبة ، وحدثت بالفعل في سوريا ، فبعد أن سيطرت القوات الحكومية  على الجنوب السوري  ، وعاد الأمن والأمان بين السوريين ،  وفرح جميع السكان  والمنطقة بعد ان ذاقوا ويلات الحرب والدمار ،  والقتل والتشريد ، فما أبشع الخراب والدمار والقتل ، ولكن  للأسف الشديد ، فإن أيام الأمن  والأمان والسلام  ، لم تدم تلك الأيام  ابدا ، فلقد حدث شيء بشع جدا ومؤلم ، وحدث ما لم يحمد عقباه  ، ولا أحد يعرف ما السبب ، فلقد بدأ سكان المنطقة كل يومين أو ثلاثة يمروا  ، فإنهم يجدون شخصا مقتولا وغارق في دمه .
للأسف الشديد سلسلة بشعة وغامضة من الإغتيالات ، إغتيالات  بشعة وغريبة وغامضة ، لا أحد يفهم سبب لما يحدث ، ولكن الغريب بالأمر أن جميع القتلى والموتى  ، ليس لهم علاقة بالسياسة ولا بالحروب  إطلاقا ، انما هم اشخاص عاديون جدا ، لا دخل لهم بالسياسة ولا بالحكومة ولا أي شيء .
إن القصة بشعة جدا ومخيفة ، لأن  ما حدث معي كان مخيفا  وبشع جدا ، لأنني لم أرى أحد من قبل  يقتل أحد ،  ففي ذلك اليوم  كنت  أسير في وسط مدينتي ،  أشتري بعض الأغراض  للمنزل ، وهنا وفي تلك اللحظة دخل الى المتجر  رجلان ، وبعدها سمعت أصوات رصاص  عاليا ، وخرجا الرجلان مسرعين ، وبعدها ركبا السيارة وهربا، وبعدها دخلنا الى المتجر  مسرعين ، وهنا وجدنا شابا وفتاة بعمر الزهور  صغيرين ، وكانا غارقين بدماءهما ويسقطان على الأرض .
العوو قصة رعب حقيقية مخيفة من المغرب بقلم منى حارس
وبعدها أخذنا نبحث خلف قصة الفتاة ، وكانت قصة الفتاة المقتولة كالأتي ، فهي فتاة جميلة جدا ، ذات سمعة طيبة و شريفة  ، وكانت الفتاة تعمل في هذا المتجر  ، وراودها أحدهم عن نفسها ، وأراد اقامة علاقة جسدية معها ، ولكنها لم تقبل بهذا وفعل الفاحشة ،  وقامت الفتاة بصفعه على وجهه  ، ولكن الشاب  لم يستسلم  للأمر ، وحاول مرارا وتكرارا  أن يحاول معها كثيرا ، ولكن في نهاية المطاف ونهاية الأمر ، قرر الشاب قتلها في عز النهار ، وأمام الجميع ولم يهمه أحد ، فلقد قتلها بالرصاص ولم يهمه أحد ، وتلك القصة لا تختلف كثيرا عن باقي قصص القتل ، فلقد غلب الطابع الشخصي والإنتقام  ومستغلين الأوضاع السيئة للبلاد والإنشغال بالحروب والسياسية ، ولم يهتم أحد بأمر موت تلك الفتاة وقتلها .
وفي النهاية كانت تلك هي قصة مقتل الفتاة ، واتمنى أن تكون عجبتكم وانتظرونا مع قصة رعب جديدة من بلد ودولة أخرى يحكيها أصحابها ، لو عندك قصة رعب أو موقف غريب اكتبهلنا بالتعليقات ، او ابعته على بيدج للرعب وجوه كثيرة بقلم د منى حارس ، واذكر اسم بلدك لنتعرف اكثر ما يخيف الناس بالوطن العربي ، وفي النهاية اعرفكم بفسي انا طبيبة بيطرية ، وكاتبة مهتمية بالأمور الخارقة للطبيعة وليا بعض الكتب المنشورة ورقيا في مجال الرعب وما وراء الطبيعة وهي ابنة سراحديل – نحن نعرف ما يخيفك – قسم سليمان – سجلات عزازيل – متجر العجائز – المبروكة – مقبرة جلعاد – رسائل من الجحيم – لعنة الضريح – جحيم الاشباح – لعنة الارواح –ساديم – قلادة الجحيم ، تقدروا تحصلوا على اي رواية من خلال صفحة الدارعلى الفيس بوك والتواصل معاهم  .

وشكرا لحضراتكم جزيلا

د منى حارس

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق