قصص وعبر

قصة الشاب والطائر الجريح معبرة جداً عن حال شبابنا هذه الايام

نحكي لكم اليوم في هذا الموضوع المميز من خلال موقعنا قصص واقعية قصة جديدة رائعة جداً بعنوان قصة الشاب والطائر الجريح، القصة فيها عبرة رائعة ومفيدة جداً تعلمنا أهمية الاجتهاد والعمل وعدم التواكل والاخذ بالاسباب للحصول علي الرزق، وتوضح لنا دور الهمة والاجتهاد وعدم الاعتماد علي الغير، قصة جميلة جداً نحكيها لكم من قسم : قصص وعبر .

قصة الشاب والطائر الجريح

يحكي أن في قديم الزمان كان هناك شيخ عالم جليل يتوافد عليه طلاب العلم من كل مكان ومن كل بلدان العالم لينهلوا من علمه ومعرفته وحكمتة وخبراته في الحياة، حيث أنه كان معروفاً عنه الحكمة ورجاحة العقل والعلم الوفير، وفي يوم من الايام جاءه طالب علم وكان شاب فقير لا يملك المال، فجاء إلي الشيخ يستأذنه أن يسافر ليطلب المال، فأذن له الشيخ بذلك، فأخذ الشاب امتعته وبدأ رحلته الطويلة، وبينما هو مسافر مر علي منطقة صحراوية مهجورة وجد فيها طائر جريح ملقي علي الارض، ولكنه مازال علي قيد الحياة علي الرغم من الجروح التي اصابته، نظر الطالب إلي الطائر في دهشة وتعجب شديدين وهو يقول في نفسه : كيف تمكن هذا الطائر من البقاء علي قيد الحياة مع كل هذة الجروح التي اصابته ؟!

اهتم الشاب لأمر الطير كثيراً ودفعة فضوله أن يراقبه لفترة من الزمن، فإذا بطائر آخر يأتيه كل ليله ويجلب له الطعام، أصابت الحيرة والدهشة هذا الشاب وأخذ يردد سبحان الله الي يرزق الطير في الصحراء، سيرزقني بالتأكيد وانا عند الشيخ دون أن اسافر، فأخذ الشاب امتعته ورجع الي شيخه من جديد وألغي فكرة السفر لطلب المال .

حين رآة الشيخ سأله ما الذي أعادك من جديد بهذة السرعة، فحكي له الشيخ قصة الطائر الجريح الذي وجدة في الصحراء، وكيف ان الله عز وجل قد بعث له رزقه من خلال طائر آخر يأتي إليه بالطعام كل ليل، وبالتالي فإن الله الذي رزق هذا الطير الجريح في الصحراء سيرزقني بالتأكيد وأنا عندك دون سفر، سكت الشيخ قليلاً مفكراً في حال الشاب ثم قال : ولكن يا بني لماذا اخترت أن تلعب دور الطائر الجريح في هذا العالم، لماذا لم تختار أن تكون الطائر القوي الذي يساعده، يا بني كن أنت صاحب اليد العليا ولا تكن صاحب اليد السفلي .

قصة سؤال وحكمة 

يحكي ان كان هناك جراح قلب عطلت سيارته فذهب إلي الميكانيكي لاصلاحها وبينما كان الميكانيكي يقوم بفتح موتور السيارة ويخرج منها بعض الاشياء ويستبدلها باخري سليمة، فكر قليلاً ونظر إلي الطبيب وقال له : اتسمح لي أن اسالك سؤال، فقال له الطبيب : طبعاً تفضل .. قال الميكانيكي : انك تقوم باجراء العمليات علي قلوب البشر وانا اقوي باجراء الصيانة والاصلاحات تشبة العمليات علي قلوب السيارات مثلك تماماً، فلماذا تكسب انت الكثير من الاموال والشهره والمكانه الاجتماعية، بينما انا اقل منك بكثير ؟ ابتسم الجراح وهمس في اذن الميكانيكي بهدوء : كلامك صحيح ولكن هل يمكنك أن تقوم باصلاح السيارة دون أن تطفئها؟!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق