قصص قصيرة

قصة بالإنجليزي قصيرة وسهلة والكثير من العبر بترجمتها

جميعنا نعلم مدى أهمية اللغة الإنجليزية في حياتنا، ونعلم أيضا أهمية الدور الذي تلعبه أيضا، ونعلم أيضا الوسائل التي تجعلنا متمكنين منها، ومن ضمن هذه الوسائل قراءة قصص باللغة الإنجليزية.

We all know how important the English language is in our lives, and we also know the importance of the role it plays, and we also know the means that make us master it, and among these means is reading stories in the English language.

                                                                                                              :The first story

القصــــــــــــة الأولى.. قصة بالإنجليزي قصيرة وسهلة من أجمل ما يكون

One day, the king returned to his palace on a very cold night. He saw a guard wearing very thin clothes and his body seemed to be trembling. The king approached him and asked him in mercy: “Guard, don’t you feel cold?!”

في يوم من الأيام عاد الملك لقصره في ليلة قارصة البرودة، وإذا به يرى حارسا عليه ثياب رقيقة للغاية وبدا جسده يرتجف، فاقترب منه الملك وسأله في رحمة: “أيها الحارس ألا تشعر بالبرد؟!”

The guard replied: “Yes, I feel it, sir, but I only have this dress, so there is no way for me but to endure the freezing cold.”

The king said to him affectedly: “You will not bear the frost after today. I will send you a servant from inside the palace who will have clothes that will warm you every night from now on.”

فأجابه الحارس: “نعم أشعر به يا سيدي، ولكنني لا أمتلك غير هذا اللباس فلا سبيل لي إلا تحمل البرد الصقيع”.

فقال له الملك متأثرا: “لن تتحمل الصقيع بعد اليوم، سأرسل إليك بخادم من داخل القصر وبحوزته ملابس تدفئك في كل ليلة من الآن وصاعدا”.

The poor guard was very happy with the king’s promise to him, but as soon as the king entered his palace and was busy having fun inside, he completely forgot about the guard. The next morning, the guard had died, and they found next to him a paper on which he wrote with a hand trembling from the severity of the cold: “O dear king, every night I persevered, enduring the severity of the cold and the difficulty of its frost, but your promise to give me heavy clothes robbed me of my strength and killed me!”

وفرح الحارس المسكين كثيرا بوعد الملك له، ولكن ما إن دخل الملك قصره وانشغل بالمتعة بداخله حتى نسي أمر الحارس كليا؛ وفي صباح اليوم التالي كان الحارس قد فارق الحياة، ووجدوا بجانبه ورقة كتب عليها بيد ترتجف من شدة البرد: “أيها الملك العزيز، في كل ليلة كنت أثابر متحملا شدة البرد وصعوبة صقيعه، ولكن وعدك لي بالملابس الثقيلة قد سلب مني قوتي وقتلني”!

The moral of the story

Your promises to others mean a lot to them. You must always fulfill your promises to yourself and others, and if you do not live up to the promise you make to others, do not say it in front of them!

العبرة من القصة:

وعودك للآخرين تعني لهم الكثير، عليك على الدوام أن تفي بوعودك لنفسك ولغيرك، وإن كنت ليس على قدر الوعد الذي تعطيه للآخرين فلا تتفوه به أمامهم!

The second story                                                 

القصــــــــــــــــــــــــــــة الثانيـــــــــــــــة… قصة بالإنجليزي من أجمل ما يكون.

It is said that one day a man visited a philosopher, and the philosopher invited him to eat with him. As soon as the man began to eat the soup from his plate, it seemed to him as if he saw a small snake in the plate, but he continued eating the soup for fear of embarrassing the philosopher. When the man returned, he continued to worry about the soup he had eaten, and indeed he felt a terrible pain in his stomach that made sleep fly from his eyes.

يحكى أنه في يوم من الأيام زار أحد الرجال فليسوف، وقد دعاه الفيلسوف لتناول الطعام معه، وما إن شرع الرجل في تناول الحساء من الطبق الخاص به بدا له وكأنه يرى أفعى صغيرة بالطبق، ولكنه استمر في تناول الحساء خشية إحراج الفيلسوف؛ وعندما عاد الرجل استمر قلقا حيال الحساء الذي تناوله، وبالفعل شعر بألم فظيع ببطنه جعل النوم يطير من عينيه.

When the pain became severe, he waited impatiently for the morning, and went to the philosopher’s house, hoping to find a cure for what he was suffering from. There, he was shocked to learn from the philosopher that there was no snake in the soup, but rather a reflection of the image of a snake drawn on the ceiling.

وعندما اشتد عليه الألم انتظر الصباح بفارغ الصبر، وذهب لبيت الفيلسوف لعله يجد دواءً لما يعانيه، وهناك صدم عندما علم من الفيلسوف أنه لم يكن هناك أفعى بالحساء وإنما هو انعكاس صورة أفعى مرسومة على السقف.

To increase the man’s reassurance, the philosopher poured soup into a plate and placed it under the ceiling in the dining room. Immediately, the image of the snake was reflected on the plate. What surprised the man was that as soon as he learned all of this, the pain in his stomach disappeared immediately and without any warning!

وليزداد اطمئنان الرجل قام الفيلسوف بسكب حساء بطبق ووضعه أسفل السقف بحجرة الطعام، وعلى الفور انعكست صورة الأفعى على الطبق، وما أدهش الرجل فعيلا أنه ما إن علم كل ذلك اختفى الألم الذي ببطنه في الحال ودون أي مقدمات!

The philosopher said: “The snake only exists in your mind. Illusion has a strange ability over the soul to the point that it is possible to turn into a tangible reality in the soul of the delusional person.”

فقال الفيلسوف: “إن الأفعى لم توجد إلا في عقلك أنت وحسب، فالوهم له قدرة عجيبة على النفس لدرجة أنه من الممكن أن يتحول لواقع ملموس في نفس الإنسان المتوهم”.

ريم إبراهيم

أعمل ككتابة محتوي مختص في القصص في موقع قصص واقعية منذ 5 اعوام وشاركت بأكثر من 1500 قصة علي مدار سنين عملي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى