قصص الأنبياء

قصة سيدنا نوح عليه السلام كاملة ومعجزته بناء السفينة

قصتنا اليوم عن نبي من انبياء الله وهو نبي الله نوح عليه السلام ، فكما نعلم جميعا قصص الانبياء هي قصص نستخلص منها العبر المفيدة في هذه الحياة ، واهم شيء نتعلمه في كل مرة من قصص الانبياء ان الايمان بالله تعالى والتمسك بالدين الاسلامي هو السبيل الوحيد للنجاة ، بينما العناد و الكفر بالله وعبادة الاصنام و الاوثان هو الطريق نحو جهنم والعياذ بالله ، فهناك من اذا رأى معجزة النبي يصدقه ويدخل في الاسلام وهذا شخص يحبه الله تعالى وهناك من يقول : كيف لي ان اترك دين آبائي و اجدادي ، فهؤلاء من يستحقون العقاب من الله عز وجل ، كما ان قصص الانبياء هي قصص نتعلم منها دائما العبر المفيدة ، ونتعلم الصبر و غيره من الصفات التي كان يتصف بها الانبياء و الرسل ، فقد لاقوا من لاقوه من معارضات و مضايقات من اقوامهم فقط في سبيل اعلاء دين الله عز وجل ،  والآن نترككم مع قصة نبي الله نوح عليه السلام و معجزته وهي بناء السفينة ، فنتمنى ان تستفيدوا من احداث هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قصة نبي الله نوح عليه السلام

 

بعث الله نبيه نوح عليه السلام الى قومه بعد ان بدأت علامات الظلال و الجحود و الكفر بالله عز وجل تظهر فيهم ، فنوح عليه السلام يعتبر اول رسول يرسله الله تعالى الى البشر في الارض ، وقد روي عن ابن جبير وغيره ان قوم نوح كان يطلق عليهم ( بنو راسب ) ، وكانت بداية كفر قوم نوح عندما قاموا بعبادة اصنام محددة ، هذه الاصنام كانت لرجال صالحين منهم وقد بناها الاجيال السابقة كنوع من التخليد لذكراهم.

 

اقرأ كذلك : قصص الانبياء بدون انترنت قصة نبي الله هود عليه السلام وقوم عاد

 

و تجدر الاشارة الى ان هذه الاصنام في البداية لم تنشئ لغرض عبادتها وانما كانت كنوع من التذكار فقط لا اكثر ولا اقل ، حتى جاء جيل اتسم بالجهل و ابتعد عن العلم ، فبدأ حينها البشر من هذا الجيل الفاسد بعبادة هذه الاصنام من دون الله عز وجل ، قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا ) فقام الله عز وجل بارسال نبيه نوح عليه السلام اليهم.

بدأ نبي الله نوح عليه السلام بعثته بان قام بدعوة قومه الى ترك عبادة تلك الاصنام التي لا تسمن ولا تغني من جوع و عبادة الله وحده لا شريك له ، كما انه اخذ عليه السلام يذكر قومه بالنعم التي سيحصلون عليها من الله اذا آمنوا وابتعدوا عن عبادة الاصنام و الاوثان ، فقد قال الله تعالى على لسان نبيه : ( يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ ) ، كما ان الله سيمهلهم في حالة ايمانهم بالله روسوله الى اجلهم الذي حدده لهم الله ، قال تعالى : ( وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ).

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص الانبياء قوم لوط عليه السلام وما حل بهم من العذاب المهين

 

وقد اتبع النبي نوح عليه السلام العديد و العديد من الاساليب من اجل جعلهم يؤمنون بالله عز وجل ، قال الله تعالى على لسان نبيه : ( قالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا* فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا*وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا ) ، فقد وصفت هذه الآية حالة نبي الله نوح عليه السلام بانه حاول جعل قومه يؤمنون ولكن الغالبية منهم استمروا في عنادهم و تكبرهم.

 

كان نبي الله نوح عليه السلام رجلا طيبا و متواضعا الى درجة كبيرة ، فقد ارسله الله عز وجل الى قومه من اجل جعلهم يمتنعون عن عبادة الاصنام و الاوثان و الشرك بالله وجعلهم يلتزمون بدين الاسلام الدين الحق ، ولكن كعادة اغلب الاقوام قوبلت دعوة نوح عليه السلام بالرفض واستمر قوم النبي نوح عليه السلام في عبادة تلك الاصنام التي لا تنفع و لا تضر فهي مجرد حجارة لا اكثر ولا اقل ولكن قوم نوح عليه السلام لم يكن مقتنعين بهذا الشيء.

 

اقرأ ايضا : قصة سيدنا آدم عليه السلام كاملة مع الآيات القرآنية

 

على الرغم من الرفض الذي قوبل به سيدنا نوح عليه السلام الا انه لم ييأس وظل يدعو قومه الى عبادة الله تعالى لمدة 100 عام ، فقد كان نوح عليه السلام يطلب من قومه ان يستغفروا الله ويتوبو عما يقومون به ، فبذلك سوف يعطيهم الله الكثير من النعم ، قال تعالى في كتابه الكريم : ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا (12) ).

بعد المحالاوت العديدة من سيدنا نوح عليه السلام لمحاولة جعل قومه يعبدون الله وحده لا شريك والتي كانت اغلبها بدون جدوى فلم يؤمن بنوح عليه السلام سوى قلة من قومه ، اخبر نوح عليه السلام ربه انه يستمر في دعوة قومه ليل و نهار ولكنهم يقومون بوضع اصابعهم في آذانهم واذا رأوا نبي الله نوح عليه السلام غطوا وجوههم بملابسهم حتى لا يسمعوه ، قال تعالى في كتابه الكريم : ( وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم ).

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة النبي يوسف عليه السلام كاملة والدروس المستفادة منها

 

بعدها جاء امر الله تعالى لنبيه نوح ان يقوم ببناء سفينة عملاقة ، وخلال مراحل بناء تلك السفينة كان قوم نوح كلما مروا عليه اخذوا يستهزئون بما يقوم به ويضحكون عليه قائلين ان نوح مجرد رجل مجنون فكيف يبني سفينة كبيرة بعيدا عن المياه ، بعدما انتهى سيدنا نوح عليه السلام من صنع السفينة امره الله بان يحمل على متنها من كل ذكر وانثى وان يحمل معه كل الذين آمنوا بالله من قومه ، لم يكن قوم نوح عليه السلام الذين كذبوا به يعلمون ان العقاب سيكون اليم من عند الله تبارك و تعالى.

 

قصص
قصة نبي الله نوح عليه السلام

 

امر الله السماء ان تمطر مطرا غزيرا كما امر سبحانه وتعالى الارض ان تُخرج ما في داخلها من مياه وبدأ الجميع يغرق في طوفان هائل ، ومع بداية هذا الطوفان اخذ نوح عليه السلام يدعو ابنه لكي يركب معه في السفينة ويترك عبادة الاصنام و الاوثان ولكن ابن النبي نوح رفض ذلك واخبر اباه بانه سوف يذهب الى احد الجبال المرتفعة والتي سوف تحميه من هذا الطوفان الكبير ، قال تعالى : ( وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ ) ، كما قال تعالى في كتابه : ( وَحَمَلْنَاهُ عَلَىٰ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ ).

 

و للمزيد من قصص الانبياء يمكنكم قراءة : قصص الانبياء باختصار شديد قصة سيدنا ابراهيم وسيدنا لوط وسيدنا شعيب عليهم السلام

 

كان رد ابن النبي نوح عليه السلام كما يلي : ( سآوي إلى جبل يعصمني من الماء ) ، فعلى الرغم من كون النبي نوح عليه السلام من انبياء الله الصالحين الا انه لم يتمكن من جعل ابنه يؤمن بالله تعالى ومات الابن غرقا مثل بقية من كفروا بالله ، بعدها امر الله الارض ان تبتلع المياه وان يتوقف المطر وهبطت السفينة على الارض ونجا من كان على متنها من المخلوقات لنتأكد بذلك ان النجاة في الدنيا و الآخرة تكون باتباع الدين الاسلامي دين الله عز وجل.

 

من هنا ندرك ان عقوبة قوم نوح عليه السلام لم تكن فقط في الدنيا ، بل ان هؤلاء القوم تعرضوا لعقوبتين الاولى هي الطوفان و هي العقوبة الدنيوية ، اما العقوبة الاخرى فهي النار و هي العقوبة التي سيحصلون عليها يوم القيامة ، قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( مِّمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَنصَارًا ) ، ويرى العلماء بان الجبل الذي هبطت عليه السفينة اسمه جبل ( الجودي ) ، وهو جبل موجود في احدى الجزر ، وهناك من العلماء من يرون ان هذا الجبل موجود في الموصل.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة ليا حفيدة النبي يوسف عليه السلام وزوجة النبي ايوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى