قصص أطفال

قصة الذئب والكلاب قصة جميلة من حكايات جدتي سعاد

قصة الذئب والكلاب

ما أجمل تلك القصة التي نحكيها لأطفالنا قبل النوم ، فهي توسع مداركهم وعقوهم وتعطيهم الأمل في غد مشرق ، وجميل وينصح الأطباء البيطرين بأهمية تلك الحدوتة الجميلة ، التي نحكيها لأطفالنا الصغار فهي تؤثر عليهم ، أقدم لكم قصة الذئب والكلاب قصة جميلة وهادفة من حكايات جدتي سعاد .

قصة الذئب والكلاب للأطفال قبل النوم
قصة الذئب والكلاب للأطفال قبل النوم

قصة الذئب والكلاب

 

جلست الجدة سعاد على المقعد ومن حولها أحفادها ، وكانت تحكي لهم الكثير من القصص الجميلة وكانوا يستمعون لها  بأستمتاع ، قال حفيدها حسام بحماس ، جدتي سعاد أريد أن تحكي لي قصة عن الكلب وكيف يساعداصدقائه ، فانا احب الكلاب كثيرا يا جدتي سعاد هل ستحكين لي ، ابتسمت الجدة قائلة : هل تعرف يا حسام بأن الكلاب وفيه جدا ، وتحمى اصحابها يا بني حتى لو ضحت بحياتها من اجل ذلك .

 

ابتسم الصغير وقال وأنا أحب الكلاب كثيرا يا جدتي هل تحكين لي قصة عن الكلاب ،  قالت الجده سوف احكي  لك يا صغيري كما تريد وتحب  .

كان يا مكان في قديم الزمان في إحدى البلدان البعيدة ، كان هناك راعي يمتلك الكثير من الاغنام ، كان الراعي يرعى مجموعة  الأغنام الصغيرة ، وكان معه ثلاثة كلاب يعيشون  معه في المرعى ويحرسون الأغنام ،   كانوا يعيشون فى المرعي كبير  جدا  فى آمان ومحبه كبيرة ، وكانت الكلاب الثلاثة كانوا يحرسون المرعى ،كانت الكلاب تحب الراعى والمرعى ومخلصة جدا لصاحبها .

وفي يوم من الأيام كانت الأغنام الصغيرة ترعى ولكنها شعرت بالخوف الشديد ، والتوتر  من الذئاب لأنهم سمعوا صوت الذئب ،وكان الراعي يحب الأغنام ويحب الكلاب كثيرا جدا ، ويترك لهم الكلاب للأغنام ليرعاهم ، وكان الراعي يعتني بهم كثيرا ، كان الراعي يجلس كل يوم تحت شجرة كبيرة ، وكان ويعزف أجمل الألحان بالمزمار  ، ويصدر اصوات جميلة والاغنام تلتف وتدور من حولة فى دائرة كبيرة ، كانت الحياة هادئة  وجميلة جدا فى المرعى الجميل الهادي المليء بالحب والرحمة  .

قصة الذئب والكلاب
قصة الذئب والكلاب


وفى احد الأيام ،  إقترب الذئب الشرير من المرعي والاغنام ،  وأخذ يراقب الأغنام الصغيرة والراعي ، وجد الذئب الكلاب الثلاثة  لم يستطيع ولم يجرؤ علي الإقتراب من الأغنام ، وذات مرة شاهد الذئب الكلاب الثلاثة تتعارك وتتشاجر بشراسة فيما بينها  ،  انشغلت الكلاب عن حراسة الأغنام ، فضحك الذئب  بسعادة  واستغل الفرصة والشجار بين الكلاب ونوم الراعي ، وقال لنفسة إن الفرصة الآن جيدة حتى أهجم على الأغنام واتناول طعامي ولحومهم الجميلة .

 

إقترب الذئب بحذر شديد من قطيع الأغنام ، وهنا رأي إحدى الأغنام الصغيرة  ، وكانت تقف وحيدة  بعيدا عن الجماعة ، وهنا إنقض الذئب على النعجة الصغيرة يريد أكلها ، ادخل مخالبة وأنيابة وغرسها في لحم النعجة ، أخذت النعجة  تصرخ بفزع ورعب وهي تستغيث بأصدقائها وبالكلاب ، سمع الكلاب صراخ الصغيرة ، وهنا توقفوا عن القتال واسرعوا الى الاغنام الصغيرة لانقاذها واستطاعوا من انقاذها من بين انياب الذئب الشرير .

رأى الذئب الكلاب الثلاثة التي اتت مسرعة ، وتركت خلافاتها جنبا حتى تنقذ النعجة الصغيرة ، ففر هربا واستطاعت الكلاب انقاذ النعجة وهنا فرحت الأغنام بشدة وتصالحت الكلاب ,

انهت الجدة القصة وهي تنظر إلى عيون الصغار قائلة ، واليوم تعلموا يا احفادى بان بالاتحاد قوة وتستطيعون التغلب على مشاكلكم عندما تواجهونها معا ولا تتركونها وتنشغلون بخلافاتكم الكثيرة ، فرح الاطفال بعد أن فهموا الدرس جيدا وتعلموه .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق