قصص جن

قصة ماري الدموية اشهر قصة رعب عن المرآة

قصص رعب ما بين الحقيقية والخيال

يا ماري الدموية أنا لقد قتلت أطفالك ، لا تقف امام المرآة وتقول تلك الجملة أبدا فلا تعرف ماذا يمكن أن يحدث لك ، فسوف تظهر لك ماري الدموية ولكن ما هي قصة ماري الدموية اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة ماري الدموية اشهر قصة رعب عن المرآة في التاريخ .

 

ماري الدموية أشهر قصة رعب عن المرآة في التاريخ

 

هي لعبة شهيرة جدا لجلب روح شريرة من خلال النظرلا الى المرآة والمناداة عليها ، وذكر أسمها ثلاث مرات حتى تحضر ، ولكن من هي ماري الدموية ، هي ملكة انجليزية،  تظهر في المرآة عند ذكر اسمها ثلاث مرات في غرفة مظلمة، تظهر وهى تحمل سكينا في يديها  وإحدى يديها مقطوعة وعلى وجهها دماء وتلبس ثوب أبيض وشعرها منكوش ، ولكن ما هي بداية القصة يا ترى ، بدأت القصة عندما سمعت صوت بكاء اطفالها ، ذهبت إلى غرفتهم حتى تطمئن عليهم ولكنها لم تجدهم في غرفتهم ، اخذت تبحث عليهم اكثر من شهر مع جنودها الى أن وجدتهم مقتولين في الغابة.

قامت ماري بجمع خدمها كلهم حتى تجبرهم على الاعتراف  من فعل ذلك بأطفالها  ، فمن لا يعترف كانت تقوم بذبحه بسكين حاد ، حتى قضيت على جميع خدمها حتى انها ذهبت الى سكان المدينة واخذت تذبح فيهم واحدا تلو الاخر ، حتى طفح كيل جنودها وتعبوا  من قتل الناس والسكان ، فلقد جن جنون ماري .

انتحرت ماري وقطعت شريان يديها  بسيكن حاد، ودخل الجنود فوجدوها ميته وغارقة في دمها بعد ان فقدت عقلها حزنا على اطفالها الذين قتلوا في الغابة ولا احد يعرف من الذي قام بذبح اباطفال ، فلم تكن ماري شريرة من قبل بل قتل اطفالها افقدها صوابها تماما وعقلها ومن هنا انتشرت الاسطورة المرعبه ،  وتقول بأنها تظهر عندما يقف الشخص في الظلام امام المرآة وحيدا وهو ينظر في المرآة وينادي عليها  ،  ويقوم بترديد اسمها ثلاث مرات عند منتصف الليل، واشعال شمعة صغيرة، وترديد بصوت عالي : يا ماري الدموية لقد قتلت ابنائك .

ولكن احذر عزيزى من الأمر انه خطر جدا ومميت ، فاذا استدعت ماري الدموية فإنها تقوم  بقتل من استدعاها بطريقة عنيفة جداً ووحشية ولن يرجعها احد عما تفعل فلا تسخر منها ومن مشاعرها من السخرية من موت اطفالها وترديد بأنك قتلت أطفالها فالموضع خطير جدا ومميت فلا تلعب تلك اللعبة رجاء ، كتمزيق وجهه، و إخراج عينيه، وقطع رأسه، ودفعه الى الجنون، ومن لا يموت فتلاحقه اللعنة  إلى نهاية حياته.

كما انهم يقولون بأن ماري الدموية  يقولون بأنها قاتلة الأطفال ، الذين عاشوا في القرية التي حدثت فيها الأسطورة فلقد كانت من شدة غضبها بعد قتل كل الخدم انتقلت لقتل اطفال القرية الصغار وكأنهم المسؤلون عن موت اطفالها الصغار وذبحهم ، فكانت ماري تذبحهم بقسوة وتفصل رؤوسهم عن اجسادهم كما وجدت اطفالها مذبوحين في الغابة فلقد كان لبها مليء بالحقد والغل على الجميع حتى الاطفال لم ترحمهم ولم ترحم احد وفي مكان ما في الغرب هناك مقبرة ملبيئة بجثث الاطفال الصغار وضحايا ماري الدموية فلقد كانت المرأة مجنونة وفقدت صوابها تماما وعقلها من شدة الحزن والالم لموت وذبح اطفالها ، في الحقيقية لن  انكر بان ماري دموية جدا وشريرة ولكنها ضحية مدمرة وربما مرضها النفسي هو من جعلها تفعل كل ذلك وتقتل الجميع بلا رحمة وقسوة فما حدث لها ايضا شيء صعب ، يخطف اطفالها من منزلهم ويقتلوا وتذبح اجسادهم الصغيرة وتفصل رؤسهم شيء بشع جدا ومقزز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق