قصص أطفال

قصة الذئب والكلاب من حواديت جدتي سعاد  قصة هادفة للأطفال

حواديت أطفال هادفة قبل النوم

وتعاونوا علي البر والتقوى ولا تعاونوا علي الاثم والعدوان ، هكذا قالت الجد سعاد الى حفيدتها الصغيره سلمى، عندما ارادت  سلمى ان تضرب ابن عمها الصغير فؤاد هي وابنه عمها  الأخرى علا ، فلابد ان نعلم اطفالنا ان نتعاون في الخير ولا نتعاون في الشر والاذى للاخرين  أبدا ، اقدم  لكم اليوم  قصه اطفال في موقع قصص واقعيه ،  بعنوان الأغنام الصغيره  والذئب والكلاب من حواديت جدتي سعاد.

قصة الذئب  والكلاب من حواديت جدتي سعاد

كانت الجدة  اسعاد تجلس علي المقعد تقرا القران الكريم ،  وهنا سمعت الجدة  صراخ حفيدها الصغير فؤاد  ، تركت المصحف جانبا و نادت علي فؤاد قائله تعالى : يا فؤاد ما بك يا ولدي و لماذا تبكي:  فقال لها فؤاد الصغير  من بين دموعه لقد ضربتني  سلمى هي  وأختي علا يا جدتي سعاد ، وهنا  اجلسته الجدة سعاد ، ونادت على ابنه ابنها الاخرى سلمى وقالت : تعالي هنا يا سلمى ماذا حدث ولماذا ضربتي ابن عمك فؤاد الصغير ؟

 

فقالت  سلمى لها :   نحن نلعب يا جدتي ولعبنا ان نضرب فؤاد انا وعلا ، وهنا نظرت الجده وقالت :  ولكن  ان فؤاد طفل صغير وهو اصغر منك بكثير  ،   قالت سلمى  بفخر: لهذا نحن نضربه لانه  ولد صغير وضعيف ، و نحن اقوياء ونحن ضرب الضعيف ،  ابتسامت الجدة سعاد  وقالت : لابد ان تتعاوني انت وابنه عمك  على التقوى والبري ولا تعاونوا علي الاثم والعدوان يا حبيبتي .

فقلت لها  الطفلة ، لا افهم يا جدتي شيء ، فقلت لها  الجدة : ان تتعاونوا  في فعل الاشياء الجميله معا ، ولا تقوموا على فعل الاشياء السيئه  ، الام تسمعي في سوره المائده قول الله تعالى  ” تعاونوا علي البر والتقوى ولا تعاونوا علي الاثم والعدوان ”

هل تعلمين ما حدث للاغنام والذئب فقلت لها وماذا حدث  يا جدتي ،  قالت الجده لقد انقذت  الكلاب  اصدقائها الاغنام من بين انياب الذئب ،  قالت سلمى كيف يا جدتي ، فقلت اجلسوا سوف اقص عليكم القصة يا احفادي ،   قالت الجده سعاد  كان ياما كان في قديم الزمان في تلك الغابه البعيده مليئه ،  بالحيوانات الكثير تي المختلفه الالوان والاشكال والاحجام والاطوال كانت هناك مجموعه من الاغنام .

 

كانت مجموعة الأغنام  تعيش فى مرعي كبير بالغابة  فى آمان وحب ،  وكان معها  ثلاثة من الكلاب  اصدقائهم يعيشون معهم ، كانوا اصدقاء ، ولم تشعر الاغنام يوما  بالخوف من الذئاب .

وفى يوم من الأيام  كان هناك ذئب شرير جدا وشرس ، إقترب  الذئب الشرير من الاغنام الصغيرة  ووقف يراقبها  ويريد اكلها ، ولكنه وجد الكلاب الثلاثة معهم يعيشون وسطهم ويحرسونهم ،  خاف الذئب ولم يجرؤ علي الإقتراب من الاغنام ابدا ، وفي يوم من الايام كانت  الكلاب الثلاثة تتعارك وتتشاجر مع بعضها البعض .

ولم تهتم بالاغنام الصغيرة ولا  بحراستها  ، وهنا ابتسم الذئب بفرح  وأخذ يفكر قائلا لنفسه قائلا : ” الآن  استطيع اكل الاغنام بينما الكلاب تتشاجر فيما بينها ”

إقترب الذئب بمكر شديد و ببطئ من الاغنام الصغيرة ، وكانت هناك واحدة  صغيرة تقف بمفردها بعيدة عن القطيع ، لم يضيع الذئب الفرصة فهجم  عليها بسرعة ،  أخذت النعجة تصرخ وتنادي على من ينقذها  من اصدقائها فسمع الكلاب صراخها فتوقفوا عن القتال  والشجار فورا ، وذهبوا لانقاذها من انياب الذئب الشرير وعندما رائهم الذئب فر هاربا وترك النعجة بسرعة وهكذا تعاون الجميع في الخير وانقاذ النعجة الصغيرة ولم يستمروا في القتال والشجار ، اعتذرت بعدها سلمى وعلى الى الطفل فؤاد الصغير ، واخذوه ليلعب معهم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق