قصص قصيرة

قصة قصيرة واقعية مؤثرة وغاية في الروعة ستبكي عند قراءتها! (لا تكن وقحا مع أحد!)

قصة قصيرة واقعية

إن الكلمة الطيبة مفتاح للقلوب، بإمكانها أن تطفئ نيران الحياة وتهون مصاعبها.

الكلمة الطيبة بإمكانها أن تريح النفوس وتمتلكها.

بإمكانها أن تملك عقول الأناس ومشاعرهم.

الكلمة الطيبة صالحة لكل مكان ولكل زمان بخلاف الكلمة السيئة الكلمة الخبيثة.

القصـــــــــــــــــــــــــــــــــة

بكاء وحزن صغيرة
بكاء مرير

جاءت بضاعة جديدة للمحل، كان صاحبه مستاء للغاية على حالها، لقد كانت مجهدة ومنهكة بالمعنى الظاهري والباطن للكلمة، أما عنها فبابتسامة عريضة تخرج من قلبها: “لا عليك سأضع كل شيء بمكانه بلحظات قليلات من الزمن”.

كانت ابتسامتها تشفي الكثير من آلام صاحب المحل، والذي بالكاد كان يشعر بالراحة النفسية نظرا لكل الأوضاع من حوله.

وبينما كان يقف على أٌقدامه دخل رجل للمحل يريد شراء شيء ما، كان هاتفه على أذنه وكامل تركيزه في المكاملة التي يجريها، وكأنه غاضب لخطب ما.

لم يكن معنيا بوضع القناع على أنفه وفمه بالطريقة الصحيحة، الاسم يضع قناعا ولكن دون الاستفادة الفعلية به..

صاحب المحل بابتسامة ولطف: “من فضلك سيدي ضع قناعك بالطريقة الصحيحة حفاظا على سلامتك وسلامتنا معك”.

بطريقة ما تظهر خوفا أكثر من الاحترام وضع قناعه على أنفه وفمه، دخل المحل وبينما كان يبحث عن الشيء الذي يريد، وجد البائعة تعترض طريقه، لم تكن لتعلم بوجوده فقد كانت منهكة للغاية في عملها، كانت تنظر أمامها أما العميل فقد كان من خلفها، وقف صامتا ولكنه كان عديم صبر وسليط لسان..

العميل: “ابتعدي عن طريقي أيتها البطيئة”!

وأثناء التقاطه لما يريده قام بهدم كافة الأشياء بنفس الرف..

الشاب: “شكرا على لا شيء”!

كانت هذه الكلمات لها أثر سيء وسلبي على نفسها، لقد ابتسمت في وجهه، ولكنه ما إن غاب عنها حتى غرقت في دموعها، نزعت القناع عن وجهها وشرعت في البكاء المرير، بالإضافة إلى إعادتها لترتيب الأشياء والعبوات التي قام بنزعها عن مكانها فآلت إلى الأرض.

وفي وقت لاحق من نفس اليوم حملت الفتاة الجميلة البائعة بالمحل بعض المشتريات وذهبت بها لأحد المنازل لتوصيلها، وما إن دقت جرس الباب حتى خرجت لها الفتاة التي تعيش بالمنزل..

البائعة: “كيف حالكِ الآن؟!”

الفتاة: “بخير، وكيف حالكِ أيتها القمر؟”

وفجأة خرج أخ الفتاة، وكان نفسه الشاب صاحب الموقف الذي أبكاها بالصباح، أصيبت بصدمة عندما رأته أمامها..

الشاب: “ما الذي أتى بكِ هنا؟!”

البائعة اكتفت بالنظر إليه وكنت لتجيب عن سؤاله لولا أن أخته قاطعتها متحدثة إليه على الفور..

أخته: “إنها البائعة بالمتجر المجاور لنا، أمي كانت قد طلبت منها أن تحضر بقالتي كل أسبوع منذ أن شرعت في جلسات الكيماوي”.

نظرت إليها الفتاة بابتسامة: “سأحضر لكِ المال”.

البائعة: “حسنا”.

الشاب للفتاة ما إن رحلت شقيقته: “أنتِ تساعدين أختي؟!”

البائعة: “أساعدها على قدر استطاعتي”.

الشاب: “إنني حقا في غاية الأسف عما حدث مني اليوم، صدقيني لقد كان الأمر صعب على كلينا، لكِ مني كل الشكر والتقدير على كل ما تفعلينه وتقدمينه”.

البائعة: “لا عليك”.

البائعة هي فتاة في غاية الروعة والجمال، تعتمد على نفسها في كافة الأشياء، تعمل بمتجر البقالة منذ ما يقارب لعام ونصف، ولكن بكافة أيام عملها السابقة لم تكن على هذا القدر من الالتزام والتفاني والإخلاص في العمل مثل هذه الأيام التي انتشر بها وباء كورونا كوفيد-19.

بكل يوم تخرج به من منزلها فهي تعرض نفسها لخطر الإصابة بالفيروس، إنها تواصل عملها بأن تضع كافة أنواع الطعم بأماكنها المحددة على الرفوف بالمتجر.

وهي بذلك توفر على الجميع الجهد وتعب العناء في البحث عن الأشياء، إنها بكل ثانية تقوم بحمايتنا من الإصابة بالفيروس وتحد من انتشاره من خلال تعقيمها لكل شيء في كل مرة يستخدمها أي شخص لحمايته وحماية غيره.

بكل يوم تقوم بوضع الأشرطة اللاصقة لتتأكد من تباعد الزبائن لضمان سلامتهم، تقوم بإخراج الطعام للمسنين وكبار السن دون الحاجة لنزولهم من سيارتهم لتتضمن سلامتهم وعدم المساس بهم بأي سوء.

تأتي بكل يوم في الرابعة والنصف صباحا لتقوم بتنظيف وتعقيم عربات التسوق والأرضيات بالمتجر، كما أنها تكون حريصة دوما على توفير القفازات والكحول المطهر.

إنها أيضا تعمل لمدة فترتين لعدم توافر العمالة بعد خوف الكثيرون بسبب الفيروس وتقاعسهم عن العمل بالمتجر، وحتى عندما يغلق المتجر تقوم بإعادة ترتيب كل شيء بمكانه وتكمل النقص ليتسنى لكل من يأتي باليوم التالي إيجاد ما يريد ويبحث عنه بكل سهولة ويسر.

وكل ما تفعله هذه الفتاة الشجاعة القوية لتطعم عائلتها، زوجها المريض وطفلتها الصغيرة الوحيدة، تفعل ما تفعله وتتحمل كل هذا العناء والشقاء لتبقي على سقف بيتها مرفوعا عاليا.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص واقعية ذات معنى بعنوان “قسوة وظلم الآباء”

قصص واقعية غريبة جدا بعنوان “باعني من اشتريته”

قصص واقعية نهايتها مضحكة وغير متوقعة على الإطلاق!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى