قصص طويلة

قصة الملك العقرب قصص تاريخية من الحضارة الفرعونية

قصص تاريخية

تتميز الحضارة الفرعونية بالكثير من الغموض والإثارة ، والكثير من الاسرار فهي عالم مليء بالاثارة والغموض تشعر وكانك مسحور بذلك العالم الغامض ويأخذك إلى هناك حيث الحضارة وعيق التاريخ والغموض الذي يأثر فؤادك وعقلك ، اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة الملك العقرب قصة تاريخية من الحضارة الفرعونية .

 

الملك العقرب قصة من الحضارة الفرعونية

الملك العقرب هو ملك مصر عام 3200 قبل الميلاد ، قبل توحيد القطرين  الشمالي والجنوبي علي يد الملك مينا عام 3000 ق م، كان الملك العقرب هو حاكم صعيد مصر صعيد مصر ، حكم الملك العقرب الأول مناطق أبيدوس و نقادة و هيراكونبوليس والفنتين في صعيد مصر، وكانت التعاملات التجارية في ذلك العهد نشطة ، وتمر الطرق التجارية إلى العاصمة (رتينو) عبر بوتو  ، وكان التبادل التجاري مع النوبة من الفنتين جنوبا .

 

وعاش العقرب الاول  في مدينة ثينيس ويعتبر أول ملك حقيقي لمصر العليا وجدت مقبرته الملكية في أبيدوس ، حيث مكان دفن الملوك في عصر ما قبل الاسرات، ولقد تمت سرقت القبر ونهب في العصور القديمة، ووجد في مقبرة الملك العقرب الاول الكثير من لوحات من العاج الصغيرة، ولكل منها ثقب لربطها إلى شيء، مكتوب باللغة اليهيروغلفيه و يعتقدون أنها عبارة عن  أسماء لمدن، وهناك اثنان هذه اللويحات باسم مدينتي باسط وبوتو، فهذا يدل على أن جيوش الملك عقرب الاول قد وصلت الى  دلتا النيل.

وله فتوحات كبيرة وقد بدأ العقرب في النظام الهيروغليفي المصري من خلال البدء في الحاجة للحفاظ على السجلات في الكتابة ، ولقد تم اكتشاف غرفة الملك العقرب التي تجاوزت 5000 عام، عن طريق مسح ضوئي لمنطقة طريق صحراء طيبة  ، الذي يحمل الكثير من  رموز الملك العقرب ،  ويصور انتصاره على حاكم آخر من مدينة اخرى ، وكان اسمه في غرفته رأس الثور في بعض اللوحات .

ولقد عثر الباحثان الألمانيان فيرنر كايسر و جونتر دراير من المعهد الألماني للآثار في عام 1988 على جزء من مقبرة العقرب الأول في أبيدوس في منطقة مقابر أم الجعاب ، وتعد المقبرة من عصر ما قبل الاسرات من عهد الملك نقادة .

وتتكون المقبرة من  حوالي 12 حجرة  ،و ساحتها كبيرة جدا تصل الى  8 متر في 10 متر،  ومساحة حجرة الدفن هي  2,9 في 4,7 m ويقع شرق من غرفة الدفن ، 9 غرف تستخدم كمخازن ، ولقد كانت الغرف موزعة في ثلاثة صفوف كل صف يحتوي 3 غرف ،  ويبدو  ان الملك العقرب الأول  كان يحتاج  لمكان أكبر لحفظ مقتنياته التي سياخذها معه في العالم الاخر ، لذلك قام بتوسيع المقبرة  واضافة غرفتين كبيرتين للتخزين للاشياء الكثيرة التي كان ياخذها معه في رحلته للعالم الاخر كما كان يعتقد المصريون القدماء ،لانها تعتبر اكبر  مقبرة بهذا الحجم الكبير في ذلك العصر .

 

ومن محتويات المقبرة العديدة للملك العقرب الاول انه قد تم العثور على الكثير من الاشياء ومنها : العديد من  الأواني للغذاء، وعصيان من سن الفيل واكثر من  160 لوحة صغيرة من سن الفيل ، والعاج يبدوا ان الملك العقرب كان يحب صيد الافيال كثيرا ، وكان يوجد ايضا  صولجان الملك، و 400 قطعة من الأواني الفخارية كانت مملوءة بالنبيذ المعتق ، فيبدوا بأن العقرب الاول كان يحب شرب الخمر كثيرا ، فلقد بلغت كمية النبيذ الموجودة فيالمقبرة حوالي 4000 لتر من النبيذ وكلها  من ريتينو، كما عثر على بقايا منصة خشبية.

وكانت  قوارير النبيذ مكتوب عليها باللغة الهيروغليفية القديمة ورموز تدل على صاحب المقبرة وكتب عليها مزرعة الملك العقرب ، فيبدوا انه كان يمتلك مزرعة من العنب لصنع النبيذ .

ولقد اكتشف علماء الآثار الكثير من الجرار السيراميك المستوردة من خارج مصر في تلك الفترة ،  وتحتوي على بقايا صفراء من النبيذ، يعود إلى حوالي 3150 ق م، كما وجدت بالمقبرة  بقايا كيميائية من الأعشاب والراتنجات ،وغيرها من المواد الطبيعية في الجرار و بذور العنب والجلود والعجينة المجففة في المقبرة لقد كان عقرب الاول يستعد لنقل حياته للعالم الاخر .

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق