قصص أطفال

قصة للاطفال مضحكة باقة مميزة من القصص المسلية للاطفال

ما اجمل قصص الاطفال ، هي قصص مسلية و جميلة جدا تجعلنا نضحك بلا توقف ، موعدنا اليوم مع باقة من اجمل القصص المسلية و المضحكة للاطفال و هي قصة جحا و جارته العجوز و قصة كريم و الرجل البخيل ، فجحا شخصية معروفة بمواقفها الكوميدية التي لا نهاية لها ، تلك المواقف التي بمجرد قرائتك لها سوف تبدأ في الضحك حتى تدمع عينيك من شدة ذكاء جحا ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصص و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

جحا و جارته العجوز

 

في حي بسيط سكانه من الطبقة المتوسطة و ربما الفقيرة كان يعيش جحا ، في هذا الحي ايضا كانت تعيش امرأة كبيرة في السن ، هذه المرأة كانت تعيش وحيدة فزوجها قد توفي منذ مدة ولا ابناء لها ولا اهل ، كان مصدر رزق هذه المرأة عبارة عن ماعز ، فقد كانت العجوز تقوم بحلب الماعز و الذهاب بالحليب الى السوق وبيعه من اجل الحصول على المال اللازم لشراء الطعام و مستلزمات الحياة ، سرت الامور على ما يرام لفترة من الوقت.

بدأت تلك الماعز تكبر في السن شيئا فشيئا ، وبدأ الحليب الذي تنتجه يقل تدريجيا حتى انقطع تماما ، قررت هذه المرأة ان تبيع الماعز الكبيرة ومن ثم تقوم بشراء ماعز اخرى صغيرة في السن حتى تنتج لها الحليب ، لم تكن هذه المرأة تعرف احدا لتتحدث معه في الحي سوى جحا ، عندما قابلت هذه العجوز جحا طلبت منه شراء هذه الماعز ، تفحص جحا الماعز فوجد انها لا تنتج الحليب فاعتذر عن شرائها.

 

اقرأ ايضا : قصص اطفال مكتوبة قصيرة

 

لان المرأة كانت لا تعرف الا جحا في الحي فقد كانت كلما رأته تحاول تغيير رأيه ، عندما رأى جحا اصرار هذه العجوز على بيع الماعز سألها قائلا : لماذا انتي مصرة على بيع هذه الماعز يا خالة ؟ ، اخبرته العجوز بانها في حاجة الى ماعز اصغر سنا حتى تنتج لها الحليب ، اخذ جحا يفكر ثم خطرت على باله فكرة جيدة ، قال جحا : غدا اذهبي الى السوق وسوف امثل اني اتفحص هذه الماعز ، و لكن اياكي ان تجعلي احد يعرف اننا جيران تصرفي وكأنك ترينني لاول مرة.

تابع جحا حديثه : سوف اعرض عليك مبلغا من المال فلا توافقي الا عندما يصل هذا العرض المقدم الى 200 دينار ، تعجبت المرأة من حديث جحا ففي الحقيقة هذه الماعز لا تساوي سوى 50 دينارا فقط ، بالفعل في صباح اليوم التالي اتجهت العجوز برفقة الماعز الكبيرة الى السوق لتعرضها هناك ، حضر جحا و بدأ يتفحص الماعز و كأنه يراها لاول مرة ، كان الجميع يتعجب من جحا فهو يتفحص الماعز بطريقة غريبة جدا ، وقف جحا فجأة وقال : ايتها المرأة سوف آخذ هذه الماعز بمئة دينار.

سمع التجار في السوق هذا المبلغ المعروف فجن جنونهم كيف لجحا ان يشتري شيئا باعلى من ثمنه بالتأكيد هناك خطب ما ، تهافت التجار من اجل شراء هذه الماعز وبدأ الكل يعرض سعرا اعلى من سعر جحا ، في النهاية اشترى الماعز احد التجار الاثرياء بمبلغ 200 دينار ، حينها شعرت تلك العجوز بالسعادة و الفرحة ، و اشترت العجوز اكثر من ماعز و اصبحت تنتج الكثير من الحليب لتبيعه في السوق ، و شكرت جحا لانه ساعدها في بيع الماعز الكبيرة في السن بمبلغ كبير جدا.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص قصيرة للاطفال

 

قصص
قصص اطفال قصيرة مضحكة

 

قصة كريم و الرجل البخيل

 

تدور احداث هذه القصة حول طفل اسمه كريم ، كريم معروف في الحي بانه طفل مهذب محبوب من جميع جيرانه ، كان لكريم جار معروف عنه البخل الشديد و الكسل ولكنه كان كبير في السن ، في يوم من الايام بينما كان كريم يسير في الشارع بالقرب من المنزل سمع صوتا يناديه ، كان ذلك الصوت للرجل العجوز البخيل ، لان كريم اعتاد على مساعدة الآخرين اتجه مسرعا الى جاره العجوز ملبيا النداء.

قال الرجل العجوز : معذرة يا بني خذ هذا الدينار واشتري لي شيئا آكله انا والحمار الجائع في الحظيرة ، و لا تنسى التسلية من اجل المساء فانت تعلم اني اعيش وحيدا في هذا المنزل ، شعر كريم بالدهشة و التعجب ، فكيف لدينار واحد فقط ان يشتري طعام للرجل و للحمار ، والاغرب من كل هذا ان الرجل يريد ان احضر له شيئا يأكله كتسلية في المساء ، اخذ كريم يفكر كثيرا ماذا يشتري.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا قصص واقعية : قصص طريفة للاطفال 

 

في النهاية قرر كريم ان يذهب الى السوق ويرى بنفسه ، وقف كريم عند بائع البطيخ ، وجد كريم ان هذا الرجل يبيع البطيخة بدينار واحد ، اشترى كريم البطيخة وعاد مسرعا الى جاره ، عندما شاهد جاره البطيخة شعر بالدهشة وسأله قائلا : و لماذا اخترت البطيخة يا كريم ؟ ، قال كريم البطيخة ثمنها دينار واحد و يمكنك انت ان تأكلها ، اما القشر فسوف تطعم به حمارك واللب الموجود داخلها يمكن استعماله كتسالي من اجل المساء ، نظر الرجل الى كريم في دهشة و لم يتمكن من التحدث فكريم كان معه حق في كل كلمة نطق بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى