قصص قصيرة

قصة قناع سلفادور دالي قناع مسلسل بيت من ورق ( LA CASA DE PAPEL )

الكثير منا يحب متابعة المسلسلات خاصة المسلسلات الاجنبية ، فهي تحمل الكثير من الاحداث المشوقة و كذلك الغموض الذي يضيف الاثارة الى احداث المسلسل ، ومن اشهر المسلسلات التي لا يغفل عنها الكثير المسلسل الاسباني ( بيت من ورق ) او كما يعرفه الكثير باسم ( la casa de papel ) ، وربما ستعرف المسلسل اكثر اذا رأيت شخصية ترتدي زي لونه احمر عليه قناع ، فيا ترى ما سر هذا القناع الذي اشتهر به ابطال المسلسل ؟ ، وهل هو من وحي الخيال ؟ ، في الحقيقة هذا القناع يعود لشخصية حقيقية اسمها السلفادور دالي ، وبالتالي فهذا القناع هو صورة لوجه انسان حقيقي ، واليوم ومن خلال موقعنا قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم قصة قناع سلفادور دالي كاملة بالتفصيل ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة قناع سلفادور دالي كاملة

 

سلفادرو دالي هو فنان وتشكيلي اسباني معروف ، وليس شخصية من وحي الخيال كما يعتقد البعض ، بالنسبة للسبب الذي دفع بطل المسلسل الملقب بالبروفيسور ان يتخذ من هذا القناع رمزا له هو ان السلفادور دالي مشهور باعتباره بطلا قوميا في اسبانيا ، كما انه كان يمزج ما بين الجنون و كذلك العبقرية ، كان السلفادور معروف عنه تميزه عن الآخرين ، فقد كان من المبدعين ، كان يشعر بالجنون الشديد و العظمة تجاه نفسه ، هذه الصفات التي كان يتصف بها ( البروفيسور ) بطل مسلسل بيت من ورق.

 

اقرأ ايضا : قصة مسلسل الطاووس والقصة الحقيقية التي تناولها في الخفاء

 

انقسمت آراء المشاهدين و المتابعين للمسلسل الى قسمين ، القسم الاول يرى بان اختيار هذا القناع و هذا الزي لا غرض منه سوى اخفاء الوجوه الحقيقية لعصابة البروفيسور ، وان اختيار هذا القناع بالتحديد جاء عن طريق الصدفة ، القسم الثاني يرون عكس ذلك ، فهم يرون ان اختيار قناع دالي و الازياء الحمراء كان لانهم يرون انها ايقونة و كذلك رمزا لقضية مناهضة و مقاومة الفاشية التي يتحدث عنها المسلسل ، تجدر الاشارة الى ان الشيء اللافت في المسلسل والذي يتحدث عن المقاومة لم يكن فقط قناع دالي.

هناك ايضا اغنية شهيرة وهي ( بيلا تشاو ) ، هذه الاغنية في الواقع هي اغنية شعبية ايطالية ، كان قد تم غنائها بواسطة الجماعات المقاتلة و المعادية للفاشية خلال الحرب العالمية الثانية ، بعد هذه الاحداث اصبحت هذه الاغنية نشيدا خاصا بالثورة ، تعبر عن الآمال و الطموحات الخاصة بالشعوب المقاومة ، بل واصبحت رمزا للقوة ، ولد السلفادور دالي في عام 1904 م وبالتحديد في يوم الحادي عشر من شهر مايو بمنطقة تسمى جرندة ، هذه المنطقة تقع في اسبانيا بالقرب من الحدود الفرنسية ، كانت عائلة السلفادور دالي ثرية جدا.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة مسلسل عندما تشيخ الذئاب ثلاثية الدين والجنس والسياسة

 

ولان عائلة السلفادور دالي كانت معروفة بالثراء فقد تم تلبية كل متطلبات دالي منذ صغره ، كان هذا هو السبب الذي جعل من دالي شخصا مجنونا طائشا في تصرفاته ، بدأت معالم الاضطراب العقلي عند دالي تظهر مبكرة في سن الخامسة من عمره ، فقد كان دالي يستمتع كثيرا برؤية من امامه يتعذب ، فذات مرة قام دالي بدفع صديق له على مجموعة من الصخور الامر الذي ادى الى اصابته اصابات بالغة ، الغريب في الامر ان دالي اخذ ينظر الى صديقه وهو مبتسم ولم يعتذر له حتى ، لم يكن هذا الموقف سوى بداية لما سيشهده دالي بعد ذلك.

 

قصص
قصة قناع السلفادور دالي

 

في تلك الفترة انتشرت النازية التي تجنبها الكثير من الفنانون و السياسيين ، ولكن السلفادور دالي كان مختلفا عنهم تماما ، فقد ظهر دالي على الملأ وابدا اعجابه الشديد بهتلر لدرجة انه قام برسم لوحة اطلق عليها اسم ( ساتمناه هتلر ) ، لم يقم دالي برسم هذه اللوحة فقط بل قام برسم العديد من اللوحات التي سببت صدمة للنقاد في ذلك الوقت ، لدرجة ان الاطباء النفسيين قاموا بتشخيص السلفادور دالي وقتها بانه يعاني من انفصام في الشخصية ، حصل دالي على شهرته الكبيرة بعد مجموعة من الاعمال التي قام بها.

شارك السلفادور دالي في صناعة احد الافلام السينمائية والتي كانت من اخراج احد اشهر المخرجين في ايطاليا ، ولكن ما زاد شهرته اكثر هي لوحة بعنوان ( ثبات الذاكرة ) كان قد رسمها باستعمال عقله الباطن ( اللاواعي ) ، تجدر الاشارة الى ان هذه اللوحة تم عرضها في نيويورك في معرض جوليان ليفي ، كان ذلك عام 1923 م ، وقد تم شراء هذه اللوحة من قبل شخص محب للذوق و الفن في تلك الفترة ، حيث اعتبر النقاد هذه اللوحة من اللوحات الغير مفهومة او صعبة الفهم الامر الذي زاد من شهرتها.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة علاء الدين والمصباح السحري الحقيقية كاملة بالتفصيل

 

لم يكن لعقل السلفادور دالي اي مثيل في تلك الفترة ، فدالي يعتبر ان الوقت ليس له وجود ، ولذلك قام برسم مجموعة من الساعات تذوب في الصحراء ، خلال عام 1984 م نشب حريق هائل في منزل دالي وسط ظروف غامضة ، فالبعض يقول بان هذا الحريق كان محاولة للانتحار ولكن السلفادور دالي نجا من هذه الحادثة ، مات السلفادور دالي بعد هذه الحادثة بحوالي 5 اعوام ، بالتحديد في يوم الثالث و العشرين من شهر يناير عام 1989 م ، ليغادر السلفادور دالي الحياة مخلفا وراءه ارثا هائلا من الاعمال و كذلك الاموال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى