قصص جن

قصة الجني برنال قصة رعب حقيقية من مصر بقلم منى حارس

قصة الجني برنال

ما ابشع السحر والسحرة والمشعوذين ، واذية الناس ، اليوم احكي لكم قصة صعبه جدا ومرعبه لشاب من مصر شاهد امام عينيه الشر ورفض ان يتركه وحارب الجني برنال من اجل الحق اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة مخيفة ومرعبه بعنوان الجني برنال قصة رعب حقيقية من مصر .

 

الجني برنال

الجني برنال
الجني برنال

خلق الله الخير و خلق الشر ، لكن الدنيا دفعت الناس لأستسهال حياتهم واتباع طريق الشر والشيطان  ، إن قصتي التي سارويها لكم اليوم هي قصة غريبة جدا ومخيفة ، إن كنتم لا تؤمنون بالأمورالخارقة للطبيعة ، فأبتعدوا من البداية  ، أسمي ” م أ ع  ” شاب من أسره طيبه وميسوره الحال  .

 

منذ طفولتي  ويحدث لي أمور غريبة وخارقة للطبيعة ، وبعدها تزوجت وفي بدايه زواجي ، رزقني الله و اكرم  زوجتي بحمل ثلاثي وولدوا غير مكتملين النمو عند انجابهم لم تكتمل فرحتي ، عانيت كثيرا  بما في الكفايه وحاولت معهم ، وانفقت عليهم ما استطعت من الأموال ولكن لم يكن لي فيهم نصيب ،  وتوفا الطفل الاول وبعده بيومين توفت الطفله الثانيه ، كنت في انتظار الأتصال الهاتفي بخبر وفاة الطفل الثالث .

 

حدث ما كنت اتوقعه وأتاني اتصال من الحضانه بخبر وفاة  طفلي الثاللث ، جاء الخبر في وقت متأخر من الليل  ، كانت الساعة الثانية ليلا  ، توجهت لاخد طفلي ودفنه ، أخذته من الحضانة  وذهبت به اللي المقابر.

 

اتصلت بلحاد المقابر المسؤل عن دفن الموتي ، وايقظته من نومه واخبرته بأنني قادم إليه في الطريق لدفن طفلي  ، واوصيته حفر لحد بجوار أخوته حتى أحضر إليه ، وصلت للمقابر  وكنت حزين للغاية علي فراق أطفالي ومتجه اللي غرفة اللحاد العجوز ، وهنا رأيت سيدتان في منتصف العمر ترتديان عبائات سوداء اللون ، وتجلسان في منتصف المقابر في سكون رهيب وغريب .

كانت احدى السيدات تقوم بحفر حفره بجوار احدى القبور ، وكانت السيده الأخرى في يدها كيس بلاستيكي ، لا اعلم ماذا يوجد فيه ،  وعند إتمام الحفر بجوار القبر اعطتها شئ من داخل الكيس  ، اعطتها شيء يشبه العظمه وشئ أخر لا أعلم ما هو ، لم تراني أيا منهما تجاهلت الموقف تماما ، وتوجهت لدفن طفلي الأخير ولكن ظلت صورة المرأتان في رأسي لا تغادرها .

 

أتممت دفن طفلي في حالة من الحزن الشديد  ، وجلست أقرأ ما تسير القرآن الكريم حتى آذان الفجر  ، وأتممت صلاة الفجر في مسجد المقابر وانصرفت  لمنزلي ،  كنت منهك بشدة  ، خلدت الي النوم وانا حزين ومرهق ، رأيت في منامي نفس المشهد الذي رأيته في المقابر من تلك السيدتان الغريبتان ،  و لكن كان معهم رجل يلبس جلباب اسود اللون  ، وعمامه علي رأسه وصليب معلق علي صدره .

 

كان ينظر لي نظره كادت  توقف قلبي وتجمدني في مكاني من شدة الفزع ، استيقظت مرة واحدة علي هذه النظره  كنت اشعر برعب شديد ، استيقظت مرة واحدة  وانا أصرخ  بفزع من نظرة الرجل ، بدأت استعيد أعصابي وأهدأ  قليلا .

 

كنت اعرف بانه حلم ولكن كنت لا افهم من هذا الرجل ولماذا ينظر لي بتلك الطريقة  البشعة ، كنت اعلم جيدا أن هاتين السيداتين كانو يفعلون شئ خاطئ في هذا الوقت المتأخر من الليل ، لا اعرف ولكن كان بداخلي شئ يحدثني  ويهمس في اذني ، ويقول أنهم كانو يصنعون سحر لفتاه تدعي  ” س ” ، كان اسمها يتردد في ذهني بكثره ونفس الشيء يحثني على التوجه إلى المقابر وانتزع هذا السحر من المقابر ويخبرني بأنه معي .

 

كنت لا اعرف شيء على تلك الفتاة ، ولا اعلم من هاتين السيداتين ، ومن كثرة ما ممرت بيه في حياتي  توجهت  مباشرة إلى المقابر في مساء اليوم التالي  ليلا ، حتى لا يراني  أحد وانا احفر في ارضيه المقابر ، جال لي  أن أذهب إلي لحاد المقابر العجوز وأخبره ما رأيت  ويتوجه معي لنخرج ونرا ما وضعت المرأتان بالمقبرة ،  توجهت إليه هو يعيش بداخل المقابر ، في حجرة قريبة  انفعل الرجل غضبا علي عندما اخبرته بما رأيت ،  وقال لي لماذا لم تخبرني في وقتها.

 

اخبرته بانني انشغلت بدفن وموت ابني  واطفالي الثلاثة كنت حزين جدا ، وهنا قال الرجل بحزن سامحني يا بني لكن في اليوم التالي لدفن طفلك ، حدثت مصيبة ومشكلة كبيرة لفتاه اعرفها جيدا وقريبتي وتدعى (س)  تسكن في هذا الحي  ومن يومها والفتاة يحدث لها أشياء غريبة جدا لم يستطيع أحد تفسيرها حتى اليوم .

 

كادت الفتاة تقتل نفسها و تلقي بنفسها من شرفة منزلها صباح اليوم وانقذها اهلها قبل الانتحار بثواني قليله جدا ،  و احضرو أحد الشيوخ ومستحضري الارواح وقالوا لعائلتها ، ان احدهم  صنع لها سحر و تم دفنه في المقابر .

 

وربما ما رأيته  وما تم دفنه هو السحر الذي تكلم عنه هذا المستحضر ويكون هو السبب  وما يحدث للفتاة ، وهيا بنا نذهب لنرى ، ارجوك دلني علي مكان هذا الشئ  يا بني ، وفعلا توجهنا إلى  المكان الذي تم دفن هذا السحر فيه .

 

وقال لي انتظرني هنا سوف أذهب وأحضر اهلها لعله يكون سحر ابنتهما ، وتكون سبب في فك كربها جزاك الله كل الخير ، خرج من المقابر وسمعت انا صوت خافت جدا ويردد في أذني أن اذهب من هنا وينادي باسمي ويخبرني بأنني يجب أن أذهب وليس لي  شأن بالأمر وما يحدث ، وإلا سوف اجعل حياتك جحيم  .

 

وظل هذا الصوت يكرر هذا اكثر من مره ، شعرت بالخوف الشديد اخذت اردد ما احفظة من ايات الله ن وكنت احاول  ان اتجاهل هذا الصوت ، كنت خائف حاةلت الاتصال باللاد بالهاتف ن ولكن كانت الشبكة معطله وتوقف الهاتف ، شعرت بالهخوف الشديد ، وهنا سمعت صوت يردد في اذني :  يقول لا تخف الله معك  , ولا تهاب شئ  لا يستطيع أن يؤذيك شيء  في حضوري بأمر الله  ، اذداد خوفي ولا اعرف ما يحدث من حولي ، كنت  احاول استجماع قوتي و محاوله الاتصال باللحاد العجوز .

وهنا ظهر امامي نفس الرجل الذي رايته في الحلم ن وكنت أراه أمامي يرتدي عبائه سمراء اللون وعمامه علي رأسه وصليب معلق علي صدره ووجه  كان غاضب ، تجمدت في مكاني من شدة الفزع والرعب ،  سمعت صوته يقول لي الم أقل لك  أن تذهب من هنا ، وهنا لا ادري اخذت اردد ما تيسر لي من القرآن الكريم ، وقلت بسم الله الرحمن الرحيم (واتبعوا ما تتلو الشياطين علي ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفرو )  ، اخذت ارددها اكثر من مره وإذ بي أري  النار تحيط بي لكنها لم  تمسسني بأي سوء .

 

وسمعت صوت غاضب يقول لن يستطيع  أحد هزم (برنال) فقلت له بقوة وثقة ، هذا القول من ذكر الله ويستطيع أن يهزم من نوعك ظلما وكفرا  ، وانت يا (برنال ) بأمر الله وقوته لا تستطيع أن تفعل بي شئ وان كنت تهيبني بما تقوله وتفعله  ، فانا لا اخاف منك فمعي ربي سيحميني  وبعدها اخذت اقراء ما تسير لي من ذكر الله  ، شعر الرجل

بالرعب الشديد وخوف مما اقوله من ايات الله .

 

سمعت صوته يقول برعب والم لي ماذا تريد من هنا ارحل ،  قلت له  من انت وماذا تفعل هنا ولماذا اذيتم الفتاة ؟

قال أنا (برنال) ومكلف من قبل الساحر (ع) الذي هو من جنسك عن طريق السيده ( ر .بنت  م)والسيده ( ه. بنت . ك)وكلفوني باصابة و بمرض (س) حتى الموت او الانتحار ،  لخلافات بينهم وبين أهل هذه الفتاه لأن أهل هذه الفتاه اعابو في عرض ابنتهم الكبيرة .

 

وانا اقوم بعملي فقط  ولا تقحم نفسك في الامر ، قلت له : اتقي الله  لن اجعلك تتم عملك وتتسبب في موت فتاه  بريئة ليس لها اي ذنب و ساحرقك بأمر الله  وكلماته ، وبدأت قراءة  ما تيسر من القرآن الكريم حتى احترق الجني امامي .

 

وهنا سمعت خطوات اقدام تأتي من خلفي ،  والتفت  وكان اللحاد  يقبل علي ووجهه مندهش ومن خلفه الفتاه (س)وابويها وبعض من الناس لا اعرفهم ، وهنا جلست الفتاة  علي الأرض واخذت تحفر بيدها حفرة كبيرة .

واخرجت الشئ الذي تم وضعه في التربه  من قبل هاتين السيداتين وإذ به تخرجه ،  لأري بالفعل عظمه تقريبا من حجمها تخص الجاموس  ، ومكتوب عليها رموز سحر وشعوذه وبجوار،  هذه العظمه صوره لهذه الفتاه ومكتوب عليها نفس الرموز  ، واسم الرجل اللذي احرقته (برنال) .

 

وإذ بها تسرد أنها رأت كل ما حدث معي منذ انصراف اللحاد ،  الي أن تم حرق  (برنال) ، وكان واهلها يقفون في عجب شديد مما رأوه وسمعوه وانا في صمت شديد خوفا من تشكيك المحيطين بما حدث ، وبعدها استردت  الفتاة عافيتها  بفضل الله وتم شفائها وشكرني اهل الفتاة كثيرا ،  وعرضوا علي  الكثير من المال  ، من اجل ما فعلته مع هذه الفتاه لكني رفضت واكتفيت  بدعوتهم فقط ، وتم بحمد الله فعل الخير ومن يومها ونحن اصدقاء  وبفضل الله

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق