قصص قصيرة

قصة امرؤ القيس نشأته والاحداث المؤثرة في حياته ووفاته

موعدنا اليوم مع احدى الشخصيات البارزة في الشعر في العصر الجاهلي ، وهو الشاعر امرؤ القيس ، فيا ترى ماذا نعرف عن هذا الشاعر ؟ ، في الحقيقة امرؤ القيس يعود اصله الى قبيلة اسد ، وقد كانت هذه القبيلة تسكن في منطقة نجد في شبه الجزيرة العربية ، كان امرؤ القيس منذ صغره معروف عنه كثرة اللعب و اللهو ، وفي نفس الوقت كان ذو لسان فصيح ، كما انه كان قويا في البلاغة و كذلك الشعر ، بالاضافة الى قوة شعره فقد كان امرؤ القيس مدمنا للخمر ، وتم وصفه بانه من الشخصيات الطائشة في شبابه ، واليوم ومن خلال موقع قصص واقعية يسعدنا ان نقدم لكم قصة امرؤ القيس بالتفصيل ، وكيف كانت حياته واين مات ؟ ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

قصة امرؤ القيس حياته و نشأته

 

ولد الشاعر امرؤ القيس في منطقة نجد وبالتحديد في عام 496 م ، كان والده من سادة القوم ، ظهرت لدى امرؤ القيس ميول لتعلم الشعر منذ صغره ، كما كان كثير التغزل في النساء و شرب الخمر ، لم يكن ذلك من الامور المرغوب بها عند والد امرؤ القيس فقرر ان يقوم بابعاده عن موطنه ، كان امرؤ القيس حينها يبلغ من العمر 20 عاما ، وما فعله والده معه لم يغيره ، فقد استمر في شرب الخمر و اللهو مع اصدقاء السوء غير مبالي بتعليمات والده.

 

اقرأ ايضا : زيد بن أرقم رضي الله عنه قصة رائعة من قصص الصحابة الكرام

 

قبل ان يقدم والد امرؤ القيس على ترحيله خارج القبيلة قرر في البداية جعله يقوم بالاعمال الشاقة التي تجعله منهكا خائر القوة ، حيث امره والده بان يقوم برعاية الابل و الخروج معها ، هنا استغل امرؤ القيس قدرته على القاء الشعر ، وفي احدى الليالي وبينما كان يرعى الابل اخذ ينشد :

يا حبذا طويلة الأقراب غزيرة الحلاب وكريمة الصحاب

فيا حبذا شداد الأوراك وعراض الأحناك طوال الأسماك

هنا قرر والده ان يبعده عن الابل وجعله يعمل على رعاية الخيل ، ولكن في اليوم التالي سمعه والده وهو ينشد للخيل قائلا :

يا حبذا إناثها نساء وذكورها ظباء وعدة وسناء

فنعم الصحاب راجلا وراكبا تدرك طالبا وتفوت هاربا

وهنا غضب الاب غضبا شديدا فقرر ان يجعله يرعى الاغنام ، ولكن امرؤ القيس لم يواجه اي مشكلة واخذ ينشد ايضا للغنم وهو يقول :

أخزاها الله وقد أخزاها ومن باعها خبر ممن اشتراها

لا ترفع إذا ارتفعت ولا تروي إذا شربت

أخزاها الله لا تهتدي طريقا ولا تعرف صديقا

أخزاها الله لا تطيع راعيا ولا تسمع داعيا.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة صلاح الدين الأيوبي كاملة – أين ولد صلاح الدين؟ وتفاصيل حياته

 

قصص قصيرة
قصة الشاعر امرؤ القيس

 

كان ما حدث من اهم الاسباب التي دفعت والد امرؤ القيس لترحيله بعيدا عن القبيلة ، استمرت حياة امرؤ القيس على هذا المنوال حتى تم قتل والده على ايدي بني قومه وهم قبيلة اسد وبالتحديد على يد عوف بن ربيعة بن عامر ، حينها قال امرؤ القيس : ( رحمك الله يا ابي ضيعتني صغيرا و حملتني دمك كبيرا ) ، في ذلك اليوم قرر ان يقوم باكمال الخمر الذي يشربه ، وفي اليوم التالي سوف يبدأ في البحث عن انصاره في شبه الجزيرة العربية حتى يسترد حقه من ابناء قبيلته ويأخذ بثأره منهم.

فيما يتعلق بوفاة امرؤ القيس فقد مات خلال سفره الى بلد آخر وهو يبحث عن الانصار للاخذ بثأر والده ، فقد كان امرؤ القيس يريد استرداد ممتلكات والده ، يذكر ان امرؤ القيس كان كثير الترحال من اجل العثور على الانصار حتى وصل الى بلاد الروم ، وبالتحديد القسطنطينية ، كما انه قد اصيب بمرض الجدري نتيجة الانتقال من بلد الى بلد آخر ، واصبح جسده ضعيف جدا ، ويقول اغلب المؤرخون ان امرؤ القيس مات في انقرة ولكنهم لا يعرفون العام الذي توفي فيه بالتحديد.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : أبو الأعلي المودودي من الشخصيات الاسلامية المؤثرة تعرف علي قصة حياته مختصرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى