قصص أطفال

من حكايات جدي سالم قصة الفيل الصغير والعصفور بقلم منى حارس

قصة الفيل الصغير والعصفور

ما أجمل تلك الحدوته التي نحكيها لأطفالنا الصغار قبل النوم  ، فإنها توسع مداركهم وعقولهم الصغيره و يستطيع الطفل التغلب على صعوبات الحياة بكل ما فيها ومواجهتها ، واليوم نقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصه من قصص جدي سالم بعنوان قصه الفيل الصغير والعصفور بقلم منى حارس قصة تربوية هادفة للأطفال الصغار قبل النوم .

قصة الفيل الصغير والعصفور
قصة الفيل الصغير والعصفور

الفيل الصغير والعصفور

جلس جدي سالم وكان يقرأ في جريدته المفضله عن أخبار الرياضه ، وهنا أتي حفيده شهاب وكان يبكي بشده ، فقال الجد بفزع : لماذا تبكي يا شهاب ما بك يا بني ، رد الطفل على جده من بين دموعه قائلا :لقد ضربتني اختي  سارة  يا جدي ، ولماذا تضربك سارة يا بني  وأنت أخيها الصغير  ، قال الصغير من بين دموعه قائلا :  لقد ضربتني يا جدي لأنني قلت لها بانها ضخمه جدا  وسمينة ، غضب الجد  بشدة من حفيدة وقال : وكيف تقول لأختك ذلك  يا بني عيب عليك ما فعلت .

وأيضا قصة من حكايات جدي سالم

من حكايات جدي سالم قصة الأرنب الشقي أرنوب وطعام الغداء بقلم منى حارس

فرد الطفل الصغير على جده قائلا : ولكنها يا جدي ضخمه جدا  وسمينة كالفيل انا لم اقل شيء خاطىء وليس فيها ، وهنا تضايق الجد من حفيده الصغير  الذي يسخر من اخته الكبيرة ، وقال الجد بجدية :  يا شهاب ان اختك مريضه بمرض السمنه ، وهذا المرض ليس لها ذنب فيه يا ولدي ،  فعندها مرض في الغده الدرقية ، الخاصه بها هي التي تؤثر على حجم الجسم  ، وليس لأنها تأكل إن اختك لا تأكل كثيرا  ، فهذا المرض من عند الله  ولا يجوز أن نسخر من أمراض غيرنا يا بني حتى لا يصيبنا الله بها ، فقال له الطفل الصغير :  ولكن لا اعرف كل هذا يا جدي ، كنت أعتقد إنها تأكل الكثير من الطعام  ، لذلك اخبرتها إنها مثل الفيل ، قال الجد بضيق إذهب يا بني وأعتذر من اختك  وقل لها بأنك أسف ،  اذهب واعتذر لاختك يا شهاب وقول لها بأنك لم تكن تقصد قول هذا .

إقرأ أيضا

من حكايات جدي سالم قصة الغزالة غزولة العنيدة بقلم منى حارس

ذهب شهاب إلى أخته وإعتذر منها  ، ولكنها لم تقبل اعتذار أخيها ، و قالت له لا لن أسامحك يا شهاب لن أقبل اعتذارك لانك لا تستحق  هذا ، وهنا ذهب شهاب وقال لجده  ما حدث  ، فنادى الجد على ساره وقال لها لماذا قلت لأخيك ذلك ولم تقبلي إعتذار يا ساره  ، وقالت له  بضيق : يا جدي لأنه يا جدي  لا يستحق أن اسامحه ،  فقال لها الجد بهدوء : يا ساره تعلمي يا بنيتي إنه إن طلب  منك اي احد السماح ،  لابد أن تسامحيه يا بنتي لأنك ربما ما احتجت ان يسامحك احد يوما ،  فرفض وقتها من أمامك قولي لي ماذا سوف تفعلين  وقتها ، قالت له يا جدي ولكنني لا ازعل احد  ولا أسخر من أحد ، ولا اقول لاحد اي كلام  ، قال لها يا سارة  لا يعرف الغد إلا الله فلا تعرفين ماذا يمكن ان يحدث الغد يا بنيتي ،  ولكن تعلمي  درسا بالحياة ان قدم احدهم لك اعتذار و اعترف بخطاياه  ، فلابد أن تتقبليه وتسامحيه ، حتى يحبك الله يا ابنتي فالله غفور رحيم يسامح .

من حكايات جدي سالم قصة الكتكوت الصغير وبيت الدجاج.

قالت له حاضر يا جدي ولكنني أريد أن تحكي لي حدوته  يا جدي سالم قبل النوم ، ابتسم الجد وقال سوف احكي لك يا سارة قصه الفيل الصغير والعصفور  ، قالت له هل حكيتها لي من قبل يا جدي ،  فرد الجد قائلا : لا يا ابنتي  انها قصه جديده  ، جلست ساره وجلس اخيها شهاب للاستماع الى القصه التي سيحكيها الجد سالم .

قال الجد كان يامكان في قديم الزمان ،  كان هناك في الغابه الكبيره المليئه في الحيوانات الكبيره والصغيره المليئة  الحمراء والصفراء والخضراء ، كان يعيش عصفور صغيرفي العش فوق شجره كبيره  ، وكان هناك مجموعه من الافيال تعيش بالقرب من شجره العصفور  الصغير ، وكانت تمر كل يوم في جماعه فتتحرك وتهز الارض باقدامها الضخمه  ، فيسقط عش العصفور  على الارض ، ويقوم  العصفور  الصغير باعادته مره اخري الي فوق الشجره  ،كان العصفور كل يوم يفعل ذلك ويقول للأفيال :  لا ارجوكم لا تمروا من هذا الطريق  لان عشي يسقط على الارض  ، ولكن الافيال كانت تسخر من العصفور الصغير ، وكان هناك فيل صغير ،  كان الفيل الصغير يعتذر من العصفور ويساعده في رفع المعيشه الى الشجره من جديد ، ويقول له لا تحزن أيها العصفور سوف اجد لك مكان بعيدا عن طريقه وقطيع الأفيال ،  حتى لا يسقط العش من جديد .

 

شكرا العصفور الفيل ، واخذ الفيل الصغير يبحث له عن شجره بعيدا عن طريق الأفيال وفي اقصى الغابه وجد الفيل شجره كبير عاليه جدا وكانت الشجره ليس فيها اي عش لأي عصفور ، ذهب الفيل  الى صديقه العصفور الصغير ن وقال له ايها العصفور لقد وجدت لك شجره جميله وعاليه تستطيع ان تسكن فيها  ،  فقال له شكرا لك أيها الفيل الصغير ، ساعد الفيل العصفور في نقل عش العصفور بزلومته الطويله ورفعة  الى الشجره وضع  العش فوق الشجرة  بعيدا عن قطيع الأفيال  وكان يذهب اليه الفيل من حين لأخر يطمئن عليه ويتحدث معه وكان العصفور صغيرا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق