قصص الأنبياء

قصة سيدنا موسى عليه السلام للأطفال وكيف نجاه الله من فرعون ؟

من اعظم قصص الانبياء التي سنرويها اليوم هي قصة سيدنا موسى عليه السلام ، فجميعنا يعلم ان قصة سيدنا موسى عليه السلام كانت العصا التي تحولت الى ثعبان كبير ، وايضا اليد ناصعة البياض ، ومن خلال احداث قصتنا اليوم سوف نروي لكم كيف بدأت دعوة موسى عليه السلام وما هي قصته بطريقة يسهل على الاطفال فهمها ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

قصة سيدنا موسى عليه السلام للاطفال

 

في البداية يجب ان نعلم انه في عصر سيدنا موسى عليه السلام كان هناك حاكم ظالم اسمه فرعون ، كان فرعون يأمر بقتل اي صبي يولد لبني اسرائيل ، تجدر الاشارة الى ان سيدنا موسى عليه السلام ينتمي الى بني اسرائيل ، هنا خافت والدة موسى عليه ، فاوحى الله لها ان تضعه في صندوق خشبي وترمي به في نهر النيل ، قال تعالى في كتابه الكريم : ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ).

 

اقرأ ايضا : قصة سيدنا يعقوب عليه السلام للأطفال وما هو سر دعوة والده له ؟

 

وصل هذا الصندوق الى قصر فرعون ، فقررت آسيا زوجة فرعون تربيته في القصر ، كبر موسى وترعرع في قصر فرعون ، كما ان الله شاء ان تكون والدة موسى هي مرضعته بامر من زوجة فرعون ، عندما كبر موسى وذات يوم كان يسير في المدينة ، رأى موسى عليه السلام رجلات يقتتلان فيما بينهما ، احدهما من بني اسرائيل و الآخر من قوم فرعون ، عن طريق الخطأ قام موسى بقتل الرجل الفرعوني ، ندم موسى اشد الندم على ما قام به وقرر الخروج من المدينة قبل ان يعلم فرعون و يأمر بقتله.

قال تعالى : ( وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَـذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَـذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَـذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ ) ، قرر موسى عليه السلام ان يسير الى مدين ، وفي الطريق رأى بئرا يسقي منه مجموعة من الرجال للمواشي الخاصة بهم ، ورأى فتاتين لا يستطيعان السقي لماشيتهم من كثرة الرجال ، قام موسى بمساعدتهما وسقى لهما.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة سيدنا إسماعيل عليه السلام للأطفال وبنائه للكعبة الشريفة

 

بعد فترة من الوقت عادت احدى الفتاتين وهي تسير في استحياء وطلبت من سيدنا موسى عليه السلام ان يحضر لمقابلة والدها ، ذهب موسى الى الرجل الذي عرض عليه الزواج من احدى ابنتيه مقابل ان يعمل موسى عند هذا الرجل لثمان سنوات ، وافق موسى على طلب الرجل ، بعد انتهاء المدة استأذن موسى ان يصطحب اسرته ويعود الى بلاده ليرى اهله ، وافق الرجل على ذلك وسمح لموسى بالرحيل.

 

 

اثناء عودة موسى عليه السلام رأى نارا بالقرب من جبل الطور ، اتجه موسى الى الجبل لعله يأخذ جمرة او اي مصدر لللهب فيدفئ اسرته به ، عند جبل الطور كلم الله تعالى موسى ، وامره ان يذهب الى فرعون ويدعوه هو وقومه الى دين الاسلام ، بالفعل اتجه موسى الى فرعون ومعه اخاه هارون ، دعا موسى فرعون الى عبادة الله وحده لا شريك له ، كما انه اراه المعجزتين وهما الثعبان الكبير و اليد المضيئة ، ولكن فرعون لم يؤمن.

قال تعالى : ( فَلَمَّا جَاءَهُم مُّوسَى بِآيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَـذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّفْتَرًى وَمَا سَمِعْنَا بِهَـذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ ) ، في النهاية قام موسى بالهرب هو ومن آمن من قوم فرعون معه ، خرج فرعون بجيشه خلفهم ، وصل اتباع موسى عليه السلام الى البحر ، وقد كان البحر امامهم و جنود فرعون مسرعين خلفهم ، هنا قال موسى : ( كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ) ، اوحى الله الى موسى ان يضرب بعصاه فانشق البحر ، وبعد عبور جميع المؤمنين وصل فرعون وجنوده ، وبينما كان يعبر الجيش البحر المنشق غرقوا جميعا وكانت نهاية فرعون هي الغرق.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة سيدنا صالح عليه السلام مختصرة ومعجزته خروج الناقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى