قصص الأنبياء

قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم اعظم البشر اجمعين الجزء الرابع

رأينا في الجزء السابق تفاصيل قصة الاسراء و المعراج ، كما تعرفنا ايضا على محاولات قبيلة قريش لمحاربة النبي محمد صلى الله عليه و سلم وعشيرته ، فقد منعوا التجار من اجراء اي معاملات تجارية مع بنو هاشم وبنو عبد المطلب ، كما منعوا ايضا الزواج منهم ، كل هذا فقط من اجل منع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من اداء رسالته والدعوة الى دين الاسلام ، و كتعويض من الله لرسوله الكريم عليه السلام حدثت رحلة الاسراء و المعراج ، والآن لنستكمل معا احداث قصتنا الدينية قصة نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ، لنتابع معا.

قصة النبي محمد اعظم البشر الجزء الرابع

 

هبط الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من السماء الى بيت المقدس ، وكان البراق وهو الشيء الذي حمل الرسول محمد عليه السلام من مكة الى بيت المقدس بانتظاره على باب المقدس ، بعدها عاد محمد عليه الصلاة و السلام الى مكة المكرمة قبل انتهاء الليل ، وفي الصباح قصّ الرسول الكريم ما حدث معه بالتفصيل على قومه في مكة ، بعد ما سمع اهل مكة قصة الاسراء و المعراج من الرسول الكريم اصبحوا اشد ضراوة و كره لمحمد صلى الله عليه وسلم.

 

اقرأ ايضا :قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم اعظم البشر اجمعين الجزء الاول

 

طلب اهل مكة من النبي محمد عليه الصلاة و السلام ان يقوم بوصف بيت المقدس ، هنا اظهر الله تعالى تفاصيل بيت المقدس للرسول وبدأ يصفه بكل دقة ، ولكن كان رد فعل قومه هو التكبر و الاستهزاء بما كان يقوله عليه الصلاة و السلام ، مع حلول موسم الحج والذي كان في العام الحادي عشر من النبوة بدأت بذور الدعوة تؤتي ثمارها ، حيث اسلم 6 اشخاص من قبيلة الخزرج ، اتجه الستة الى المدينة المنورة وبفضل الله زاد عدد من آمن برسالة محمد عليه الصلاة و السلام ليصبحوا 12 رجلا اسلموا بالله عز وجل.

قام النبي محمد صلى الله عليه وسلم بارسال مصعب بن عمير لاهل يثرب ، من اجل تعليم اهل يثرب دين الاسلام ، تمكن مصعب ابن عمير رضي الله عنه بفضل الله من جعل غالبية اهل يثرب يدخلون الاسلام ، فقد كانت يثرب مليئة بالمسلمين على عكس مكة المكرمة والتي كان فيها الرسول محمد عليه الصلاة و السلام يلاقي الصعاب و المشاق ، فقريش اشتد اذاها للنبي الكريم محمد عليه الصلاة و السلام ، وهنا اجتمع 70 رجلا و امرأتين من مسلمي يثرب وبايعوا النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، وكانت هذه هي بيعة العقبة الثانية.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم اعظم البشر اجمعين الجزء الثاني

 

كانت هذه هي بداية هجرة الرسول الكريم من مكة المكرمة الى المدينة المنورة ، شعرت قريش بان هناك شيئا سيئا سيصيبها ، فالاسلام اصبح له موقع وهو المدينة المنورة ( يثرب ) ، خرج النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومعه صاحبه ابي بكر من مكة المكرمة ، حاولت قريش اللحاق به ، اخذت تبحث في جميع الاتجاهات الى المدينة علهم يعثروا على الرسول و صاحبه ، اختبأ الرسول الكريم مع صاحبه ابي بكر في غار ثور لمدة ثلاثة ليالي ، وصلت قريش الى غار ثور ، هنا شعر ابو بكر بالقلق وقال للرسول عليه السلام : لو ان احدهم نظر الى موضع قدميه لرآنا.

رد النبي محمد عليه الصلاة و السلام بقوله : ما بالك يا ابي بكر باثنين الله ثالثهما ، قال تعالى في كتابه الكريم :( وَإذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ) ، كما قال ايضا في القرآن الكريم : ( “إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ”) ، فعلى الرغم من محاولات قريش لمنع هجرة النبي الا انه بفضل الله خرج سالما الى المدينة المنورة.

 

اقرأ كذلك من خلال موقعنا : قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم اعظم البشر اجمعين الجزء الثالث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى