قصص وعبر

قصة الفتاة اليتيمة الجزء الثاني

كثيرا من القصص التي تحثنا على عدم الطمع وعدم النظر إلى ما هو في أيدي الغير وما يمتلكونه، فهذه القصص تعلمنا كيفية تجنب هؤلاء الأشخاص فهم كثيرون من حولنا فمن الناس من ينظر بحسد وحقد على عملك أو على ما تمتلكه من مال أو أراضي أو حتى زوجة وأولاد، فيجب علينا أن ننصح أنفسنا ثم ننصح غيرنا بأهمية قراءة تلك القصص والتعلم منها ومن العبر التي تحتويها ونتعلم أن نتجنب ما يجب علينا أن نتجنبه، فهذه القصص تم اتخاذها من الواقع فلابد أن نتعظ منها ونأخذ العبرة والموعظة.

الفتاة اليتيمة ج2

صورة عين باكية
آهات ودموع

وبالفعل أعطياه فرصة ليقوم بذلك العمل بنصح وإرشاد من الرجل الجالس على الكرسي المتحرك، ولكن هذا الرجل كان يقوم بالعمل على أتم وجه ويأخذ نصيحة زوج أخته ويعمل بها مما أعجب أخته وزوجها، ولكن لا أحد يعرف ما ينوي عليه هذا الرجل مستقبلا.

خطط لم تنجح:

وفي إحدى الأيام تضايق الرجل من كونه في البيت بصورة مستمرة فقرر أن يذهب ويباشر أخ زوجته في العمل، وبالفعل ذهب معه مما أغضب هذا أخ المرأة جدا، ولكنه لم يظهر ذلك قط ولكن الرجل الذي قضى عمره كله في التجارة والسوق لاحظ من أخ زوجته أنه يخفي كثيرا من الأشياء عنه مما جعله يفكر كثيرا في أمره، فقرر مراقبته جيدا وما الذي يفعله في غيابهما بالضبط، ولكن هذا الرجل الحاقد الطامع يخطط ليأخذ كل شيء له وحده، فمرة جاء بأوراق ملكية يريد من زوج أخته أن يمضي عليها لتصبح كل الممتلكات له ولكن هذا الرجل بفطنته يكشفه أمام أخته، ولكنه يتأسف ويقدم الحجج الكاذبة، ثم يرجع ليطلب منهما بيع تلك الممتلكات لشراء غيرها بثمن أقل وقيمة أكبر لكن الرجل كان يراقبه وأصبح يعلم نواياه جيدا فقد كان يصده ويمنعه في كل محاولة منه لأخذ كل شيء لديه.

التركيز على تعليم طفلتهما:

انقضت الأيام سريعا لتكبر الفتاة وتدخل المرحلة الإعدادية، ومن الناحية الأخرى يقرر هذا الرجل الحاقد في أن يزوجها لأحد أبناءه ليتمكن من الحصول على كل شيء له ولأولاده، وجاء بالفعل وتقدم لخطبتها لأكبر أبنائه ولكن الفتاة ترفض وبشدة فإنها تريد أن تكمل تعليمها وإنها ما زالت صغيرة على الزواج ولكن هذا الرجل كان ملح فعرض على فترة خطبة وبعد أن تنتهي من تعليمها يتم الزواج ولكن الفتاة رفضت أيضا وساعداها والدها في ذلك الأمر مما أغضب هذا الحاقد جدا واشتد غيظا.

موت والد الفتاة:

ومرت الأيام وكان والد الفتاة يراقب هذا الرجل الحاقد جيدا، ولكن في إحدى الأيام اشتد المرض عليه وتدهورت حالته الصحية كثيرا، لتذهب به زوجته ومعها أخاها لأفضل الأطباء ولكن كل ذلك دون جدوى فأخبرهما كل طبيب قد ذهبا إليه أن العلاج لا فائدة مرجوة منه، وأن هذا الرجل سوف تنتهي حياته قريبا وهذا أمر إلهي لا دخل في الطب فيه، ومضت فترة قصيرة جدا على مرض هذا الرجل ليفارق الحياة تاركا زوجته وابنته لذلك الرجل الحاقد الطامع في ما أصبح لديهما من أموال، هنا حزنت زوجته وابنته على موته حزنا شديدا فقد انقطع سندهم وحمايتهم في هذه الحياة.

فرصة يستغلها على أكمل وجه:

فبموت ذلك الرجل أصبح الطريق خالي جدا لهذا الحاقد في تحقيق أحلامه بأن يمتلك كل هذه الأموال، فأخذ يعمل بجد في أعمال أخته وممتلكاتها هي وابنتها لأنه يعرف جيدا أن كل هذا أصبح ماله وهو حر التصرف فيه، فتتفاجأ أخته بأنه اشترى قطعة أرض ثم بنى بيتا جديدا وأن راتبه الذي يأخذه لا يمكنه من عمل ذلك، هنا عرفت هذه الأرملة التي لا حول ولا قوة لها أن أخاها يقوم بسرقتها وسرقة أموال هي من حق ابنتها ولكن ما الذي بيدها وماذا تستطيع أن تفعل وهي تعلم حقد أخيها وطمعه، فكانت كلما تحدثه يهرب منها ويتحجج بحجج لا صحة لها، فقررت أن تنزل هي للعمل معه وأن تراعي ممتلكاتها بنفسها، ولكن منعها أخيها من ذلك الأمر حتى قام بضربها بشدة أمام ابنتها، فقد قام بهذا الفعل لأنه يخطط لشيء ما يجعل كل هذا تحت حوزته ويقوم بطرد أخته وابنتها…

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع…

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص واقعية حزينة ومؤثرة لن تندم مطلقا على قراءتها

قصص واقعية حزينة وعبر تبكي الحجر

قصص واقعية حزينة للفتيات مليئة بالمآسي والآلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى