قصص قصيرة

قصة سعيد بن زيد رضي الله عنه من العشرة المبشرين بالجنة

استمتع معنا الآن بقراءة لمحات رائعة من قصة حياة العشرة المبشرين بالجنة، نقدمها لكم فقط لأول مرة من خلال موضوعاتنا في موقع قصص واقعية، وقصة اليوم هي قصة الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه وأرضاه من العشرة المبشرين بالجنة، روي عن النبي صلي الله عليه وسلم 48 حديثاً، تعرف معنا علي تفاصيل حياة وإسلام سعيد بن زيد رضي الله عنه، وللمزيد من اجمل قصص الصحابة والتابعين والقصص الهادفة والمفيدة يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة .

سعيد بن زيد رضي الله عنه

أسمه بالكامل هو سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى العدوي، ولد رضي الله عنه في مكة عام 22 قبل الهجرة، وكان من السابقين الأولين في الإسلام حيث أسلم علي يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه وعندما دعاه أبو بكر إلي الإسلام، سارع إليه في لهفة وشوق فقد أسلم قبل أن يدخل رسول الله صلي الله عليه وسلم دار الأرقم بن أبي الأرقام.

حضر سعيد بن زيد رضي الله عنه جميع الغزوات بعد غزوة بدر مع النبي صلي الله عليه وسلم، وذلك لأن الرسول صلي الله عليه وسلم قد أرسله خلال هذه الغزوة لملاحقة عير قريش .

تزوج سعيد بن زيد رضي الله عنه من فاطمة بنت الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهم أجمعين، وتزوج سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه من أخت سعيد بن زيد ” عاتكة ” وكان أبوه “زيد بن عمرو بن نفيل” من الأحناف في الجاهلية؛ فلم يسجد لغير الله عز وجل في جاهليته .

عرف عن سعيد بن زيد رضي الله عنه الزهد والورع وعندما فتح أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه دمشق ولاه إياها، ثم نهض إلي الجهاد ومن معه فكتب إليه سعيد ( أما بعد ، فإني ما كنت لأُوثرَك وأصحابك بالجهاد على نفسي وعلى ما يُدْنيني من مرضاة ربّي ، وإذا جاءك كتابي فابعث إلى عملِكَ مَنْ هو أرغب إليه مني ، فإني قادم عليك وشيكاً إن شاء الله والسلام ) .

وكان سيدنا سعيد بن زيد رضي الله عنه مجاب الدعوه، حيث عرف بقصته المشهورة مع أروى بنت أوس، التي شكته إلي مروان بن الحكم وادعت أنه غصب شيئاً من دراها ظلماً، فقال سعيد رضي الله عنه وقتها ( اللهم إن كانت كاذبة فاعْمِ بصرها ، واقتلها في دارها ) ، فأصابها العمى ثم تردّت في بئر دارها ، فكانت منيّتُها .وتحققت دعوته بأمر الله .

حضر سعيد بن زيد رضي الله عنه وأرضاه حصار دمشق وفتحها وحضر اليرموك وقد رؤى عن رسول الله صلي الله عليه وسلم ثمانية وأربعين حديثاً .

توفي سعيد بن زيد رضي الله عنه حوالي سنة خمسين بالعقيق، فحمل إلي المدينة وكان عمره بضعاً وسبعين سنة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق