التخطي إلى المحتوى

قصة طريفة وقصيرة للأطفال تحتوي علي بعض التعاليم الدينية المفيدة ننقلها لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع قصص واقعية وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

يوم الاضحي

انتهت الصلاة .. كان احمد يريد ان يستمع الي الخطبة فقال لأبيه : لنهاتف الآن اهل المنزل يا ابي، فاذا لم يكن الجزار قد جاء فعندها يمكننا الانتظار ونستمع الي الخطبة ونحظي بالثواب .

تقدم الاب في زاوية من زوايا المسجد واخذ يتصل بواسطة هاتفه المحمول باهل المنزل .. بعد قليل أتى الأب وجلس إلى جانب ابنه وهو يبتسم ويقول: الجزار اتصل بأمك في المنزل، وأخبرها أنه سيتأخر قليلا عن الموعد المتفق عليه. ابتسم أحمد وسعد كثيراً لانه سيجلس لسماع الخطبة .

رويدا رويدا سكت الناس وارتفع صوت الخطيب.. لم يمض وقت طويل حتى أتم الخطيب خطبته.. بسرعة ركب أحمد مع أبيه سيارتهما وقفلا راجعين إلى المنزل.. أصر أحمد على أن يرجعا من غير الطريق الذي أتيا منه.. لم يمانع الأب.. بعد قليل كان أحمد وأبوه أمام منزلهما. من شرفة المنزل لوحت الأم لهما وقالت: اذهبا فتعجلا الجزار مع ذلك لم يذهبا.. أين يذهبان؟ لابد أنه الآن عند غيرهم يذبح لهم خرافهم.

ابتسم الأب لزوجته التي كانت تبدو قلقة كعادتها ومن خلال الهاتف المحمول تحدث إليها وقال: سيأتي حالا يا أم أحمد.. أنت تعرفين المعلم عبدالفتاح جزارا يلتزم بكلمته.. ولكن، أين علي ؟

كان علي في شرفة المنزل يودع خروفه.. لم يكن وحده.. بل كل صغار العائلة كانوا معه، ينظرون إلى الخروف ويودعونه.. لم يستطع الأب وابنه أحمد إلا أن يضحکا، وهما يريان الأطفال يحنون على الكبش، وهم الذين كانوا يذيقونه الويلات منذ أتوا به من السوق.. والآن كلهم يتسابق في تقديم البرسيم إليه والحنو عليه.

حينما دخل الأب وابنه كانت هدی، ابنة عم أحمد تقبل الخروف وتقول: أنت خروف لطيف جدا، كنت أريد أن أخذ صورة معك حتى لا أنساك، ولكن أبي رفض .. لم يمض وقت طويل حتى أتى الجزار: عبد الفتاح وأعد الحبال التي يقيد فيها الخروف ومن ثم يعلقه بعد ذبحه.. تجمعت العائلة كلها لترى الخروف وهو يذبح .. أصر أحمد، على أن يمسك الخروف بيده عند الذبح قائلا: أنا لا أخاف

كان الصغار يتقدمون تارة لرؤية عملية ذبح الخروف، ثم يشعرون بالخوف من منظر الدماء فيتراجعون تارة اخري ثم ما يلبثون أن يتقدموا وهم يقولون بصوت عال ومستمر، الله أكبر.. الله أكبر. بعد قليل انتهى كل شيء.. رقد الخروف مذبوحا وأخذ الأولاد يلعبون.. ثم أخذ المعلم عبدالفتاح يسلخ الخروف ليقطعه ويقسمه إلى ثلاثة أقسام قسم يذهب إلى الأقارب، وقسم يذهب إلى الفقراء والقسم الثالث تحتفظ به الأسرة لنفسها، كما تقضي بذلك سنة النبي صلي الله عليه وسلم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *