قصص أطفال

قصة الغراب والثعبان قصة جميلة من كتاب كليلة ودمنة للأطفال

قصة الغراب والثعبان

جميلة هي القصص والحكايات التي نستمع لها ، نحكيها لصغارنا او نقرأها نحن ، واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة الغراب والثعبان قصة جميلة من كتاب كليلة ودمنة للأطفال

 

الغراب والثعبان

قصة الغراب والثعبان
قصة الغراب والثعبان

كان يا ما كان لقد كان هناك غرابا يعيش في عش فوق شجرة على جبل عالي ، وكان قريب من عشه جحر ثعبان أسود كبير ، فكان الثعبان يأكل صغار الغراب ، فشعر الغراب بالحزن وقرر أن ينتقم من الثعبان الشرير وينقر عينية حتى لا يرى الصغار ، ذهب الغراب إلى صديقه ابن أوى ، وقال الغراب لصديقه بحزن :

 

–      أريد استشاراتك في أمر هام يا صديقي سوف افعله ،

 

–      قال ابن آوى  بحذر :

 

–      ما هو يا صديقي اخبرني ؟

 

–      قال الغراب بحزن : لقد تعبت يا صديقي وقررت ان  أذهب إلى الثعبان  وانقر عينيه وهو نائم ، فلا يرى صغاري ويأكلهم ما رأيك يا صديقي .

 

–      رد ابن آوى قائلا : يا صديقي ماذا ستفعل ، وماذا ان قتلك الثعبان قبل ان تخرم عينيه  وتثقبها ، وتكون مثل العلجوم الذي أراد قتل السرطان فقتله السرطان  .

 

قال الغراب : وكيف حدث ذلك ؟

قال ابن اوى : كان هناك  بحيرة فيها الكثير من السمك ، عاش فيها طائر العلجوم ، وعندما كبر لم يستطع الصيد ، فاصابه الجوع والجهد والمرض ، فجلس حزينا يفكر في امره ، ومر سرطان فراى حزنة ساله قائلا : ماذا حدث  ايها الطائر لماذا انت  حزينا كئيبا هكذا ؟

اقرا ايضا الصرة الخضراء وذكاء قاضي قصة جميلة جدا عن الأمانة

رد العلجوم بحزن قائلا : وكيف لا احزن وانا هنا اعيش بالبحيرة واصطاد السمك ،  واتى اليوم صيادين مروا من هنا ، وقالوا ان البحيرة مليئة بالسمك  وسوف يصطادون كل الاسماك بعد الانتهاء من البحيرة الاخرى ، فانطلق السرطان بسرعة الى السمك ، فاخبرهم بذلك الامر والكلام ، فاقبلن على طائر  العلجوم ، وطلبوا منه المساعدة

قال العلجوم  لهم : اعرف مكان ماء قريب من هنا فيه سمك ومياة عظيمة وقصب ،وقالوا له ان يحملهن الى هناك ،كان  كل يوم يحمل سمكتين ياكلهما الى اليوم الثاني ، جاء السرطان فقال له :اذهب بي يا صديقي الى الماء لاعيش هناك  ، حمله العلجوم وطار به حتى اقترب من التل الذي ياكل فيه السمك ، نظر السرطان فراى عظام السمك في مجموعة هناك كثيرة ، فعرف ان العلجوم يريد به شرا ، فقال لنفسه : لابد من قتل العلجوم قبل ان يقتله ، واهوى بكلبتيه على عنق العلجوم حتى مات ، وتخلص السرطان منه وعاد الى جماعة السمك واخبرهن بالامر وقال لقد اخبرتك القصة حتى لا تهلك نفسك ان عرف الثعبان حيلتك سوف يقتلك ، قال الغراب : وماذا افعل ؟

 

قال ابن اوى : طر بسرعة واظفر بشيء من حلي النساء ، فتخطفه فلا تزال طائر بحيث تراك العيون ، حتى تذهب الى جحر الثعبان فترمي بالحلى عنده ، فاذا راى الناس ذلك اخذوا حليهم قتلوا الثعبان ، فأنطلق الغراب وفعل ما قال له صديقه ،  وقتل الناس الثعبان وارتاح الغراب من اذية الثعبان وشكر ابن اوى على حيلته ، ونصيحته الذكية للتخلص من الثعبان للابد دون ان يؤذي نفسه

الصرة الخضراء وذكاء قاضي قصة جميلة جدا عن الأمانة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق